رسالة إلى النائب / على عبد العال

ما أشبه الليلة بالبارحة . فلم يكن مشهد مغادرة النائب / على عبد العال لقاعة مجلس النواب بالأمس عقب آدائه اليمين الدستورية بعد أن أيقن أنه لا سبيل له للجلوس على مقعد رئاسة المجلس مرة ثانية . إلا تكرارا طبق الأصل لمغادرتى نفس القاعة فى يوم ما مضى بعد أن تم الحشد والتوجيه من جانبه لإسقاط عضويتى فى مسرحية شاهدها الجميع. وشتان الفارق ؟ كان عارا بالأمس أن تنتقد الحكومة حين كنت تجلس رئيسا للمجلس . فما بالك اليوم وأنت نائبا من المفترض أنك تراقب آداء الحكومة وتحاسبها إن تجاوزت . ماذا أنت فاعل ؟ لا تستقيل كما يتردد .

 قم بدورك وشارك بعلمك وتجربتك لنشهد نائبا ذا دور حقيقى فالأيام دول ولا دوام لشئ ، وبلا تشفى أو شماته راجع حساباتك وخذ وغيرك الدرس مما مضى . إن فى ذلك لعبرة. وإنا إلى لقاء قريب تسوده المودة والتسامح لأنه في النهاية لا يصح إلا الصحيح  

محمد أنور السادات 
رئيس حزب الإصلاح والتنمية

السادات: حمدت الله على سقوط عضويتي ببرلمان 2014


محمد زكريا 

 قال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية: إنه رغم مرارة وصعوبة تجرِبة إسقاط عضويته من البرلمان ويشعر بالظلم لكنه تجاوز هذه المرحلة. وتابع: "حمدت الله أني لم أستمر فى هذا المجلس، لأنى لم أكن راضيًا عن الأداء داخل المجلس".

 وأضاف السادات لـ"فيتو": "كنت أشعر أني مقيد ولا أستطيع أن أمارس دوري الذى انتخبني الشعب من أجله، ولست أبكى على الأمر، تجرِبة وتجاوزتها وأتمنى ألا يضع أى شخص فى هذا الموقف من النواب الذين تم انتخابهم نظرًا لأن إسقاط عضوية أي نائب أمر فى غاية الصعوبة لنفسه وأهل دائرته الذين انتخبوه".

 وتابع: "أسباب إسقاط عضويتي كانت متعددة، لكن كان واضحًا استحالة العِشرة فى هذا المجلس بينى وبين المجلس ورئيسه لأننى كنت أرى أن المجلس يجب أن يقوم بدوره كما كان يتوقع الكثيرون، وكان هناك احتكاكات كثيرة وبالذات من خلال تولى رئاسة لجنة حقوق الإنسان، وكان لى تحفظات على أمور كثيرة للغاية فكان من الصعب أن أستمر ولم أندم عليها". 

 وأردف: "أمارس عملى منذ أن تركت البرلمان من خلال الحزب بكل حرية وحركة وليس لدى مشكلة ولم ينقصنى شيء نظرًا لأن الشخص السياسى سواء داخل البرلمان أو خارجه العبرة بالممارسة، والبرلمان لا يصنع رجالا ولكن الرجال تصنعهم مواقفهم وأفعالهم أينما كانوا".

 ويستعد عدد من النواب الحزبيين بمجلس النواب، لتقديم مشروع قانون بتعديل قانون اللائحة الداخلية للمجلس بهدف حل أزمة تمثيل الأحزاب الحاصلة على أقل من ١٠ مقاعد باللجنة العامة للمجلس. 

 وقال الدكتور أيمن أبو العلا، عضو مجلس النواب عن حزب الإصلاح والتنمية: إن أول تشريع سيتقدم به هو تعديل قانون اللائحة الداخلية لمجلس النواب، لا سيما فيما يتعلق بتمثيل الهيئات البرلمانية باللجنة العامة.

 وأضاف "أبو العلا"، أن التعديل يقضي بحق الحزب الذي له 5 أعضاء داخل البرلمان في التمثيل باللجنة العامة للمجلس، لا سيما وأن النص الحالي قصر على الأحزاب التي تضم 10 أعضاء الانضمام للجنة العامة.

 وأكد عضو مجلس النواب، أن التنوع السياسي الذي يشهده مجلس النواب في الفصل التشريعي الثاني، فضلًا عن نسبة تمثيل الشباب والمرأة من شأنه إثراء الحياة البرلمانية والسياسية. ووفقًا لنص اللائحة الداخلية للمجلس، فلن يتم تمثيل سوى ٥ أحزاب فقط باللجنة العامة للمجلس من إجمالي عدد الأحزاب الممثلة بمجلس النواب الجديد، التي يبلغ عددها ١٣ حزبًا، حيث لم يحصل على ١٠ مقاعد فأكثر سوى ٥ أحزاب، وهي: "مستقبل وطن الذي حصل على 315 مقعدًا، والشعب الجمهورى الذي حصل على 50 مقعدًا، والوفد 25 مقعدًا، وحماة وطن 23 مقعدًا، ومصر الحديثة 13 مقعدًا". بينما حصل الإصلاح والتنمية على 9 مقاعد، والمؤتمر على 8 مقاعد، والحرية على 7 مقاعد، وكذلك النور حصل على 7 مقاعد، والمصرى الديمقراطى 7 مقاعد، والعدل مقعدين، والتجمع 6 مقاعد، وإرادة جيل مقعدين.

المعارضة داخل مجلس النواب


عصام كامل 

 قال السيد محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية إنه بصدد التواصل مع بعض المستقلين والأحزاب الأخرى لتشكيل معارضة وطنية داخل مجلس النواب، وأبدى الرجل اندهاشه من خسارة مجلس النواب لأشخاص بارزين أمثال أحمد طنطاوى وهيثم الحريري، وأكد السادات لزميلنا محمد زكريا محرر شئون الأحزاب بفيتو أن تشكيل معارضة داخل المجلس ستكون ضرورة ملحة وداعمة للدولة. 

 وما فهمته من كلام السادات وأؤمن به إيمانا كاملا أن فكرة دعم الدولة لا تعني التطبيل أو التهليل لكل قرار صادر أو قانون تتقدم به الحكومة، فالتباين هو إحدى سمات الحياة وضرورة مهمة لتصويب الأمور.

 المعارضون فى المجلس السابق ولم يلتحقوا بقطار المجلس الحالى لظروف متعددة أدوا أدوارا وطنية مهمة، وكان لهم صوت واضح ضد عديد من القرارات والقوانين، كانوا ببساطة ملح المجلس ونكهته التى نفت عنه صفة لازمته طوال دورات انعقاده، وهى سمة التطبيل الدائم وبلا وعي. فتاوى ساسة أمريكا الأمل فيما قاله السادات وما تحمله الأيام القادمة من تشكيلات سترسم ملامح المجلس القادم، حيث ينتظر الناس صولات وجولات لمعارضة وطنية تعارض من أجل مصر، وهى دولة كبيرة لا يمكن تصور أن تسير بنفس النمط الذى سارت عليه فى فترات الريبة السياسية والأمنية.. نحن الآن أكثر استقرارا وأكثر أمنا وأكثر وعيا بما يجب أن تكون عليه صورة المعارضة. كثير من المثقفين والسياسيين استوعبوا الدرس وتعلموا فى الفترة الماضية كيف تدار الأمور من داخل النظام، أى أننا أصبحنا أكثر إيمانا بالتغيير من الداخل، ولن ننتظر آخرين يفرضون علينا أجنداتهم، ولن نكون مطية لنظام عالمي يتغير وفق ما جرى على الساحة الأمريكية.. لابد من أصوات تمارس دورها المعارض عندما تجد أن المعارضة تصب فى صالح الوطن.

 تشكيل المجلس مهما كانت تحفظاتنا توحي بوجود أنماط متعددة فى التيارات السياسية القائمة داخله.. هناك يساريون ويمينيون ووسط ومستقلون، وهى خريطة معقولة لو ضمنا لها ممارسة أدوارها بشكل شفاف، دون استخدام نموذج التصفيات المعنوية لبعض المعارضين.


 تاريخيا استفاد الأنبياء من معارضيهم، واستفاد المنتصرون من وجود معارضة تصوب بوصلة الحكم، وتقدم رؤى مغايرة لما يقدمه النظام، ولم يستفد المهزومون من طوابير المطبلين الذين هم أول الهاربين عندما يحتاج الوطن إليهم، ووجود المعارضة يعنى أن لنظام الحكم «فرامل» يمكن استخدامها عندما يكون التوقف حماية من السقوط فى الهاوية. ومصر لديها رصيد يعود لأكثر من مائة عام فى تجربة التعدد، وما نطالب به الآن ليس اختراعا «للعجلة» إنما هو النظام الذى أثبتت تجارب الدنيا كلها أنه الأفضل لضمان تداول سلمي للسلطة. 

 المواطن دايما مخالف! ما وقع فى الولايات المتحدة الأمريكية منذ أيام ومع اقتحام الكونجرس من اتباع دونالد ترامب لم يكن مخيفا، مثلما يحدث من انقلابات قد تستخدم القوة والعنف طريقا للتغيير، كان المواطن الأمريكى رغم غرابة المشهد مطمئنا إلى أن بلاده تمتلك من المؤسسات، ما يجعلها قادرة على استيعاب الصدمة والعبور بالوطن إلى بر الأمان.. ووجود المعارضة لا يعني تخوين الأغلبية بل بالعكس مناقشة الأمور المطروحة تصبح أكثر عمقا كلما اختلفنا حولها، وأظهر كل جانب مناطق القوة والضعف فيما سيتخذ من قرارات أو يصدر من قوانين، وكما يخطط حزب الأغلبية إلى طرح رؤى من شأنها رفعة الوطن فإن وقوف المعارضة ضدها ينطلق من نفس المنهج، وهو الصالح العام وفى النهاية الرابح هو المواطن والوطن. على حدودنا عدو محتل يمارس شكلا من أشكال الديمقراطية، ومهما اختلفنا حولها إلا أنها ظلت اللوحة التى يصدرها للعالم، وسط بقعة من الكرة الأرضية غيبت الحريات وحبست أنفاس مواطنيها، فلم تكن النهاية سوى هزائم متتالية لنا وانتصارات متعاظمة للكيان الغاصب الذى يستفيد من المتطرفين فى ضم الأرض وتهديد السكان الأصليين وتنفيذ أجندة متعصبة وغير إنسانية وكله تحت شعار «الفوز بالأصوات» والاحتكام إلى الصناديق.

 انتهى زمن الوصاية منذ عقود، وانتهى عصر الحزب الواحد إلا فى تجارب استطاعت أن تمارس المعارضة داخل التنظيم الواحد فحققت نجاحات تنموية، ولاتزال شعوبها تطمح فيما هو أبعد من ذلك. 

 وخلاصة القول: إن الحرص على إتاحة الفرصة لمعارضة وطنية تمارس دورها فى إعادة الحياة والحيوية إلى التجربة السياسية واحدة من أهم خطوات مواجهة قوى الظلام التى تستفيد كثيرا كلما ضاقت مساحة الحوار والمعارضة، وهذا يعنى أن دور الأغلبية هو الحفاظ على المعارضة لتكون ناقوسا لها تقف صامدة ضد كل ما تتصور أنه لا يصب فى صالح البلاد والعباد، وليس من العنترية أن تستمر موجة التصفيات المعنوية لكل من يخالف رأي الأغلبية.

مبروك للبرلمان المصري


تهنئة من القلب 

يهنئ رئيس وأعضاء حزب الإصلاح والتنمية السادة أعضاء مجلس النواب المحترمين لحسن اختيارهم لرئيس مجلس النواب المستشار/ حنفى جبالى ووكيلي المجلس السيد المستشار/ أحمد سعد والسيد النائب / محمد أبو العينين.

 معتبرين هذه الانطلاقة بداية طيبة ومبشرة تساهم في قيام المجلس بدوره التشريعي والرقابي في ظل التحديات الكبيرة التي تواجه الدولة المصرية والتي ينبغي معها أن تكون لدينا مؤسسات قوية بإدارة عاقلة وحكيمة تقدر حجم هذه المسئولية. 

 محمد أنور السادات
 رئيس الحزب

تغريدة رئيس حزب الاصلاح و التنمية بمناسبة بدء انعقاد #برلمان 2021

رئيس الإصلاح والتنمية يكشف الأجندة التشريعية للحزب فى برلمان 2021


محمد زكريا 

 كشف محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية عن أجندة الحزب فى برلمان 2021، لافتا أن إجراء دورة تدريبية للأعضاء الجدد حول كيفية ممارسة العمل البرلمانى. وأشار إلى حضور بعض الاستشاريين والمتخصصين في العمل البرلمانى لتدريبهم وتوعيتهم ورفع كفاءتهم. 

 وأضاف السادات لـ"فيتو": نعد الآن عن طريق بعض الباحثين أجندة تشريعية لبعض القوانين التي لها الأولوية وتهم المواطن، مثل قانون الإدارة المحلية، وقانون الإيجارات القديم، ثم قانون الحبس الاحتياطي وتعديل قانون الاجراءات الجنائية بجانب قوانين متعلقة بالمرأة، مردفا: هناك أجندة تشريعية كبيرة يتم الإعداد لها. 

 وتابع السادات: قررنا منذ اللحظة الأولى أن ندفع بجيل جديد من الشباب نرى أن أدائهم سيكون جيدا، ونتمنى لهم التوفيق والمرأة تمثل العنصر الأساسى ولدينا 7 نواب سيدات شباب جميعهم و2 رجال. 

 من ناحيته قال الدكتور أيمن أبو العلا، عضو مجلس النواب عن حزب الإصلاح والتنمية: إن أول تشريع سيتقدم به هو تعديل قانون اللائحة الداخلية لمجلس النواب، لاسيما فيما يتعلق بتمثيل الهيئات البرلمانية باللجنة العامة.

 وأضاف أبو العلا: إن التعديل يقضي بحق الحزب الذي له 5 أعضاء داخل البرلمان في التمثيل باللجنة العامة للمجلس، لاسيما وأن النص الحالي قصر على الأحزاب التي تضم 10 أعضاء فقط.

السادات: إدارة البرلمان تتطلب منح الأعضاء الحرية في التعبير عن آرائهم


محمد زكريا 

 قال محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية إن إدارة البرلمان تتطلب عدة عوامل منها الخلفية القانونية وحسن التعامل مع الأعضاء وإتاحة الفرصة لهم للتحدث والتعبير عن آرائهم بحرية.

وأضاف السادات لـ"فيتو": لابد أن يشعر النائب أن رئيس البرلمان الذى يتحدث باسمه وهو الملاذ الآمن وهو الذى يحمى أعضاءه ويدافع عنهم، وقال: أرى أن فرص الدكتور على عبد العال فى رئاسة البرلمان المقبل كبيرة. 

 وتابع: أنصح عبد العال أن يعيد النظر فى أسلوب إدارة البرلمان مشيرا إلى أن الدور الذى على النواب القيام به هو الأهم من أى شىء آخر حتى تكون هناك مصداقية للبرلمان وأن تكون هناك إعادة ثقة فى مجالسنا التشريعية. ويستعد عدد من النواب الحزبيين بمجلس النواب، لتقديم مشروع قانون بتعديل قانون اللائحة الداخلية للمجلس بهدف حل أزمة تمثيل الأحزاب الحاصلة على أقل من ١٠ مقاعد باللجنة العامة للمجلس.

 وقال الدكتور أيمن أبو العلا، عضو مجلس النواب عن حزب الإصلاح والتنمية: إن أول تشريع سيتقدم به هو تعديل قانون اللائحة الداخلية لمجلس النواب، لا سيما فيما يتعلق بتمثيل الهيئات البرلمانية باللجنة العامة. 

 وأضاف أبو العلا: إن التعديل يقضي بحق الحزب الذي له 5 أعضاء داخل البرلمان في التمثيل باللجنة العامة للمجلس، لاسيما وأن النص الحالي قصر على الأحزاب التي تضم 10 أعضاء الانضمام للجنة العامة. 

 وأكد عضو مجلس النواب، أن التنوع السياسي الذي يشهده مجلس النواب في الفصل التشريعي الثاني، فضلًا عن نسبة تمثيل الشباب والمرأة من شأنه إثراء الحياة البرلمانية والسياسية. ووفقا لنص اللائحة الداخلية للمجلس، فلن يتم تمثيل سوى ٥ أحزاب فقط باللجنة العامة للمجلس من إجمالي عدد الأحزاب الممثلة بمجلس النواب الجديد، الذي يبلغ عددها ١٣ حزبا، حيث لم يحصل على ١٠ مقاعد فأكثر سوى ٥ أحزاب وهي مستقبل وطن الذي حصل على 315 مقعدا والشعب الجمهوري الذي حصل على 50 مقعدا، و الوفد 25 مقعدا وحماة وطن 23 مقعدا، ومصر الحديثة 13 مقعدا. بينما حصل الإصلاح والتنمية على 9 مقاعد، والمؤتمر على 8 مقاعد، والحرية على 7 مقاعد وكذلك النور حصل على 7 مقاعد والمصري الديمقراطي 7 مقاعد والعدل مقعدين والتجمع 6 مقاعد وإرادة جيل مقعدين.

السادات: إعادة ثقة الشعب بمجلس النواب في هذه الحالة



محمد زكريا

 قال النائب السابق محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية: لا أتوقع إختلافا كبيرا بين برلمان 2021 وبرلمان 2014، إلا إذا حدثت مفاجأت فى رئاسة البرلمان، لافتا إلى أنه ربما إدارة البرلمان تضيف بُعدا مهما للغاية إذا كان هناك تحول فى مسألة إذاعة الجلسات على الهواء وإعطاء الفرصة أكبر للنواب أن يمارسوا صلاحياتهم ودورهم تحت القبة ونشهد إستخدام للأدوات من طلبات إحاطة والإستجوابات وغيرها. 

 وأضاف رئيس حزب الإصلاح والتنمية لـ"فيتو": كل ذلك يتوقف على إدارة البرلمان وإعطاء الفرصة لأعضاءه أن يمارسوا دورهم ففى هذه الحالة من الممكن أن نشهد تحول كبير يعيد ثقة الشعب فى المجالس التشريعية ومتفائل لأن هناك نماذج شبابية واعدة من الممكن أن نرى تغيير ونجاح كبير على ايديهم. ويستعد عدد من النواب الحزبيين بمجلس النواب، لتقديم مشروع قانون بتعديل قانون اللائحة الداخلية للمجلس بهدف حل أزمة تمثيل الأحزاب الحاصلة على أقل من ١٠ مقاعد باللجنة العامة للمجلس. 

 وقال الدكتور أيمن أبو العلا، عضو مجلس النواب عن حزب الإصلاح والتنمية: إن أول تشريع سيتقدم به هو تعديل قانون اللائحة الداخلية لمجلس النواب، لاسيما فيما يتعلق بتمثيل الهيئات البرلمانية باللجنة العامة. وأضاف أبو العلا: إن التعديل يقضي بحق الحزب الذي له 5 أعضاء داخل البرلمان في التمثيل باللجنة العامة للمجلس، لاسيما وأن النص الحالي قصر على الأحزاب التي تضم 10 أعضاء الانضمام للجنة العامة.

 وأكد عضو مجلس النواب، أن التنوع السياسي الذي يشهده مجلس النواب في الفصل التشريعي الثاني، فضلًا عن نسبة تمثيل الشباب والمرأة من شأنه إثراء الحياه البرلمانية والسياسية. ووفقا لنص اللائحة الداخلية للمجلس، فلن يتم تمثيل سوي ٥ أحزاب فقط باللجنة العامة للمجلس من إجمالي عدد الأحزاب الممثلة بمجلس النواب الجديد، الذي يبلغ عددها ١٣ حزبا، حيث لم يحصل على ١٠ مقاعد فأكثر سوي ٥ أحزاب وهي مستقبل وطن الذي حصل على 315 مقعدا والشعب الجمهورى الذي حصل على 50 مقعدا، و الوفد 25 مقعدا وحماة وطن 23 مقعدا، ومصر الحديثة 13 مقعدا. بينما حصل الإصلاح والتنمية على 9 مقاعد، والمؤتمر على 8 مقاعد، والحرية على 7 مقاعد وكذلك النور حصل على 7 مقاعد والمصرى الديمقراطى 7 مقاعد والعدل مقعدين والتجمع 6 مقاعد وإرادة جيل مقعدبن.

السادات: قوانين البرلمان "المنتهية مدته" تحتاج إلى إعادة نظر


محمد زكريا

 قال محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية أرى أن البرلمان المنتهية مدته كان يمكن أن يقوم بدور أكبر من هذا ولكن ولأسباب متعددة ومختلفة ولا أرى حجة للتبرير الذي يقدمه بعض الأعضاء أو رئيس البرلمان من أن المجلس جاء في ظروف صعبة، أو أن البرلمان كان أغلب أعضائه حديث العهد بالعمل البرلماني مع احترامي لكل الأسباب التي تم الإدلاء بها لكني أتفق على أنه كان من الممكن أن يقوم بدور أكبر من ذلك. 

 وأضاف السادات لـ"فيتو": رأينا القوانين التي خرجت منه كلها قوانين ليست على المستوى تحتاج إلى إعادة نظر إعادة صياغة وبعضها غير دستوري مطلوب تعديلها، مقياس البرلمان دائما بتقييم ورؤية الشعب له، عندما تسأل أغلب المواطنين عن أداء البرلمان تجدهم غير راضيين عن الأداء. 

 ويستعد عدد من النواب الحزبيين بمجلس النواب، لتقديم مشروع قانون بتعديل قانون اللائحة الداخلية للمجلس بهدف حل أزمة تمثيل الأحزاب الحاصلة على أقل من ١٠ مقاعد باللجنة العامة للمجلس. 

 وقال الدكتور أيمن أبو العلا، عضو مجلس النواب عن حزب الإصلاح والتنمية: إن أول تشريع سيتقدم به هو تعديل قانون اللائحة الداخلية لمجلس النواب، لا سيما فيما يتعلق بتمثيل الهيئات البرلمانية باللجنة العامة. 

 وأضاف أبو العلا: إن التعديل يقضي بحق الحزب الذي له 5 أعضاء داخل البرلمان في التمثيل باللجنة العامة للمجلس، لاسيما وأن النص الحالي قصر على الأحزاب التي تضم 10 أعضاء الانضمام للجنة العامة. 

 وأكد عضو مجلس النواب، أن التنوع السياسي الذي يشهده مجلس النواب في الفصل التشريعي الثاني، فضلًا عن نسبة تمثيل الشباب والمرأة من شأنه إثراء الحياة البرلمانية والسياسية. ووفقا لنص اللائحة الداخلية للمجلس، فلن يتم تمثيل سوى ٥ أحزاب فقط باللجنة العامة للمجلس من إجمالي عدد الأحزاب الممثلة بمجلس النواب الجديد، الذي يبلغ عددها ١٣ حزبا، حيث لم يحصل على ١٠ مقاعد فأكثر سوى ٥ أحزاب وهي مستقبل وطن الذي حصل على 315 مقعدا والشعب الجمهوري الذي حصل على 50 مقعدا، و الوفد 25 مقعدا وحماة وطن 23 مقعدا، ومصر الحديثة 13 مقعدا.

 بينما حصل الإصلاح والتنمية على 9 مقاعد، والمؤتمر على 8 مقاعد، والحرية على 7 مقاعد وكذلك النور حصل على 7 مقاعد والمصري الديمقراطي 7 مقاعد والعدل مقعدين والتجمع 6 مقاعد وإرادة جيل مقعدين.