حق الإختلاف وأدب الخلاف

تابعت ومعى كثيرين الهجوم والغمز واللمز والتشكيك الذى تناوله البعض بآراء في مختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعى في حق رجل الأعمال / نجيب ساويرس. سواء إتفقنا أو إختلفنا في وجهات نظرنا بشأن تصريحاته وأحاديثه في قضايا مختلفة علينا أن ندرك أن الاختلاف أقوى وأكبر صور ممارسة الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير. وأن الحق في الاختلاف نعمة وظاهرة صحية لا ينبغي أن تفسد للود قضية ، بل هى دليل على أن المجتمع يتحرك ويتفاعل ويتناقش ، علينا آلا نفقد أحد أهم أسس الحوار ، وهو إيماننا الراسخ بإحترام وجهات النظر المطروحة ، وآدب وأصول الخلاف .
 
لا أحد ينكر الدور الإقتصادى والإجتماعى الذى يقوم به رجل الأعمال / نجيب ساويرس وغيره كثيرين لذا لزاما علينا حين نختلف آلا يمتد الخلاف إلى حد التجريح أو النقد الغير بناء وإحباط الغير إذا كنا بحق نؤسس لجمهورية جديدة قوامها إحترام الآخر وأصول الإختلاف .

محمد أنور السادات
رئيس حزب الإصلاح والتنمية
نشرت فى :

 بتاريخ   بعنوان   مصدر  
 2021/11/26  حق الإختلاف وأدب الخلاف الديوان  
 2021/11/26  أنور السادات ينتقد الهجوم على ساويرس: لا أحد ينكر دوره الاقت الحقيقة  
 2021/11/26  محمد السادات يدخل على خط أزمة ساويرس: "لا ننكر دوره الاقتصادي والاجتماعي" الرئيس نيوز  

السادات: تعديل تشكيل القومي لحقوق الإنسان مسألة متروكة لرئيس الجمهورية


محمود شومان
 
قال رئيس حزب الإصلاح والتنمية محمد أنور السادات، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، إن التشكيل الجديد للمجلس القومي، الذي وافق عليه مجلس النواب، ينتظر تصديق الرئيس عبد الفتاح السيسي وإصدار القرار الجمهوري المتعلق به.
 
وأضاف السادات في تصريحات خاصة لـ القاهرة 24، أن الرئيس أمامه الفرصة ومعاونيه للنظر في الترشيحات التي أُعلن عنها ووافق عليها البرلمان، واعتمادها إجراء طبيعي.
 
وحول إمكانية إجراء تعديلات على التشكيل الذي جرى الإعلان عنه من قبل مجلس النواب، أكد رئيس حزب الإصلاح والتنمية أنها مسألة متروكة لتقديرات الرئيس ومن الصعب التكهن بما سيجري. 

وأوضح السادات، أن المتعارف عليه طوال السنوات الماضية هو اعتماد التشكيلات التي يجري الإعلان عنها إلا في حالة وجود مأخذ جادة على من طرحت أسماؤهم.
 
وثمن المجلس القومى لحقوق الإنسان، في وقت سابق، إعلان رئيس الجمهورية إلغاء مد حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد. وأكد المجلس، أن هذا الإعلان الشجاع والواعى لهو خطوة هامة نحو تعزيز وتنفيذ وحماية حقوق الإنسان المصري، موكدا أنه يعبر بصدق ويعكس بشكل كبير حالة الاستقرار والتنمية التى تشهدها البلاد بفضل القيادة الحكيمة والمستنيرة للرئيس عبد الفتاح السيسي.
 
وأشار المجلس، إلى أن قرار الرئيس يأتى تنفيذا أمينا وشجاعا لما تضمنته الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان، ويبرهن على أن الدولة جادة وعازمة على بذل كافة الجهود لتعزيز حقوق الإنسان.

محمد أنور السادات: مصر ستشهد تحولا كبيرا بعد إلغاء حالة الطوارئ (فيديو)


كتب: محمد طه |
 
قال محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن قرار الرئيس السيسي، إلغاء تمديد حالة الطوارئ، شيء غير مسبوق، ويلقى ترحيبا كبيرا من المواطنين العاقلين، موضحا أن مصر ستشهد بهذا القرار تحولا كبيرا.
 
وأضاف محمد أنور السادات خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق، ببرنامج «نظرة» المذاع على قناة صدى البلد، أن إلغاء حالة الطوارئ خطوة هامة للغاية وتأتي في أعقاب الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان التي أطلقها الرئيس، موضحا أن ذلك يؤكد حسن نية الدولة وأنها مقبلة على مرحلة مختلفة.
 
وتابع رئيس حزب الإصلاح والتنمية أنه لا يليق التقليل من جهد المخلصين، من خلال انتقاد قرار إلغاء حالة الطوارئ، موضحا أن الانتقادات الموضوعية تلقى ترحيبا أما النيل من الوطن ونخبته السياسية فهذا أمر لا يليق. 

وأوضح محمد أنور السادات أن قرار إلغاء حالة الطوارئ خضع لدراسة وافية ويعكس بداية مهمة يتبعها خطوات جادة أخرى، وعلى المواطنين العمل وأن يتحمل كل فرد المسؤولية الوطنية تجاه الوطن، مضيفا أن إلغاء الطوارئ يفتح المجال لإنجازات أخرى قادمة.

ونشرت فى :

 بتاريخ   بعنوان   مصدر  
 2021/10/28  محمد أنور السادات: مصر ستشهد تحولًا كبيرًا في جميع المجالات نبض  
 2021/10/28  محمد أنور السادات: مصر ستشهد تحولًا كبيرًا في جميع المجالات الاهرام  
 2021/10/28  محمد أنور السادات: مصر ستشهد تحولًا كبيرًا بعد إلغاء حالة الطوارئ القاهرة  
 2021/10/28  السادات: إلغاء الطواريء يفتح المجال لإنجازات وتحولات كبيرة تنتظرها مصر (فيديو) الوفد;
 2021/10/28  محمد أنور السادات: إلغاء حالة الطوارئ قرار جريء.. وتوقيته مهم جدًا الشروق
 2021/10/28  محمد أنور السادات عن إلغاء حالة الطوارئ: قرار غير مسبوق (فيديو) الفجر

السادات : الدولة استعادت عافيتها وأصبح لها دور ريادي وإقليمي..فيديو


قال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن الدولة استعادت عافيتها، وأصبح لها دور ريادي وإقليمي، مؤكدا أنه دفع القيادة السياسية لإلغاء حالة الطوارئ.
 
وأضاف محمد أنور السادات، خلال لقاء له لبرنامج “نظرة” عبر فضائية “صدى البلد”، تقديم الإعلامي “حمدي رزق”، أن إلغاء حالة الطوارئ بداية هامة و ستتبعها خطوات أخرى.
 
وتابع محمد أنور السادات، أن الناس عليها أن تنتظر وتراقب وتعمل"، مؤكدا أن كل فرد لا بد أن يتحمل مسئوليته مسؤولية كاملة.

سيكون هناك مزيد من فتح المجال 

واشار رئيس حزب الإصلاح والتنمية إلى أن، التوجه العام أنه سيكون هناك مزيد من فتح المجال وسيكون هناك متابعة ومراقبة.

السادات: قرار الرئيس السيسي بإلغاء الطوارئ جريء وجاء في وقته.. فيديو


قال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بإلغاء حالة الطوارئ، هو قرار جريء وجاء في وقته خاصة بعد أن ظل هذا القانون لمدة 40 سنة. 

وأضاف محمد أنور السادات، خلال لقاء له لبرنامج “نظرة” عبر فضائية “صدى البلد”، تقديم الإعلامي حمدي رزق، أنه لا أحد كان يتوقع أن يتم إصدار هذا القرار، معلقا “ أندهش من البعض اللى مش عاجبه القرار على الرغم من أنه كان مطلبا خاصا من المنظمات الحقوقية”.
 
وتابع محمد أنور السادات، أن كل العاقلين في الداخل مرحبة بالقرار، مؤكدا أنه رأينا انعكاسات القرار على البورصة المصرية في يوم لأن المستثمرين شعروا بالاستقرار وأيضا الاستقرار في قطاع السياحة.

تحول كبير

 وأشار رئيس حزب الإصلاح والتنمية إلى أن مصر ستشهد بهذا القرار تحولا كبيرا، خاصة على مستوى مؤسسات الدولة.

السادات: متوقع أن يكون هناك خطوات أخرى بعد إلغاء قانون الطوارئ ..فيديو


محمود محسن

 قال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن الخارج مرحب بقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بألغاء حالة الطوارئ، مؤكدا أن هذه الخطوة فى أعقاب الاستراتيجية الوطنية التى تم إطلاقها.
 
وأضاف محمد أنور السادات، خلال لقاء له لبرنامج “نظرة” عبر فضائية “صدى البلد”، تقديم الإعلامي “حمدي رزق”، أنه من المتوقع أن يكون هناك خطوات أخرى قادمة، إضافة إلى أنه يجب أن نبنى على تلك الخطوة.
 
وتابع محمد أنور السادات، أنه لا يليق من التقليل من در المخلصين بالدولة، مؤكدا ان الدولة استعادت عافيتها واستقرارها والقيادة السياسية تعمل بكل جد واجتهاد من أجل الدولة.

 إلغاء الطوارئ مدروس 

وأشار رئيس حزب الإصلاح والتنمية إلى أن قرار إلغاء الطوارئ مدروس، وبه نوع من الطمأنينة واستقرار مؤسسات الدولة

محمد أنور السادات: الزيادة السكانية أزمة حقيقية تحتاج وقفة


نظمت جمعية السادات للتنمية والرعاية الاجتماعية، مائدة مستديرة تحت عنوان "الزيادة السكانية وانعكاساتها على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية في الحاضر والمستقبل"، بمشاركة أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، وتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وبمشاركة السفير الألماني بالقاهرة، فرانك هارتمان.
 
وأكد محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أن الزيادة السكانية أزمة حقيقية تحتاج وقفة وتنسيق جهود من أجل وضع الحلول اللازمة والقابلة للتفعيل لمواجهة مخاطرها.
 
وأشار السادات، خلال كلمته إلى أن الفترة المقبلة ستشهد جلسات حوار بشأن العديد من الملفات مثل الزيادة السكانية وبعض القوانين المرتبطة بالأحوال الشخصية والحبس الاحتياطي والإجراءات الجنائية. 

من جانبه أكد سفير ألمانيا بالقاهرة، أن النمو السكاني في مصر يطرح تحد كبير يستوجب تضافر كافة الجهود لإيجاد حل جذري لها.
ولفت إلى أن استمرار معدلات النمو السكاني بهذا الشكل سيكون له تأثير سلبي على مقومات المجتمع وخصوصا ما يتعلق بعملية التنمية.
 
وأوضح سفير ألمانيا بالقاهرة، أن هناك تنسيق مع الجانب المصري في العديد من الملفات الخاصة بملف النمو السكاني، وكذلك ما يتعلق بملف التعليم وتحديدا التعليم الفني والذي يساهم في التأهيل لسوق العمل.
 
وشددت الدكتورة هالة يوسف، وزيرة الأسرة والسكان سابقا، المستشار الاقليمي للسياسات السكانية والبيانات بصندوق الأمم المتحدة للسكان، على أهمية تفعيل دور البرلمان لمواجهة هذه الأزمة، مؤكدة أن الجميع يعلم حجم المشكلة وتداعياتها وبقي علينا أن نجد حلا لهذه الإشكالية.
 
وأكدت أهمية مشاركة المجتمع المدني وكذلك القطاع الخاص مع الدولة لمواجهة الزيادة السكانية، لافتة إلى أن هناك إشكالية كبيرة فيما يتعلق باختلاف الثقافات بين المواطنين في التعامل مع هذه الأزمة.
 
وأشارت هالة يوسف، إلى أن مواجهة الزواج المبكر يساهم في زيادة فرص التعليم للفتيات، وهو أحد عوامل مواجهة الزيادة السكانية، موضحة أن تقليل العمر الإنجابي للمرأة واحدا من أهم الوسائل للحل.
 
وأكد الدكتور عاطف الشيتاني، مقرر المجلس القومي للسكان، أن تنظيم الأسرة بالصورة النمطية لن يحل المشكلة، لافتا إلى أن توفير الأمان للأسرة يساهم في حل أزمة الزيادة السكانية.
 
وأوضح أن أغلب الأسر ترى في الأبناء هم الأمان عند الكبر، قائلا: كثير من المواطنين يرى في أبنائه وتحديدا الذكور الأمان في الكبر لتوفير متطلبات الحياة.
 
وأشار إلى أن تفعيل التأمين الصحي واحدا من أهم الحلول لمواجهة الزيادة والسكانية، مؤكدا أنه لا يمكن اختزال الخطة السكانية في تنظيم الأسرة.
 
وشدد عاطف الشيتاني، على أهمية أن تتضمن خطة الدولة التنموية، خطة الخطة السكانية.

ونشرت فى :

 بتاريخ   بعنوان   مصدر  
 2021/10/27  السادات: الزيادة السكانية أزمة حقيقية تحتاج وقفة صدى البلد  

السادات يرحب بإلغاء مد حالة الطوارئ ويصفها بالخطوة الإيجابية والمحفزة

أبدى محمد أنور السادات " رئيس حزب الإصلاح والتنمية " سعادته وترحيبه بقرار الرئيس السيسى بإلغاء مد حالة الطوارئ فى جميع أنحاء البلاد لأول مرة منذ سنوات بما يبعث رسالة طمأنينة وأمان وإستقرارويجذب المزيد من الإستثمارات الأجنبية ويفتح أفاق جديدة لسوق العمل ويدفع حركة السياحة فى مصر بعد سنوات عانى فيها القطاع أزمات عديدة على أثر التخوفات من غياب الوعى والإستقرار.
 
وأكد السادات أن الغاء مد حالة الطوارئ يؤكد لكثيرين أيضا في الداخل والخارج أن مصر قد قطعت شوطا كبيرا فى طريق الاستقراروالتنمية المشهودة وعادت مرة أخرى واحة للأمن والأمان ولديها رؤية واضحة للتنمية المستدامة 2030 .
 
إعتبر السادات القرار خطوة جيدة ومطلوبة يستتبعها خطوات وإجراءات لتحقيق ما تهدف إليه وتؤكد عليه الإستراتيجية الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان التي أطلقت مؤخرا . كما سيكون له آثار إيجابية كبيرة للشركاء والأصدقاء بما يعزز الثقة والشراكة الحقيقية .

المكتب الإعلامى
 حزب الإصلاح والتنمية
نشرت فى :

 بتاريخ   بعنوان   مصدر  
 2021/10/26  السادات يرحب بإلغاء حالة الطوارئ: قرار إيجابي يستتبعه خطوات أخرى الشروق  
 2021/10/26  السادات يرحب بإلغاء مد حالة الطوارئ ويصفها بالخطوة الإيجابية والمحفزة تحيا مصر  
 2021/10/26  نواب وسياسيون: قرار إلغاء الطوارئ ينعش المجال العام وحرية السياسة والإعلام الرئيس نيوز  
 2021/10/26  السادات يرحب بإلغاء مد حالة الطوارئ: رسالة طمأنينة وأمان واستقرار القاهرة 24  
 2021/10/26  أنور السادات: «إلغاء مد الطوارئ» يبعث «رسالة طمأنينة وأمان واستقرار» الدستور  
 2021/10/26  السادات يرحب بإلغاء مد حالة الطوارئ ويصفها بالخطوة الإيجابية والمحفزة الاهرام  
 2021/10/26  «الإصلاح والتنمية»: إلغاء مد حالة الطوارئ خطوة إيجابية لفتح افاق جديدة لسوق العمل المصرى اليوم  
 2021/10/26  "الإصلاح والتنمية": إلغاء مد حالة الطوارئ يفتح آفاقًا جديدة لسوق العمل البوابة نيوز  

رئيس حزب الإصلاح والتنمية: مد حالة الطوارئ توجه عام تستبعه خطوات أخرى


هديل هلال

قال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي مد حالة الطوارئ ليس مفاجئًا بل يتماشى مع التوجه العام للدولة، موضحًا أن مصر منذ إطلاق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان، أصبحت تولي اهتمامًا بما هو متعلق بالحياة السياسية والحزبية وحالة حقوق الإنسان وفي القلب منها حالة الطوارئ.

وأضاف سعيد، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «رأي عام»، الذي يقدمه الإعلامي عمرو عبدالحميد عبر فضائية «TeN»، مساء الاثنين، أن مد حالة الطوارئ توجه عام تستبعه خطوات أخرى تؤكد أن مصر استعادت عافيتها واستقرارها، وأصبح ما كان استثنائيا في وقت ما لا ضرورة له الآن.

وأشار إلى أن مصر لديها من القوانين والإجراءات التي من الممكن اتخاذها للحفاظ على أمن وسلامة البلاد دون الحاجة لأي تطبيقات استثنائية في حالة طوارئ أو غيرها، متابعًا: «توجه متوقع وأتوقع المزيد من تلك الخطوات والقرارات التي تفرح المصريين وتعطي أملًا كبيرًا أن مصر حريصة على مؤسساتها وأبنائها وأنها في سبيلها لتكون دولة ديمقراطية مدنية حديثة».

وأوضح أن ردود الفعل خلال الساعات القليلة الماضية، إيجابية وتنم عن فرحة كبيرة، متابعًا: «الجميع يرحب به من كل الاتجاهات، الخارج يلتقط سعادة الشعب وأتصور أن الخارج سيشيد بالأمر ويؤيده».

وأعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي، مساء اليوم الاثنين، إلغاء حالة الطوارئ على مستوى الجمهورية، قائلا: «يسعدني أن نتشارك معاً تلك اللحظة التي طالما سعينا لها بالكفاح والعمل الجاد، فقد باتت مصر... بفضل شعبها العظيم ورجالها الأوفياء، واحة للأمن والاستقرار في المنطقة».

وأضاف: «ومن هنا فقد قررت، ولأول مرة منذ سنوات، إلغاء مد حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد. هذا القرار الذي كان الشعب المصري هو صانعه الحقيقي علي مدار السنوات الماضية بمشاركته الصادقة المخلصة في كافة جهود التنمية والبناء».

ونشرت فى :

 بتاريخ   بعنوان   مصدر  
 2021/10/26  فيديو.. محمد أنور السادات: قرار السيسي بإلغاء مد حالة الطوارئ ليس مفاجأة الوفد  
 2021/10/26  السادات لـ القاهرة 24: إلغاء حالة الطوارئ ينعكس على حقوق الإنسان القاهرة  
 2021/10/26  السادات: إلغاء مد حالة الطوارئ دليل على استعادة مصر عافيتها.. فيديو صدى البلد  

السادات: كيفية خلق لغة للحوار دون تجاوز تمثل تحدياً كبيراً في المشهد السياسي


قال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن مصر هي الدولة الوحيدة المتماسكة القوية التي تستطيع أن تتحرك بكل قوة، ورأينا هذا في أشياء كثيرة.
 
وأضاف السادات، خلال ندوة تليفزيون وموقع "المدار"، اليوم الخميس: الجميع في الخارج يقدر مصر، ووضعنا يسمح لنا أن نبقى أصحاب يد طولى في منطقتنا، مشيراً إلى أن الدولة المصرية مدت يدها لكل شرائح المجتمع، وبالتالي يجب أن نمد أيدينا ونكون حريصين على تجربة الحوار وإعادة بناء الثقة.
 
وتابع رئيس حزب الإصلاح والتنمية: "الآن هناك قنوات تستطيع أن تتحدث، وهذا هو دور المعارضة، والتحدي الكبير في المشهد السياسي في مصر هو كيفية خلق لغة للحوار دون تجاوز أو تطاول".
 
واستطرد السادات: "أتمنى أن يشعر الناس أنهم طرف في المعادلة، والمجلس القومي لحقوق الإنسان لديه إدارة ومكتب يتعلق بالمظالم، وكانت هناك لجنة العفو الرئاسي، ومجلس النواب ومجلس الشيوخ من خلال لجانه معني بتلقي شكاوى الناس".
وتابع رئيس حزب الإصلاح والتنمية: مصر لديها الكثير من الشرفاء الذين يحاولون بإخلاص ووطنية، فلا يجب تبادل التشكيك والاتهامات بلا داعي.

رئيس "الإصلاح": وضع مصر يسمح لها أن تكون صاحبة يد عليا في المنطقة


قال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن الأمريكان وفي الكونجرس حريصون على العلاقة الاستراتيجية في مصر؛ فهي بالنسبة إليهم الأمان والاستقرار في الشرق الأوسط، وذلك رداً على سؤال الإعلامي نشأت الديهي، حول التكشيلات الفكرية في أمريكا.
وأضاف السادات أن مسألة حقوق الإنسان بالنسبة إلى الأمريكيين هي ضغوط تمارس عليهم من قِبل الأحزاب، وأن أمريكا دولة ذات مؤسسات تتحكم فيها وسائل كثيرة، وأن تخوفهم كان واضحاً أنه لا بد من فتح ملفات حقوق الإنسان.
 
وتابع رئيس حزب الإصلاح والتنمية: "كان لا بد من التوضيح أن المصريين حريصون على بلدهم وعلى قيادتهم، وأنه يعتقد أن هناك توجهاً عاماً من المصريين المقيمين بأمريكا لينخرطوا مرة أخرى في المجتمع". واستطرد السادات: "ورقة حقوق الإنسان ربما تكون ورقة ضغط سياسي تستخدم في أوقات محددة تراها الدول المعنية، هل هذا الطرح تدعمه الدول؟ ورقة حقوق الإنسان تستخدم كضغط سياسي، وأنا لمست هذا شخصياً؛ لكن يكون لها أساس، أو إحنا بندي فرصة ليستغلها البعض، المنطقة الإقليمية كلها بيعاد تشكيلها، وتستخدم كضغط لإعادة ضبط المنطقة بضغط من القوى العظمى".
 
وأوضح السادات أنه من المهم أن تكون هناك قراءة جيدة للمشهد، وأن الأمر لا يتوقف على حقوق إنسان؛ بل هناك سياسة ومصالح.
وأضاف رئيس حزب الإصلاح والتنمية أن مصر هي الدولة الوحيدة المتماسكة القوية التي تستطيع أن تتحرك بكل قوة: "ورأينا هذا في أشياء كثيرة.. الجميع في الخارج يقدرها، نحن في وضع يسمح لنا أننا نبقى أصحاب يد عليا في منطقتنا".

السادات: الشعب يستحق أن يعيش في وطن مستقر.. والدولة استعادت عافيتها


قال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، :إن الشعب المصري يستحق أن يعيش في وطن مستقر، والدولة أصبحت في وضع مستقر متماسك، واستعادت عافيتها في الداخل والخارج.
 
وأضاف السادات، خلال ندوة تليفزيون وموقع "المدار"، اليوم الخميس، حول ملف حقوق الإنسان، أنه كان لا بد من التحرك داخلياً وخارجياً لتحقيق نتائج تطمئن الناس، وأن الدولة المصرية أصبحت جادة وحريصة في هذا الملف، مشيراً إلى أن هناك تكليفات صدرت من للجنة العلاي بالتعاون مع وزارات متعددة لإرسال خطة عمل لتنفيذ وتحقيق استراتيجية حقوق الإنسان.
 
وأوضح السادات أنه لأول مرة نشهد التزاماً وخطاباً لحسن النيات، في حالة حقوق الإنسان الشاملة، التي تعتمد على التزامات وتعهدات مصر الدولية، وتصور ورؤية طموحة جدًا قوبلت بترحيب.

محمد عصمت السادات لـ«المصري اليوم»: عمى اتظلم.. وكان ينوى ترك السلطة عام ١٩٨٢ (حوار)


«كامب ديفيد» كانت الطريقة الوحيدة للحصول على الأرض.. ولو ساندته الدول العربية لرأينا دولة فلسطينية مستقلة

كتب: ابتسام تعلب

اغتيل السادات، رجل الحرب والسلام، خلال الاحتفال بانتصار أكتوبر، وبعد 40 عاما من تنفيذ هذه الجريمة التى غيرت مجرى الأحداث فى مصر لا تزال الأسئلة تحيط بالواقعة.. هل مات السادات مظلوما؟، هل أعطاه التاريخ ما يستحقه؟، هل كان التيار الإسلامى الوحش الذى أخرجه السادات من قفصه ليغتاله بدلا من رد الجميل له؟.
أسئلة كثيرة أجاب عنها محمد عصمت السادات، نجل شقيق الرئيس الراحل، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، خلال حواره مع «المصرى اليوم»، وكشف أن السادات كانت لديه نية ترك الحكم، عقب تسلم سيناء عام 1982.

وإلى نص الحوار:



■ هل مات السادات مظلوما؟

- السادات مات شهيدا هذا هو الأمر المؤكد، والتاريخ يستطيع أن يحكم عليه إذا كان قد مات ظالما أم مظلوما؛ فالتاريخ منصف ويعطى كل من تولى حكم مصر ما له وما عليه، مع الأخذ فى الاعتبار الوقت والظروف التى يتولى فيها كل رئيس حكم البلاد، وأستطيع أن أقول إن الأيام أثبتت أن السادات فى أغلب قراراته كان على حق، ربما هناك بعض القرارات التى قد تكون عليه مسؤولية فيها، أو لم تلق قبولا شعبيا، وفى النهاية هى لا تقلل أبداً من النجاحات والنقلات التى حققها لمصر؛ فالتاريخ هو الذى ينصف الجميع.

■ شهدتَ أحداثا مر بها الرئيس خلال فترة حكمه.. كيف ترى مشواره السياسى؟

- لو استرجعنا التاريخ نرى أن السادات لم يبدأ فقط منذ توليه السلطة عام 1970؛ فهو صاحب تاريخ طويل من النضال والكفاح الوطنى، لا نستطيع اختصار نضاله فى سنوات حكمه فقط؛ وما قبل ذلك كان مهما، ومنذ توليه السلطة، وهنا لا بد أن نعرف الظروف وقتها فى مصر.. كانت الأرض محتلة، العلاقات شبه مقطوعة مع العالم حتى على مستوى الدول العربية، وعلى المستوى الداخلى كان اقتصاد مصر يكاد يكون منهارا، نتيجة حرب الاستنزاف وحرب اليمن.

وأؤكد أن السادات لم يخرج فقط الإخوان المسلمين والتيارات الإسلامية من السجون؛ لكن قرار الخروج كان للكل؛ رأسماليين أو شيوعيين أو إسلاميين، لأنه كان يؤمن أننا «داخلين فى مواجهات»، ولدينا حرب تحرير الأرض ولا بد لكل المصريين باختلاف عقائدهم أو توجهاتهم وآرائهم السياسية، أن يشاركوا فيها، هذا هو الإنصاف الحقيقى الذى لا بد أن يحصل عليه السادات، بناء على اعتراف كثيرين ممن عاصروه وانتقدوه وقتها، ليعودوا ويكتبوا الحقيقة؛ فبعد أن كانت كل التيارات السياسية فى السجون أثناء حكم الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، أعطى السادات فرصة للجميع؛ كنوع من المصالحة المجتمعية، لأنه مقبل على حرب ومن الطبيعى أن يتوحد الناس على قلب رجل واحد، وهو ما حدث بالتخطيط والعمل الجاد، ونجحنا فى تحقيق انتصار أكتوبر، أول انتصار عسكرى حقيقى منذ عهد محمد على، وقبل ذلك لم تكن هناك انتصارات، قد تكون انتصارات سياسية لكن العسكرية كان الأول هو ما حققه السادات فى 6 أكتوبر 1973.


■ كيف كانت رؤية السادات للأحداث السابقة لعصره؟
- كثيرون لم يستطيعوا تقديم قراءة جيدة لفكر السادات؛ فالرجل، منذ توليه، فتح البلد وأخرج الجميع من السجون، وكان يستعد لمعركة انتهى منها ليفكر فى إعادة بناء الاقتصاد المنهار، وكان لا بد من الانفتاح على الغرب لإنعاش الاقتصاد، البعض وصفه بأنه انفتاح «سداح مداح»، وأنه «انفتاح استهلاكى»، وهو ما كنت أراه طبيعيا فى بلد مغلق منذ سنوات طويلة، عانت فيها مصر من ضعف الاقتصاد وعدم توافر وسائل المعيشة المناسبة، وهو نفسه عانى من ذلك، وكى تنمّى الصناعة وتخلق سوقا، كان لا بد من الاستيراد، استعدادا لتمهيد البلد، والطبيعى أن يكون الانفتاح الاستهلاكى فى البداية من أجل خلق أسواق تجذب الناس لبناء مصانع فى مصر وهو ما تحقق، وكان فى الأول استيرادا أدى إلى توافر صناعة مصرية فى مختلف المجالات.

■ لكن هذا الانفتاح أدى- وإن كان فى مرحلة متأخرة- إلى احتجاجات شعبية؛ مثل انتفاضة يناير 1977، رفضًا لزيادة الأسعار؟
- لو نتذكر الزيادة كانت لا تذكر، وكان رئيس المجلس، سيد مرعى، وقتها؛ فكانت الهتافات «سيد بيه كيلو اللحمه بقى بجنيه»، وهو أمر صعب على الناس حتى لو كانت الزيادة قروشا قليلة، وكانت الدولة تحاول خلق إصلاح اقتصادى وتحريك الأسعار، وتراجع السادات، وهنا لا بد أن نعرف نتيجة الانفتاح الذى بدأه السادات، فاليوم كل المنتجات الاستهلاكية تصنع فى مصر، من خلال شركات أجنبية ومصرية وعربية، ورأينا بنوك استثمار عالمية، تعمل فى مصر وكل هذا لأن السادات وضع البذرة للاقتصاد، من خلال الانفتاح، والسادات كان يشعر أن المصريين عانوا لسنوات طويلة من الحرمان، ومن حقهم أن يعيشوا مثل باقى دول العالم، عبر توفير كل المنتجات المحلية والمستوردة، وأن يكون لديهم الاختيار، لذا لجأ إلى تأسيس منطقة حرة فى بورسعيد، وهنا أتذكر فى لقاء أسرى مع السادات وإحدى قريباتنا.

حدثته عن التهريب فى بورسعيد وأن ذلك يؤثر على المنتجات التى تصنع فى مصر، فكان رد السادات، أن كل مدن خط القناة عانت كثيرا، ونرى أن تكون منطقة حرة ليكون لديها فرصة أن تتعامل مع العالم بهدف أن تغنى الكثير من المصريين، الذين ليس لديهم القدرة على السفر للخارج لتوفير احتياجاتهم، وهى مسألة لا بد أن تتحقق لتوفير الفرصة للجميع ليشترى كلٌ على قدر إمكانياته؛ فكان السادات يتحدث وكأنه يعمل «مأمور جمرك»، وقال: «مش معقول المصرى يفضل هو الوحيد اللى يرجع من الخارج يجيب منتجات غير موجودة فى بلده؛ مثل مروحة أو بطانية، هذا لا بد أن يتوقف.. إحنا مش مختلفين عن دول العالم»، فكان يشعر بالناس ويشعر بمعاناتهم، مثلما عانى فى فترة شبابه، فكان يرغب للناس أن تعيش.

■ كان توجه السادات إلى أوروبا وأمريكا بعيدا عن الاتحاد السوفيتى.. كيف ترى ذلك؟
- أرى أن توجه السادات إلى الغرب، حيث الحداثة والتكنولوجيا، غير روسيا والكتلة الشرقية اللى كانت إمكانياتهم محدودة ولا يمتلكون صناعات، فكانت وجهة نظره أن المصرى يريد أن يشعر أنه جزء من العالم لذا كان التوجه إلى اوروبا، وكانت دول شرق أوروبا والاتحاد السوفيتى، رغم أنها قوية فى هذه الفترة، لكنها تفككت فيما بعد، ما يدل على بعد نظر السادات ورؤيته لأحداث تحتمل الصواب والخطأ فى النهاية، ولا بد للإنصاف، أن نقيم الإيجابيات والسلبيات لإعطاء رؤساء مصر حقهم فى الظروف التى تولوا الحكم فيها، ليكون الحكم عاقلا ورشيدا وكى لا نخدع الأجيال الجديدة ونزور التاريخ.

■ هل أخذ السادات حقه تاريخيا؟
- كثيرون ممن عارضوا السادات تراجعوا ونهجوا نفس النهج الذى سار عليه، وإن كانوا متأخرين، فنحن خسرنا كثيرا مما كان يمكن تحقيقه لو استمعنا للسادات، وبالتحديد فيما يخص قضية السلام، وأعتقد لو جلست الدول العربية على طاولة المفاوضات مع مصر منذ 1979، لكانت القضية الفلسطينية تغيرت، وكان من السهل أن نرى حكما ذاتيا ودولة فلسطينية مستقلة، لو كان حدث إجماع عربى وتفهم لخطوة السادات وقتها.. واليوم للأسف الدول العربية تتصارع مع إسرائيل على ما تبقى من الضفة وغزة فى وقت كانت لدينا الأرض كاملة فى 79، وللأسف نحن أساتذة الفرص الضائعة، نأتى متأخرين، ولا نحصل على شىء ونلهث بمطالب بسيطة، فى وقت كان لدينا فيه الفرصة للحصول على مطالبنا كاملة.

■ من يتحمل مسؤولية ضياع هذه الفرصة؟
- كل من أطلقوا على نفسهم جبهة الصمود والتصدى، وقد تساقطوا، وكل من شمت فى وفاة الرئيس، تلف الأيام وشعبهم يثور عليهم وينتهون نهاية مؤسفة، فالتاريخ لا يرحم هؤلاء ومن وافقهم وسلك نفس السلوك من السياسيين المنتمين لتيارات كان صعبا تقبلهم هذه الخطوة، وأقول لمن لم يراجع نفسه منهم راجعوا أنفسكم «مفيش شعوب تفضل تحارب على طول»، الشعوب حرب فسلام، ومنذ الحرب العالمية الأولى كانت الحرب فى البداية؛ ثم انتهت إلى مائدة مفاوضات وسلام ورأينا «الاتحاد الأوروبى»، بعد ملايين الضحايا نتيجة الحروب نجحت أوروبا فى إنشاء اتحاد أوروبى شامل، ونحن كان لدينا الفرصة لكن بعض الزعامات العربية والمفكرين لا يحسنون اختيار المواقف، ويلجأون إلى التنظير على الناس وللأسف البسطاء يصدقون.

السادات كان واضحا حينما أخذ نهج السلام، وقال إن هذا أقصى ما يمكن أن نقدمه فى هذا الوقت؛ فليس لدى القدرة على مواجهة الغرب وأمريكا وإسرائيل.. تحركنا وحررنا الأرض وهو ما أعطانا القدرة على الجلوس على مائدة التفاوض، ونحصل على أرضنا ونتحدث عن فلسطين والجولان، وللأسف العرب لم يساعدوا السادات وقتها، ورغم ذلك مصر لم تخرج من الصراع والمواجهة، وحتى الآن مصر هى الدولة القوية الوحيدة المتماسكة، التى تدافع عن قضايا العرب بشكل عام، دولة عاقلة حكيمة ذاقت ويلات الحروب، والسادات نفسه قال: «هروح لأى مكان كى لا تراق قطرة دم واحدة، كان ممكنا أن يكابر مثلما فعل زعماء عرب كثيرون، دون فعل، لكنه نجح فى تحقيق الانتصار والجلوس على مائدة المفاوضات والحصول على الأرض، وما يتردد من كلام غير حقيقى، أن أرض سيناء منزوعة السلاح أمر مضحك، لأن الأرض تحت سيطرة مصرية كاملة، وكل ما يتردد لىٌّ للحقائق لأن مصر دخلت فى سلام وتنمية وتعمير، وجميعنا رأينا ما تحقق فى سيناء والطور ورأس سدر وشرم الشيخ، من خلال تنمية الثروات التعدينية والتنمية الزراعية ومياه النيل.

■ هل كانت قراراته الصادمة والجريئة والأحادية سببا فى معارضته؟
- بالعكس السادات كان يستشير ويسأل، ولم يكن لديه أدنى مشكلة أن يستعين باتجاهات مختلفة عنه، فالبعض يرى أنه ديكتاتور فى بعض قراراته، وأرى أن بعض المواقف لا بد فيها من قرارات صارمة صادمة؛ مثل قرار الحرب والسلام، وما يؤخذ عليه أنه اتبع سياسة الصدمات الكهربائية بشكل وطنى خالص لصالح البلد فى الأساس، والدليل أنه أول من أرسى مبادئ عودة الحياة الحزبية وعودة المنابر والتعددية الحزبية، السادات يسابق الزمن لأنه يشعر بتعب الناس، وأنهم محتاجون، وشعر أن الناس بعد الحرب لديهم أمل، وعلى كل من يتحدث عن السادات، أن يكون منصفا؛ خاصة مفاوضات السلام، لأنه لو كان هناك أى بديل غيرها كان سيلجأ له، لكنه حارب ثم لجأ إلى المفاوضات والتصالح.

■ هل كان من أبرز أخطاء السادات إخراج الإخوان من السجون؟
- فى بدايات حكمه تصالح السادات مع الجميع، وما حدث أن التيار الإسلامى استغل المناخ وتوغل فى مؤسسات الدولة من جامعات وغيرها، ليس بتشجيع منه، لكن من بعض المحيطين به، وتصور السادات وقتها أنهم لن يصلوا إلى ممارسة العنف والكراهية، رغم أن تاريخ التيار الإسلامى معروف بالعنف، لا أعرف كيف كان يفكر؛ لكنه فى آخر أيامه قال: «انا كنت غلطان.. أعطينا فرصة للجميع وللأسف واضح أن كل هذه التيارات متشابهة»، وكان يقصد الإخوان والتيارات والجماعات الإسلامية.. وقال: «أنا كنت غلطان وتصورت انهم هيكونوا حريصين على البلد والسلام المجتمعى»، ربما ما حدث جعله يشعر فى آخر فترات حكمه أن هؤلاء استغلوا الفرصة وانتهت بواقعة الاغتيال.

■ كيف ترى قرارات اعتقالات سبتمبر؟
- أريد أن أقول كلمة حق، أن الرئيس السادات منذ توليه الحكم لم يصدر فى عهده أى قرار اعتقال لسياسيين، ربما الأجهزة الأمنية رأت ذلك فى بعض القيادات السياسية أو الإسلاميين، ولم يكن توجه السادات نحو الاعتقالات، لأنه عانى من الاعتقال، ولم يكن ضمن مدرسته أو فكره السياسى، وكثيرون ممن سجنوا فى عصر السادات؛ سواء إسلاميون أو يسار أو ناصريون، أثناء لقائى معهم كقيادات حزبية، أعلنوا أكثر من مرة أنهم لم يتعرضوا للتعذيب أو الإساءة، والسادات لم يكن بهذه العقلية ودائما ما كان يتحدث عن القانون وسيادة الدولة.

بالطبع القرارات أصابت الجميع بالدهشة والذهول.. كيف يفتح باب التعددية الحزبية والسياسية وفى الوقت نفسه يعتقل معارضيه، وقد قال الأسباب وأعلنها صراحة: «أنا مضطر أحتجز هؤلاء من كل التيارات عشان انا فى وضع حرج مع الجانب الإسرائيلى ولا أريد لهؤلاء أن يفسدوا ما وصلنا إليه، وهؤلاء غير قادرين على قراءة المشهد بشكل واضح»، وأعلن السادات وقتها أمام مجلس الشعب الأسماء المحتجزة، لم يلجأ لسياسة القبض فى نصف الليل أو إخفاء المعارضين، وقال «1500 اسم نتحفظ عليهم بمعاملة إنسانية، ولا بد أن نجنبهم حتى الانتهاء من المفاوضات واستلام الأرض فى إبريل 1982، لتانى يوم يروحوا بيوتهم». وأعلن ذلك فى خطاب رسمى، وكانت هذه هى نيته بكل صراحة، ورأى كثيرون أنها خطوة غير موفقة، وأساءت له.

■ هل استحقت «كامب ديفيد»، توتر العلاقات بين مصر والدول العربية؟
- الحدث كان كبيرا ولم يستطع أحد أن يستوعب الأمر، الكل تربى على المواجهة مع إسرائيل وأنها المغتصبة والعدو، فكان صعبا على كثيرين الجلوس على طاولة المفاوضات، وفى هذا الوقت لم يكن أمام السادات بديل، دخل الحرب وكانت الخطوة التالية هى التفاوض وكان مستوعبا ذلك، وهناك من الزعماء العرب من كان داعما للسادات فى السر، ووصفوا أنفسهم بأنهم دول الصمود والتصدى، مثلا سلطنة عمان دعمت السادات فى العلن والسودان أيضا، لكن الباقين دعموه بشكل خفى ليس خوفا من شعوبهم لكن خوفا من ردود فعل الرؤساء العرب، وعلى رأسهم صدام حسين والقذافى.

■ كيف ترى تحول العلاقات الدولية المصرية من الاتحاد السوفيتى إلى دول الغرب؟
- السادات كان يريد تحقيق النهضة لمصر من خلال الصناعة والزراعة، وكان يرى أن عليه الاتجاه للغرب، رغم وقوف الاتحاد السوفيتى إلى جوار مصر، لكن هذا دائما كان أقصى ما يستطيع الاتحاد السوفيتى أن يفعله، والسادات كان يرى أن من حق المصريين أن ينعموا بما ينعم به الغرب، لم يكن تفكيره يتجه نحو أمريكا والدول الأوروبية ليتمثل بهم فقط، لكن ليشاركهم ويتاجر معهم ويصنع معهم ويلتزم بمعاييرهم المتعلقة بالحريات والحق فى التعبير والرأى، «انت رايح لناس لها معايير وشروط»، لا بد من الحفاظ على حقوق الناس والحياه الكريمة والتعبير عن الرأى، وكان مدركا أنه لا بد أن يلتزم بالمعايير وكان هذا توجهه.

■ لو استمر السادات لفترة أطول هل كان من الممكن أن نرى مصر دولة عظمى؟
- قال كثيرون «لو ربنا طوّل فى عمره كانت مصر ستشهد خطوات أوسع»، وبالتأكيد كانت الأمور سوف تختلف، وما أعلمه أن السادات أعلن عبر أكثر من لقاء أسرى أنه كان ينوى ترك السلطة بعد تسلم الأرض، ويكتفى برئاسة الحزب الوطنى ويترك رئاسة الجمهورية لنائبه أو من ينتخبه الشعب.

■ تولى السادات رئاسة مجلس الأمة والمؤتمر الإسلامى وجريدة الجمهورية ونائب رئيس.. ما الفرق فى أدائه حينما وصل لرئاسة الجمهورية؟
- دوره فى مجلس الأمة، فى هذا الوقت، نظرا للأحداث التى مرت بها مصر من النكسة وحرب الاستنزاف والتحديات الدولية والإقليمية ومواجهات ومواقف مع الغرب، أعتقد أنه بالعودة لمضبطة المجلس فى هذا الوقت، فإن أداءه كان مناسبا للغاية لما تمر به البلاد، والدور الأبرز للسادات من وجهة نظرى هو رئاسته المؤتمر الإسلامى، كان جهده كبيرا جدا لأن منظمة المؤتمر الإسلامى كانت تضم إيران، ومن هنا بدأت علاقته بشاه إيران فى نهاية الخمسينيات، وكون علاقات مع الملك فيصل وشاه إيران، ما ساعده عندما تولى الحكم فى تحسين العلاقات؛ خاصة مع إيران والسعودية، وحصل تفاهم بشكل سهل، وكان من المعروف أن هناك توترا فى العلاقات بين عبدالناصر والملك فيصل بسبب حرب إيران؛ فالسادات لم يكن فقط لديه حسن الخطابة فكان لديه القدرة على بناء علاقات قوية فى الداخل والخارج.

■ علاقة السادات بالغرب.. خاصة الإعلام الغربى كيف كنت تراها؟
- نجح السادات فى استقطاب وسائل الإعلام الدولية، وما كتب عنه فى الخارج والذى نحتفظ به فى بيته والمتحف فى بيت أبو الكوم، كيف كانت ترى هذا الرجل وتحلل مواقفه وقراراته، ونجح السادات، خلال مفاوضات السلام، فى تطويع وسائل الإعلام الخارجية التى كانت تأخذ موقفا من مصر.

■ كيف كان يعلق على مصطلح الرئيس المؤمن؟
- كان معتدلا فى إسلامه، حريصا عليه، لم يكن لديه مشكلة معه، وأطلق آخرون عليه هذا اللقب، ولم يكن يضايقه، وربما رأى البعض أنها كلمة ليست فى مكانها، حتى لا ندخل الدين فى السياسة.

■ هل حصل السادات على ما يستحقه بعد 40 عاما من استشهاده؟
- كلما يمر الوقت، تتذكره الناس وتترحم عليه وترى أنه كان صاحب رؤية ومواقف مهمة فى تاريخ مصر والمنطقة العربية، وهذا هو التكريم الحقيقى.

■ ماذا عن تأسيسه للحزب الوطنى الديمقراطى؟
- أعتقد أن السادات لو لم يؤسس للتعددية الحزبية لم نكن نستطيع أن نصل إلى هذه المرحلة، وكان من الممكن أن نستمر بنظام الحزب الواحد، فالشعوب تحتاج إلى قائد صاحب قرار ولديه قدرة على التحول الديمقراطى.

أنور السادات عن استراتيجية حقوق الإنسان: جهود الرئيس وحده لن تكفي


أحمد علاء
 
قال محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن إطلاق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان خطوة مهمة لتعزيز هذا الملف.
وأضاف خلال لقائه ببرنامج "نظرة" الذي يُقدمه الإعلامي حمدي رزق، عبر شاشة "صدى البلد"، مساء الخميس، أن إطلاق المبادرة جاء في توقيت مهم، مشيرًا إلى أن هناك إرادة سياسية واضحة لتطبيق بنود الاستراتيجية.
 
وأشار إلى أنّ جهود الرئيس وحده في هذا الملف أمرٌ لن يكون كافيًّا، مُشدّدًا على ضرورة أن يلعب مجلس النواب دوره الداعم لهذه الاستراتيجية عبر إصدار التشريعات المتعلقة بها. 

كما أوضح أنور السادات، أن وسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني مُطالبة بأن تبذل دورًا هي الأخرى في دعم الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان.
 
وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد أطلق يوم السبت الماضي، الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان، وتشمل في 78 صفحة، عددًا من المحاور الخاصة بحقوق الإنسان بمفهومها الشامل، ونقاط الفرص التي تمكن من تحقيق هذه الحقوق بالإضافة إلى التحديات التي تواجه التطبيق.

ونشرت فى :

 بتاريخ   بعنوان   مصدر  
 2021/9/16  رئيس حزب الإصلاح يدعو إلى عدم التقليل من الجهد المبذول من القيادة السياسية ستوديو مصر  
 2021/9/16  السادات: الدولة قطعت شوطًا كبيرًا في محاور الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان القاهرة  
 2021/9/16  محمد أنور السادات :إستراتيجية حقوق الإنسان جاءت في توقيت هام ومصر استعادت عافيتها صدى البلد  
 2021/9/16  حزب الإصلاح والتنمية: الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان تخاطب الداخل والخارج (فيديو) الفجر  

محمد أنور السادات : لابد من تدخل البرلمان والإعلام في الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان


قال محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن إطلاق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان في هذا التوقيت تحمل أهمية ذات دلالات، لاسيما حينما تأتي برعاية رئيس الجمهورية وحضور ممثلين عن المجتمع المدني، والسفراء الأجانب، وبعض مسؤولي حقوق الإنسان في الاتحاد الأوروبي، والمجلس الدولي لحقوق الإنسان.
 
وأضاف محمد أنور السادات خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق ببرنامج «نظرة» المذاع على قناة صدى البلد، أن الاستراتيجية تخاطب المواطنين في الداخل والشركاء بالخارج، موضحا أن توقيتها غاية الأهمية، خاصة في الوقت الذي استعادت فيه الدولة عافيتها، فكان لا بد من الاشتباك مع الملف الذي تعرضت الحكومة للكثير من الانتقادات بسببه خلال السنوات الماضية.
 
وتابع رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أن الدولة قطعت شوطا كبيرا في المحاور التنموية والثقافية والرياضية التي وردت في الاستراتيجية، موضحا أن الشق السياسي في الاستراتيجية كان يتعلق بالرأي، ما سيشهد تركيزا مكثفا بجانب المحاور الأخرى خلال الفترة المقبلة.
 
وأردف محمد أنور السادات أن ردود الفعل على الاستراتيجية كانت إجابية مع بعض الشكوك في مدى صدق الدولة وإرادتها الحقيقية في تنفيذ ما ورد بالمحاور المختلفة، موضحا أن الإرادة السياسية صارت متوفرة وهذا كان واضحا من تأكيد الرئيس على معان كثيرة في مداخلاته التي تمت على الهواء.
 
ودعا رئيس حزب الإصلاح والتنمية إلى ضرورة قيام المجتمع المدني بجانب مؤسسات الدولة بدور فعال للمساهمة في تنفيذ الاستراتيجية على أرض الواقع، موضحا أن عزم الرئيس وحده ليس كافيا بل لابد من تدخل البرلمان والإعلام وأن يكون هناك احتشاد وطني.

السادات: استراتيجية حقوق الإنسان ترتكز على الدستور والمعاهدات الدولية




قال محمد السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن إطلاق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان كان له ردود فعل داخلية وخارجية، مستنكرًا تقليل البعض من الجهد المخلص الوطني الذي يحدث في مصر، فعندما خرج رئيس الدولة للإعلان عن عقد اجتماعي جديد، فيما يتعلق بالحقوق والحريات، كان للأسف رد بعض الهاربين، أن هذا يتزامن مع المعونة الأمريكية، وجاء نتيجة الضغط الخارجي لتجميل صورة مصر في الخارج، مؤكدا أن هذا أمر لا يليق.

الاستراتيجية ترتكز على الدستور والقانون والمعاهدات 

وأضاف «السادات»، خلال حواره في برنامج «المشهد»، الذي يقدمه الإعلامي نشأت الديهي، وعمرو عبد الحميد، على شاشة «TeN»، أنه ليس ضد انتقاد الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان لكن بطريقة بناءة، موضحًا أن الاستراتيجية ترتكز على الدستور والقانون والمعاهدات والاتفاقيات الدولية وخطة التنمية 2030، وأفكارها المساواة والعدل وعدم التمييز وتكافؤ الفرص، والضمانة الحقيقية لتنفيذها هو تحقيق المساواة بين المواطنين.

هناك تقصير من الأحزاب السياسية في الوصول للشارع 

وأشار رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إلى أن هناك تقصير من الأحزاب السياسية في الوصول للشارع، والأحزاب تتحمل مسؤولية عدم تواجدها على الأرض، مثلما تتحمل النقابات مسؤولية تردي الأوضاع في النقابات بشكل عام، مؤكدًا أن قانون الأحزاب يحتاج لإعادة نظر، من حيث إنشاء وتكوين الأحزاب، وتحديد الأحزاب ذات المرجعية الدينية، فهناك عدد من الأحزاب الدينية مازالت قائمة، ولا بد من تحديدها.



السادات: عانينا لسنوات من عشوائية الدبلوماسية الشعبية

 وناشد محمد السادات، بضرورة عقد جلسات استماع بمجلس الشيوخ حول دور الأحزاب، معقبًا: «كل حد يشيل شيلته لتنفيذ استراتيجية حقوق الإنسان»، مؤكدًا أننا عانينا لسنوات من عشوائية الدبلوماسية الشعبية، ولدينا فرصة كبيرة لتشكيل فريق عمل من الأحزاب السياسية ونواب البرلمان وجميع الجهات والأفراد داخل المجتمع لتنفيذ الاستراتيجية.

ونشرت فى :

 بتاريخ   بعنوان   مصدر  
 2021/9/12  قيادات حزبية: الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان وثيقة تاريخية شاملة تعكس قوة الجمهورية الجديدة الاهرام  
 2021/9/12  قيادات حزبية: استراتيجية حقوق الإنسان وثيقة تاريخية تعكس قوة الجمهورية الجديدة اليوم السابع  
 2021/9/12  قيادات حزبية: استراتيجية حقوق الإنسان وثيقة تاريخية تعكس قوة الجمهورية الجديدة الدستور  
 2021/9/12  محمد السادات: يوجد تقصير من الأحزاب السياسية في الوصول للشارع الاخبار  
 2021/9/12  محمد أنور السادات: مصر نجحت في تحقيق تنمية اقتصادية وزراعية وعمرانية ومجتمعية الاهرام  
 2021/9/12  محمد أنور السادات: مصر تفتح ملف حقوق الإنسان والمسكوت عنه بعد استقرارها الاخبار  
 2021/9/12  السادات: الاستراتيجية الوطنية ترتكزعلى الدستور والقانون والمعاهدات الدولية الاخبار  
 2021/9/12  السادات: إطلاق استراتيجية حقوق الإنسان فتح ملفات مسكوت عنها.. فيديو صدى البلد  

الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان " آمال وتطلعات "

أيام قليلة ويطلق الرئيس السيسى الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان كخطة عمل وإلتزام على مدى سنوات قادمة من خلال عدة محاور تتعلق بالحقوق الاقتصادية والإجتماعية والسياسية تتويجا لما ورد في الدستور المصرى من مواد تحمل نفس المعانى وتؤكد إحترامها والإلتزام بتحقيقها حفاظا على كرامة الإنسان ورعاية حقه المشروع في حياة كريمة .
 
واقع الأمر أن كثير من هذه الحقوق والإلتزامات بدأ يتحقق بالفعل وننتظر جميعا فتح وتحقيق باقى الملفات المسكوت عنها في الديمقراطية والممارسة السياسية وتحقيق العدالة وسيادة القانون والتي ستكون نقطة تحول وعلامة مضيئة نحو الجمهورية الجديدة.
 
لا شك أن جميع المهتمين بهذه الإنطلاقة في إنتظار وترقب سواء من في الداخل أو الخارج . وعلينا جميعا مسئولية كبرى تجاه تحقيقها على أرض الواقع لتكون إسلوب حياة وثقافة ووعى وتحضر حتى يشعر المواطن أن دولته والعقد الإجتماعى فيما بينهم مصان تماما . ويلمس شركاؤنا بالخارج مدى حرص الدولة المصرية ومؤسساتها على الإلتزام بالمعايير والتعهدات والإلتزامات الدولية وإنطلاقنا بعزيمة وصدق وقوة نحو دولة ديمقراطية مدنية حديثة .

رئيس حزب الإصلاح والتنمية
 محمد أنور السادات

نشرت فى :

 بتاريخ   بعنوان   مصدر  
 2021/9/8  السادات: الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان ستصدر تتويجا للدستور وعلامة مضيئة نحو الجمهورية الجديدة الشروق  
 2021/9/8  السادات: ننتظر فتح جميع الملفات تزامنا مع إنطلاق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان المصرى اليوم  

السادات بصالون تنسيقية الأحزاب: أؤيد فكرة القوائم المطلقة 100% لانتخابات المحليات


كتب ـ هشام عبد الجليل

قال النائب محمد عصمت السادات، رئيس حزب الإصلاح التنمية، إن مشروع قانون الإدارة المحلية قُتل بحثا، ولكن الأمر في حاجة لقرار أو إرادة سياسية لإجراء انتخابات محليات، والحكومة لديها القانون وما أجري عليه من مناقشات وتعديلا وما أثير من نقاط كثيرة، وفي حال تقديمه مرة أخرى مع بداية دور الانعقاد الثاني لن يستغرق شهرا حد أقصى".

وتابع السادات، خلال كلمته بصالون تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين: "أهمية المحليات تتمثل في رفع حمل كبير من على النواب، وجذب الكثير من الشباب والمرأة، وسيكون هناك فرصة للمشاركة، خاصة أن مشروع حياة كريمة في الريف والقرى، من الأولى أن يكون هدفا أساسيا لمتابعتة ورقابته هي المجالس المحلية المنتخبة أيا كان النظام الانتخابي".

واستكمل السادات: "فيما يخص النظام الانتخابى، بالالتزام الدستورى تخصيص نسبة للشباب والمرأة بهذا الشكل والمنظر، أنا من مدرسة الانتخابات بالنظام الفردي أو قائمة نسبية مع فردى، ولكن فى حالة المحليات أرى أن تكون قوائم 100% مطلقة، لأنه عمليا، فمن خلال المشهد والتجربة الأفضل أن تكون انتخابات المحليات قوائم مطلقة 100% وستكون هناك مساحة لتمثيل الأحزاب والمستقلين، هتفرق كتير وتريح كتير وتحسم الأمور وترفع عن كاهل نواب المجلسين أمور كثيرة".

جاء ذلك خلال صالون تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، الذى أقيم مساء الثلاثاء، واستضاف عدد من ممثلي القوى السياسية وأعضاء البرلمان منهم، النائب أحمد السجيني رئيس لجنة الإدارة المحلية في مجلس النواب، وفريد زهران رئيس حزب المصري الديمقراطي، ومحمد عصمت السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية، وإبراهيم الشهابي نائب محافظ الجيزة وعضو تنسيقية شباب الأحزاب، والنائب محمد عبد العزيز وكيل لجنة حقوق الإنسان عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وعبد الناصر قنديل خبير النظم الانتخابية والتشريعات البرلمانية.

وناقش الصالون أهمية المجالس المحلية الشعبية في ضوء الصلاحيات الموسعة التي منحها الدستور وقانون الإدارة المحلية الجديد لهذه المجالس فيما يتعلق بمشاركتها في إقرار السياسات العامة وموازنات المحليات بالإضافة إلى الدور الرقابي للمجالس الشعبية المحلية على الأجهزة التنفيذية بالمحليات بمختلف مستوياتها وإلى أي مدى من الممكن أن تشهد المحليات تغيير على المستوى الخدمي في الأحياء بعد انتخاب المجالس المحلية، ودور الشباب في تلك الانتخابات لاستكمال خطة الدولة في تفعيل دور الشباب وتمكين القادر منهم على تحمل المسئولية في كافة المؤسسات بكل أنحاء الجمهورية، كما يتناقش الصالون مدى جاهزية الأحزاب لانتخابات المحليات المقبلة والدفع بالشباب على تلك المقاعد ومساندتهم في هذه الانتخابات، وأدار الصالون الإعلامي أحمد عبد الصمد عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

نشرت فى :

 بتاريخ   بعنوان   مصدر  
 2021/8/24  السادات: قوانين الإدارة المحلية والأحوال الشخصية والإيجار القديم كلها ألغام السلطة الرابعة  
 2021/8/25  «السادات»: أهمية المحليات تتمثل في رفع حمل كبير من على النواب الاهرام 
 2021/8/24  محمد عصمت السادات: المجالس المحلية ترفع الأعباء عن أعضاء مجلس النواب الدستور  

أنور السادات: مصر في طريقها إلى «دولة مدنية ديمقراطية حديثة» بعد استقرار الدولة وأركانها


قال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن الدولة المصرية منذ عام مضى وحتى الآن في طريقها إلى ما أسماه «دولة مدنية ديمقراطية حديثة»؛ خاصة بعد استقرار أركان الدولة وتماسكها.
 
وأضاف خلال لقائه ببرنامج «آخر النهار» المذاع عبر شاشة «النهار»، الأحد، أن من مصلحة الدولة نشر سياسة «الرأي والرأي الآخر»، مؤكدًا أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يتقبل النقد في إطار من اللياقة.
 
وفيما يتعلق بمنظمات المجتمع المدني، طالب الدولة بدعمها طالما التزمت الخط الوطني، مستكملا: «لازم نستفيد من المنظمات التي تعمل بمهنية وعلى خلفية وطنية في قضايا الحقوق والحريات، ومش عيب إننا نسمع لهم»، حسب تعبيره.
 
وانتقل «السادات» للحديث عن لجنة الحوار الدولي، ذكر أنها ممثلة من ممثلي أحزاب وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ، وتراعي التوزيع النوعي والجغرافي، وعددها 7 أعضاء حتى الآن، متابعًا: «فكرة تشكيل اللجنة بدأت منذ 7 أشهر أثناء لقاء برئيس مجلس الشيوخ، وطرحنا فكرة أن نكون همزة وصل بين الاستغاثات والمظالم والشكاوى والدولة».
 
وأكد أن لجنة الحوار الدولي، دورها بمثابة «الموصل الجيد»، مشيدًا بمراعاة الدولة للحالات التي تقدمها اللجنة سواء كانت قانونية أو إنسانية، مشددًا أن القرار النهائي يعود إلى أجهزة الأمن والنيابة العامة.

محمد أنور السادات: صفوف المعارضة مليئة بخلافات من طابع «التشكيك والاستهزاء»


قال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن صفوف المعارضة يشوبها خلافات مثل: «التشكيك والاستهزاء»، متابعًا: «لابد من وقفة أخلاقية؛ حتى نمارس سياسة حقيقية لا تتحول إلى إثارة». 

وأضاف خلال لقائه ببرنامج «آخر النهار» المذاع على شاشة «النهار»، مساء الأحد، أن مبادرة حياة كريمة لتنمية قرى الريف والتي توفر لها اعتمادات مالية كبيرة؛ تتطلب الكثير من الوعي لدى المواطنين؛ حتى تستديم التنمية. 
 
وتابع: «استدامة التنمية تتطلب بناء الإنسان مرة أخرى، كشخصية وأخلاق وسلوك، وهذا أمر غاية في الأهمية»، مؤكدًا أن مصر على طريقها في استعادة مكانتها الرائدة بالمنطقة، مستشهدًا بالاكتشافات الأثرية الجديدة، والأحداث الثقافية.

 واستكمل: «نظرة العالم عنا اختلفت، وباتت مصر قوية برئيسها وشعبها، ولكن نحتاج أن نفتح الملفات المسكوت عنها».

رئيس حزب الإصلاح والتنمية: جيهان السادات هي من أوصت بأن تدفن جوار زوجها


قال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن السيدة جيهان السادات قرينة الرئيس الراحل أنور السادات، في أواخر أيامها أوصت بالدفن جوار جثمان زوجها.
 
وتقدم خلال لقائه ببرنامج «آخر النهار» المذاع على شاشة «النهار»، مساء الأحد، بالشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي؛ نظرًا لموافقته على تنفيذ وصية السيدة جيهان السادات، بل وحضر بنفسه جنازتها وكرمها بوسام الكمال، وأطلق اسمها على محور الفردوس.
 
وشيع في التاسع من يوليو، جثمان جيهان السادات زوجة الرئيس المصري الراحل أنور السادات، في جنازة عسكرية مهيبة بمنطقة المنصة في مدينة نصر، لتوارى الثرى وتدفن بجانب زوجها.
 
تقدم موكب تشييع الجثمان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وزوجته السيدة انتصار السيسي، ورئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، ورئيس مجلس النواب المستشار حنفي الجبالي، وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وعدد كبير من الوزراء والسياسيين المصريين وبعض سفراء الدول العربية بالقاهرة.
 
وتلقت عائلة جيهان السادات واجب العزاء من السيسي وزوجته والحاضرين أمام النصب التذكاري للجندي المجهول، الذي دفن بجواره الرئيس الراحل أنور السادات، حيث عبر المعزون عن مواساتهم وحزنهم لرحيل زوجة السادات.

السادات: علينا الاستفادة من عمل منظمات المجتمع المدني على أرضية وطنية


محمد علي 

قال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إنه لا بد من وجود حرفية في صياغة القوانين والتشريعات التي يتم طرحها في مجلس النواب، خاصة أن المجلس يتواجد فيه عدد كبير من الشخصيات ذات الخلفية القانونية، التي تمتلك القدرة على ذلك.

وأضاف السادات خلال لقاء في برنامج أخر النهار تقديم محمد الباز عبر فضائية النهار، أنه من الضروري تشجيع منظمات المجتمع المدني سواء التي تعمل في إطار التنمية أو التوعية السياسية، خاصة أنها أصحبت تعمل ضمن قانون الجمعيات الأهلية وتؤدي عمل جيد.

وأشار إلى أنه من الضروري الاستفادة من عمل منظمات المجتمع المدني من خلال أن تعمل على أرضية وطنية.

السادات: بيانات الجهات الأجنبية والبرلمانات الأوروبية عن السجناء في مصر «مش هتطلعهم»


قال السياسي محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن الضغوط الأجنبية في قضايا الحريات موجودة دائمًا، متابعًا: «نشهد يوميا بيانات من جهات أجنبية وبرلمانات أوروبية عن بعض الموجودين داخل السجون المصرية.. ولكن مش دي اللي هتطلعهم».

وأضاف خلال لقائه ببرنامج «آخر النهار» المذاع على شاشة «النهار»، مساء الأحد، أنه يطالب بتناول بيانات المنظمات الأجنبية بعين الاعتبار، حتى إذا كانت مبالغة وتنافي الواقع، مستطردًا: «يجب أخذ كل البيانات على محمل الجد، ونفندها ونوضحها ونرد عليها، وقد يسيطر رأي واحد وقناعة على الجهات الأجنبية».

وأشار إلى استجابة الدولة لمناشدة لجنة الحوار الدولي، التي دعا "السادات" لتأسيسها لتكون همزة وصل بين المجتمع المدني وأصحاب المظلومية وأجهزة الدولة، متابعًا: "بعض الحالات التي درسناها للمحبوسين احتياطيا كانت بسبب التعبير عن الرأي، وعندما عرضنا على أجهزة الدولة إعادة النظر، التمسنا استجابة حقيقية".

ووجه «السادات» رسالة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، مفادها: «لديك خطط لمشروعات وأمور عديدة، ولكن مسؤولية الوزراء والبرلمان والإعلام والمجتمع المدني هي تفسير هذه الخطط لا أنت».

وطالب مجلس الشيوخ، بفتح أبوابه من أجل تشجيع الأحزاب والاستماع إلى المجتمع المدني؛ مستكملا: «طالما عاد مجلس الشيوخ إذن فعليه القيام بدوره».

أما مجلس النواب، فطالبه بمراعاة أعلى درجات الحرفية والمهنية بشأن سن القوانين والتشريعات؛ خاصة وأن على رأس مجلسي النواب والشيوخ قامتين قانونيتين وهما المستشار حنفي الجبالي، والمستشار عبدالوهاب عبدالرازق.

السادات يدعو إلى مواجهة النصب العقارى ( التايم شير )

دعا محمد أنور السادات " رئيس حزب الإصلاح والتنمية " إلى ضرورة تكثيف حملات التوعية من خلال وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة لحماية المواطنين من الوقوع في فخ النصب العقارى وجرائم الإحتيال والإستيلاء على أموال البعض من خلال " التايم شير " وبعض شركات الإستثمار العقارى الوهمية مستغلين أحلام الكثيرين في الحصول على شقة سكنية أو وحدة مصيفية بأسعار مناسبة.

أكد السادات أن النصب عن طريق " التايم شير " أصبح ظاهرة تحتاج إلى سبل لمواجهتها إلى جانب وعى المواطن وسبق أن صدر القرار الوزاري رقم ‏6‏ لسنة ‏1996‏من قبل وزير السياحة الأسبق ممدوح البلتاجى بأن تدخل وزارة السياحة طرفا فى العقد بين البائع والمشترى ولكن هذا القرار لم يوفر حماية وضمانات كافية وتعرض كثيرين للنصب والإحتيال رغم صدوره . لذا أدعو البرلمان كذلك إلى سرعة إصدار قانون المطورين العقاريين (الاتحاد المصري للمطورين العقاريين ) خلال دورالإنعقاد القادم لما له من أهمية كبيرة في مواجهة هذه الظاهرة .

أوضح السادات أن هناك العديد من الظواهر الاجتماعية السيئة التي طرأت على مجتمعنا وأصبحت آفة إجتماعية خطيرة تستوجب بحثها ودراستها حتى تعود الشخصية المصرية مرة أخرى إلى سابق عهدها.

المكتب الإعلامى
حزب الإصلاح والتنمية

نشرت فى :

 بتاريخ   بعنوان   مصدر  
 2021/8/5  السادات يدعو لتكثيف الحملات الإعلامية لمواجهة النصب العقاري الشروق  
 2021/8/5  محمد أنور السادات يدعو لمواجهة النصب العقاري "التايم شير" الرئيس نيوز  

السادات: لا أحد يستطيع إنكار إنجازات الدولة.. و«حياة كريمة» شيء مشرف


كتب: محمود البدوي

قال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن مبادرة الحوار الوطني، مستقلة، وممثلة للشعب من خلال مجموعة من النواب بمجلسي الشيوخ والنواب، وممثل للمجتمع المدني، وهو كممثل للأحزاب، ودورها بناء جسور من التواصل مع المجتمع الخارجي، لتوضيح حقيقة ما يجري في مصر، وهدفها التواصل مع مؤسسات وصناع القرار في الخارج، وهناك نجاحات تحدث في مصر على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي وحتى الرياضي.

السنوات الماضية شهدت تحول نوعي خاصة في مسألة الإصلاح الاقتصادي

وأضاف «السادات»، خلال حواره مع برنامج «بالورقة والقلم»، من تقديم الإعلامي نشأت الديهي المذاع عبر فضائية"TEN"، اليوم الاثنين، أنه يجب إبراز ما يحدث في مصر خلال السنوات الماضية للخارج، وهذه مهمتنا التي نسعى للقيام بها، موضحًا أنه تم التواصل مع سفراء دول أوروبية لشرح ملف السد الإثيوبي وأثاره وتداعياته، مؤكدًا أن السنوات الماضية شهدت تحول نوعي خاصة في مسألة الإصلاح الاقتصادي.

الاقتصاد المصري تمكن من تحقيق معدل نمو إيجابي رغم كورونا

وأردف رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أن السنوات الماضية شهدت التعرض لقضية الدعم الذي كان بعبع لرؤساء تاريخيين، والرئيس عبد الفتاح السيسي تعرض لهذا والشعب تحمل معه، «هذا أمر لا ينكره مؤيد أو معارض، والاقتصاد المصري تمكن من تحقيق معدل نمو إيجابي رغم كورونا»، مشددًا على أن مصر بدأت تستعيد حضارتها وريادتها في المنطقة، لافتًا إلى أن مصر الوحيدة التي تحركت في أزمة قطاع غزة الأخيرة.

ثمار الإصلاح الاقتصادي تأخرت في الوصول لقرى الصعيد

وأوضح أن مبادرة «حياة كريمة» هي «حدوتة» مصر المقبلة وهي شيء مشرف ويستفيد منها جميع المصريين، منوهًا بأن ثمار الإصلاح الاقتصادي تأخرت في الوصول لقرى الصعيد، ومشروع «حياة كريمة» يزيد من انتماء أهالي الصعيد ويقلل الهجرة غير الشرعية والدخول في التيارات التكفيرية ويقلل جميع الظواهر الاجتماعية والجرائم التي دخلت على المجتمع المصري من سرقة واغتصاب وقتل.

نجاح الدولة في تنفيذ مشروع «حياة كريمة» سيكون نقطة فارقة

وأكد محمد أنور السادات، أن نجاح الدولة في تنفيذ مشروع «حياة كريمة» سيكون نقطة فارقة، وسيكون هناك طفرة في الإنتاج والتصدير وفي السلام المجتمعي، «الناس بتستفز لما تشوف إعلانات الوحدات في الساحل الشمالي»، كما أن المبادرة تتضمن بناء الإنسان المصري تعليميًا وصحيًا وسياسيًا وثقافيًا، ويجب على الأجيال القادمة المحافظة على الأهداف التي يتم تحقيقها حاليًا، مؤكدًا أن التحديات التي تواجه مصر لن تنتهي.

المنظمات المغرضة التي لها أجندة لا يجب إضاعة الوقت معها

وأردف أننا علينا أن نتعامل مع الجميع سواء مؤيدين او معارضين، مشددًا على أنه ليس جميع المنظمات الحقوقية مغرضة وهناك بعض المنظمات مهنية ويجب التعامل معهم بالحقائق والشفافية والصراحة، فالصراحة والشفافية هي أنسب الطرق للرد على المنظمات الحقوقية، بينما المنظمات المغرضة التي لها أجندة لا يجب إضاعة الوقت معها، مؤكدًا على ضرورة تقوية المنظمات الحقوقية الوطنية للرد على المنظمات المعادية.

الرئيس يدرك مخاطر وعواقب الحرب فيما يتعلق بسد إثيوبيا

وأوضح أن أهم ما يميز الرئيس السيسي، منذ توليه منصبه أنه لم يلتفت لأحد وللهجوم عليه، والمحصلة نجاح في العديد من الملفات، ويتبقى ملفين فقط بحاجة لنظرة ودفعة من الرئيس وهما ملف السياسة وملف الحقوق والحريات وهذا يستلزم اجتماع الرئيس بالأحزاب السياسية والاستماع إليهم، معقبًا: «ربما إحنا بنتكلم بمشاعر وعواطف والحقيقة حاجة تانية، فالرئيس له خلفية عسكرية ويدرك مخاطر وعواقب الحرب فيما يتعلق بسد إثيوبيا».


ونشرت فى :

 بتاريخ   بعنوان   مصدر  
 2021/8/2  أنور السادات: مبادرة «حياة كريمة» هي «حدوتة» مصر المقبلة ستوديو مصر  
 2021/8/2  أنور السادات: مبادرة حياة كريمة هي حدوتة مصر المقبل الديار  
 2021/8/2  رئيس الإصلاح والتنمية: "حياة كريمة" ستحقق طفرة في الإنتاج والتصدير والسلام المجتمعي البوابة  
 2021/8/2  السادات : نجاح الدولة في تنفيذ مشروع "حياة كريمة" سيكون نقطة فارقة صدى البلد  
 2021/8/2  «السادات»: مصر حققت نجاحات خلال السنوات الماضية لا ينكرها أحد ستوديو