السادات يتقدم ببلاغ للنائب العام لرفع الحصانة عن رئيس مجلس النواب




السيد المستشار/ نبيل أحمد صادق  النائب العام

تحية طيبة وبعد :

أرجو التكرم بإتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لرفع الحصانة عن د / على عبد العال " رئيس مجلس النواب " للتحقيق معه فيما ورد على لسانه وتكرر منه أثناء الجلسات العامة للبرلمان وفى لقاءاته مع النواب من تعبيرات وألفاظ تمثل إهانة وتشهير متعمد بشخصى وتصدير صورة مغلوطة عنى للرأي العام وإتهامات متتالية بمحاولة إسقاط البرلمان دون سند أو دليل . والحقيقة أن ما يسئ للبرلمان هو الآداء والممارسة التي تتم داخله وعدم قيامه بدوره في مواجهة مشاكل وهموم المصريين . علما بأن كل الفعاليات والأنشطة التي أمارسها كسياسى ورئيس حزب وبرلمانى سابق تتم بعلم وإخطار أجهزة الدولة المعنية.

" وتفضلوا سيادتكم بقبول فائق الإحترام والتقدير"

محمد أنور السادات
رئيس حزب الإصلاح والتنمية
نشرت فى : 

 بتاريخ  بعنوان  مصدر
  2018/5/16  السادات يتقدم ببلاغ للنائب العام لرفع الحصانة عن رئيس مجلس النواب  مصر العربية
  2018/5/16  السادات يتقدم ببلاغ للنائب العام لرفع الحصانة عن رئيس مجلس النواب  المراقب
  2018/5/16  الإقتصادي : بلاغ للنائب العام برفع الحصانة عن «عبدالعال»  الاقتصادى

El Sadat: the Electoral System Should be decided in light of the Current Parliament's Practices and Performance

 
Chairman of the Reform and Development Party Mohamed Anwar El Sadat has confirmed that the ongoing restructuring of the municipalities' electoral system and the proposed amendments for the House of Representatives' law do not contribute to a sound political atmosphere. The mainstream tendency is in favor of a large increase in the absolute party lists- rather than the proportional- and a decrease in the individual candidacy. There are also deliberations to turn the majority coalition into a political party. However, the 
proportional open party lists together with a fair percentage for individual candidates is the proper system to support and strengthen political parties with effective member of parliaments and municipalities.
 
El Sadat mentioned that the absolute closed electoral system aims only at controlling and engineering the final outlook of the elected parliament. Many have backed this system because it is their only way to guarantee theirseats without any effort. We have seen that the party lists largely depend on popular figures and are completed with people who have no grassroots presence and are new comers to the political arena.
 
El Sadat added that we respect the legitimate right to amend the ratios allocated for the party and individual candidates. Nevertheless, we have to consider the electoral systems that generate representatives capable of addressing citizens' problems from day one and are determined to use their right to legislate and scrutinize, as it should be. Hence, the electoral law should be decided on the basis of its outcomes through participatory consultations and dialogue with all political parties.

السادات : النظام الإنتخابى يجب أن يتحدد على ضوء الممارسة والآداء للبرلمان الحالي

أكد أ/ محمد أنور السادات " رئيس حزب الإصلاح والتنمية " أن ما يتم الآن من إعادة هندسة النظلم الإنتخابى سواء فيما يخص المحليات أو إجراء تعديلات على قانون مجلس النواب فيما يخص نسب القائمة والفردي، والتوجه العام نحو الزيادة الكبيرة في نسبة القوائم المطلقة وليست النسبية، وتقليل التمثيل الفردي. وأيضا المشاورات التي تتم لتحويل إئتلاف الأغلبية إلى حزب سياسى كل هذا لن يصب في صالح الحياة السياسية وإذا كنا نريد تشجيع وتقوية الأحزاب من خلال نواب حقيقين وأعضاء محليات فاعلين . فالأنسب أن تكون الانتخابات بقوائم النسبية مفتوحة مع نسبة عادلة للفردى.

وأشار السادات إلى أن نظام القوائم الانتخابية المغلقة المطلقة ليس الهدف من وراءه سوى إحكام السيطرة والتشكيل الهندسى للأعضاء المنتخبين ويؤيد كثيرون هذا النظام لأنه السبيل الوحيد الأسهل لضمان مقاعدهم ودون جهد أو عناء وقد رأينا كثيرا أن القوائم تعتمد بالأساس علي بعض الشخصيات التي تتمتع بشعبية، فيما يتم استكمال القائمة بأسماء ليس لها أي تواجد جماهيري وتطرح نفسها لأول مرة على الساحة السياسية .

وقال السادات : كما نراعى حق المشرع فى تعديل النسب المقررة لكل من القائمة والفردى ونحترم ذلك ونعمل وفقا لهذا الحق . علينا أيضا أن نلتفت إلى ما أفرزته الأنظمة الانتخابية من أشخاص قادرين من أول يوم على التعبير عن مشاكل وهموم وأعباء المواطنين وعلى استخدام حقهم الرقابى والتشريعى كما ينبغي وبناءا عليه يجب أن يتحدد النظام الإنتخابى الأنسب على ضوء تلك المخرجات من خلال حوار وجلسات إستماع ومشاركة من كل الأحزاب.

نشرت فى :

 بتاريخ  بعنوان  مصدر
  2018/5/15  السادات : النظام الإنتخابى يجب أن يتحدد على ضوء الممارسة والآداء للبرلمان الحالي  الاهالى
  2018/5/15  السادات : النظام الانتخابي يجب أن يتحدد على ضوء الممارسة والآداء للبرلمان الحالي  العرب اليوم
  2018/5/15  عاجل : "السادات": النظام الانتخابى يجب أن يتحدد وفقا لممارسة وأداء البرلمان  الاقتصادى
  2018/5/15  السادات : النظام الانتخابي يجب أن يتحدد على ضوء الممارسة والآداء للبرلمان الحالي  الاقباط المتحدون

El Sadat addresses all peace loving countries and calls for establishing a religious complex in Sinai


I have lately received a message from Prof. Dr. Karl-Josef Kuschel, professor of theology and interfaith studies at the University of Tübingen in Germany. Professor Kuschel published a number of books and research papers in his field. Professor Kuschel wrote me inquiring whether Egypt has an intent and an actual plan to celebrate the 100 anniversary of the late President Mohamed Anwar El Sadat, born on the 25th of December in 1918. El Sadat’s centennial coincides with the former German Chancellor Helmut Schmidt’s hundredth anniversary since he was born on the 23rd of December 1918. Former leaders shared a solid relationship, mutual respect and a common vision particularly regarding issues of peace, coexistence and freedom of faith.

I hereby urge the Egyptian state to revive President Sadat’s call to establish a religious complex in St. Catherine in Sinai encompassing a mosque, a church and a synagogue. I address in particular the following Egyptian national bodies; Al Azhar, the Church, the Jewish community, the Ministry of Culture and the library of Alexandria. The presence of a religious complex at this holy site will be considered as an ideal, a center for enlightenment, a beacon of knowledge, and a venue for the next generations. Such a religious complex will send the entire world a genuine message of all Abrahamic religions for tolerance. It will reinforce our faith that we all have one God and we are all sons of Abraham. 

The current state of regional and international affairs necessitates creating an atmosphere of tolerance, coexistence, anti-violence and anti-hatred. These are essential principles of all religions. There is an opportune time to instate such an intellectual and civilizational beacon and we are in dire need of it.

I am inviting governments of other countries, organizations concerned with interreligious dialogue and all advocates for peaceful values to contact us in order to form a task force to work on this proposal which can be best harnessed and embodied by founding a religious complex in Sinai, the cradle of civilization and the land of messengers. This religious complex will be a nucleus of a new society based on respecting diversity and freedom of faith as well as denouncing violence and extremism. Let us stand together in reviving such grand values which are very quickly fading away in our societies. We are looking forward to your participation in any capacity so that we can offer one exemplary and beneficial contribution to the coming generations.

Mohamed Anwar El Sadat
Chairman of El Sadat Association for Social Development
Cairo - Egypt

السادات : تشكيل إئتلاف برلماني يمثل المعارضة ليس الحل المناسب



أكد أ/ محمد أنور السادات " رئيس حزب الإصلاح والتنمية " أن المشاورات التي تجرى حاليا لإنشاء إئتلاف برلماني يمثل المعارضة على عكس إئتلاف دعم مصرالذى يمثل الأغلبية وإن كانت في ظاهرها خطوة جيدة إلا أن يجب الأخذ في الإعتبار أن الديمقراطية الحقة لا تشترط الولاء المطلق كما أنها لا تعني المعارضة المطلقة.

 وإعتبر السادات أن الأهم في هذا التوقيت هو ايجاد آلية لتفعيل دورالمعارضة لأنها الطرف المراقب بعناية لآداء الحكومة والمدافع الأكبرعن حقوق البسطاء والمعبرعن مطالب الشعب وأولوياته وتفعيل دورها يوجب على الحكومة الأخذ بعين الإعتبار لكل ملاحظاتها ومطالبها ويوجب على القيادة السياسية التحاور معها والإستماع إليها فالجميع يهدف في النهاية إلى صالح الوطن.

 وأوضح السادات أن المعارضة متواجدة بالفعل لكنها تعانى مشكلات عديدة ما بين إسكات أصواتها والتأميم الناعم لوسائل الإعلام وإبراز الرأي الواحد دون أدنى مساحة للإختلاف وهذا جعل البعض للآسف يلتزم الصمت والبعض أحجم قليلا عن آداء دوره والبعض لا يزال يؤدى دوره بفاعلية ونشاط يدفعه أمل في غد أفضل إلا أن كل هذا جعلنا نشعر بغياب المعارضة فأصبحنا نبحث الآن عن إيجادها ناسين أنه لا وجود للحياة السياسية دون معارضة وعلى الدولة أن تدرك ذلك وتعيد حساباتها من جديد. .

نشرت فى : 

 بتاريخ  بعنوان  مصدر
  2018/5/2  السادات: تشكيل ائتلاف برلماني يمثل المعارضة ليس الحل المناسب - بالحُجَّة والدليل  القلم الحر
  2018/5/2  "السادات": تشكيل ائتلاف برلماني للمعارضة ليس الحل المناسب  الوطن
  2018/5/2  السادات: تشكيل ائتلاف برلماني يمثل المعارضة «ليس الحل المناسب»  التحرير
  2018/5/2  "السادات": تشكيل ائتلاف عضو بالبرلمان للمعارضة ليس الحل المناسب  الندى

السادات يوجه رسالة لكل الشعوب المحبة للسلام ويدعو لإقامة مجمع للأديان بسيناء


تلقيت مؤخرا رسالة من د / كارل جوزيف كوشل الأستاذ بجامعة توبنغن بألمانيا المتخصص في دراسات الأديان والذي صدرت له عدة كتب وأبحاث في هذا الشأن يسألني ويستفسر عما إذا كانت هناك نية أو استعدادات في مصر للاحتفال بمئوية مولد الرئيس السادات الذى ولد في 25 ديسمبر1918 والتي تتزامن مع مئوية المستشار الألماني السابق / هيلموت شيمت الذى ولد في 23 ديسمبر 1918 والذى كان يجمعه مع الرئيس السادات علاقات ممتدة واحترام متبادل ورؤى مشتركة وبالأخص فيما يتعلق بقضايا التعايش والسلام واحترام حرية العقائد والأديان.

وأنا هنا أدعو بدوري الدولة المصرية ممثلة فى (الازهر -الكنيسة -ممثلي الطوائف اليهودية بمصر -وزارة الثقافة -مكتبة الاسكندرية) إلى إحياء دعوة الرئيس السادات لإقامة مجمع للأديان (جامع -كنيسة -معبد يهودي ) في سانت كاترين وسط سيناء يكن بمثابة رمزا ومركزا تنويريا ومنارة علمية وملتقى للأجيال القادمة يؤكد للعالم أننا جميعا لنا رب واحد وأننا أبناء سيدنا إبراهيم ( أبو الأنبياء ) ويبرز السماحة الحقيقية التي دعت إليها الأديان السماوية .

إن الظروف والاوضاع الاقليمية والدولية الآن تتطلب مناخا مناسبا من التسامح والتعايش ونبذ العنف والكراهية وهذا ما دعت إليه مختلف الأديان. وإن الفرصة مواتية لإقامة هذه المنارة الفكرية والحضارية التي نحن في أشد الحاجة إليها الآن.

إنني أدعو الحكومات والمراكز المعنية بحوار الأديان وكل المهتمين للمشاركة فى هذا الطرح وإرساء هذه القيم والمعاني النبيلة والتواصل معنا كى يتم تشكيل مجموعة عمل لدراسة كيفية إخراج هذه الفاعلية وانتهاز تلك المناسبة واستثمارها كي يخرج منها شيئا ملموسا ( مجمع الأديان بسيناء ( مهد الحضارة وأرض الرسل) يكون نواة لمجتمع جديد قائم على أسس من المحبة والتسامح والتعايش ونبذ العنف والكراهية والتعصب وتقبل الآخر وإحترام حرية العقائد والأديان. معا لإحياء هذه المعاني النبيلة التي تختفي من مجتمعنا يوما بعد الآخر. ننتظر منكم مشاركتنا فكريا أو أدبيا أو معنويا حتى نقدم شيئا نافعا وصحيحا للأجيال القادمة.

محمد أنور السادات
رئيس حزب الإصلاح والتنمية
التواصل على info@el-sadat.org
ت / 24185545-02


نشرت فى : 

 بتاريخ  بعنوان  مصدر
  2018/4/24  السادات يدعو لتنفيذ مطلب عمه بإقامة مجمع للأديان في سيناء - بالحُجَّة والدليل  القلم الحر
  2018/4/24  السادات يدعو لتنفيذ مطلب عمه بإقامة مجمع للأديان في سيناء  الوطن

محكمة الجنح تحكم لصالح السادات في الدعوى التي أقامها ضد محمد سعد خطاب


قضت محكمة جنح مدينة نصرلصالح أ/ محمد أنور السادات " رئيس حزب الإصلاح والتنمية " في الدعوى رقم 1296 لسنة 2018 التي أقامها ضد محمد سعد خطاب على خلفية كتاب عراب الفساد الذى قام محمد سعد خطاب بتأليفه بغرض التشهير بالسادات وإسناد وقائع غير صحيحة وكاذبة تعرض فيها لحياته الشخصية والعائلية والإجتماعية وتضمنت اساءات بالغة أوجبت المسائلة والمحاسبة.

كان كتاب " عراب الفساد " الذى قام خطاب بتأليفه أحد وسائل التشهير والحملة الممنهجة الذى شنت على السادات بالتزامن مع إعلان نيته في الترشح للإنتخابات الرئاسية الماضية وقد تم توزيع نسخ مجانية عديدة على المواطنين في مختلف محافظات الجمهورية . وقضت المحكمة في الدعوة التي أقامها السادات بتغريم المتهم خمسة عشر الف جنيها وألزمته بآداء مبلغ وقدره عشرون ألف وواحد جنيه تعويض مدنى مؤقت وألزمته بالمصاريف الجنائية والمدنية وأتعاب المحاماة .

نشرت فى :

 بتاريخ  بعنوان  مصدر
  2018/4/17  «الجنح» تُغرم «خطاب» لسبه «السادات» في كتاب «عراب الفساد»  الدستور
  2018/4/17  "الجنح" تحكم لصالح "السادات" في الدعوى القضائية ضد مؤلف "عراب الفساد"  الوطن
  2018/4/17  "الجنح" تحكم لصالح "السادات" في الدعوى القضائية ضد مؤلف "عراب الفساد"  العرب

السادات : الاندماجات الحزبية يجب أن تتم على أسس فكرية وليس بالتوجيهات


أبدى أ/ محمد أنور السادات رئيس حزب الاصلاح والتنمية رفضه التام لما يتم الآن من هندسة جديدة للحياة الحزبية فى مصر بعد هوجة الحديث عن أهمية اندماج الاحزاب وتقليل عدد ال١٠٤ حزب المتواجد أغلبها صوريا فقط على الساحة السياسية المصرية .

وقال السادات لا أحد ينكر أن الحياة الحزبية تعانى مشكلات كثيرة جعلت المواطن يشعر بضعف الاحزاب وعدم قدرتها على التواصل مع الشارع المصرى والتفاعل مع قضايا وهموم الناس إلا أن ذلك لا يبرر على الإطلاق أن يتم معالجة مشكلات الحياة الحزبية بإندماجات سوف تتم بتوجيهات رئاسية وبهندسة وتركيبات أمنية بل يجب أن يكون هذا التحرك من داخل هذه الاحزاب نابعا من ذاتها وقناعاتها وإرادتها الحقيقية لمواجهة ما تعانيه من صعوبات من خلال رؤيتها الوطنية المستقلة إذا كنا نريد فعلا إثراء الحياة الحزبية والقرب من المواطن المصرى .

بل أن الأخطر هو ما يتم الان من مشاورات داخل البرلمان لتحويل إئتلاف الأغلبية إلى حزب وما يتطلبه من تعديل للمادة١١٠ من الدستور والمادة ٦ من قانون مجلس النواب والتى تتعلق بإسقاط العضوية حال تغيير الصفة الانتخابية لنائب البرلمان . لابد من إحترام حق المواطن الذى إنتخب نائبه بالصفة التى نزل الانتخابات على أساسها وفى حال تعديل تلك المواد إذا إفترضنا ذلك فلا يجب أن تسرى أحكام تلك التعديلات على البرلمان الحالى وإنما يجب أن يبدأ تطبيقها على البرلمان القادم . هذا إلى جانب أن البعض إستمتع بنظام القوائم الانتخابية المغلقة وهناك نوايا لتكرارها بنسب أكبر سواء لانتخابات المحليات القادمة أو البرلمان القادم فالاتجاه لتكون نسبة ٧٥ %قوائم مغلقة مطلقة و٢٥% فردى لإحكام السيطرة والتشكيل الهندسى للأعضاء المنتخبين فى حين أن الأنسب أن تكون الانتخابات بقوائم نسبية مفتوحة مع نسبة للفردى إذا كنا نريد تشجيع وتقوية الأحزاب من خلال نواب حقيقين وأعضاء محليات فاعلين .

علينا أن نفكر بهدوء حتى لا نكرر فكرة أحزاب السبعينيات التى كنا نعيب على أنها أنشئت بقرار من السلطة ولابد من أن يتم دعوة السياسيين والحزبيين والمستقلين من أصحاب التجارب والخبرات للجلوس ومناقشة سبل إثراء الحياة الحزبية والمشهد السياسى بصفة عامة إذا كانت لدينا قناعة حقيقية بأهمية تلك الخطوة أما إذا كان الدافع فقط مجرد الهرولة لإرضاء السلطة الداعية لأهمية اندماج الاحزاب فأعتقد أننا لن ننجح .

همسة للرئيس


بمناسبة إعلان نتائج الإنتخابات الرئاسية وفوز الرئيس السيسى رئيسا لمصر لفترة رئاسية ثانية . هل نتوقع إنفراجة فى المناخ السياسى من خلال حوار وطنى جاد يتم دعوة الجميع إليه للجلوس معا للوقوف على أولويات المرحلة القادمة والملاحظات والدروس المستفادة مما مضى .

لا شك أن الحوارهو لغة التفاهم والتقارب ما بين أفكار متعددة لكل منها رؤى وأسانيد تجعلها الأقرب إلى عقل متبنيها فالحوار يؤدى فى النهاية إلى الخروج برأى توافقى يحقق نظرةَ وطموح الجميع. فالتعدد الحزبي والاختلاف الفكري من طبيعة المجتمعات، لذا تنشأ في كل الدول أحزاب سياسية لها رأيها السياسى الخاص ورؤيتها المستقلَّة للقضايا بناءً على قناعاتها الخاصة ، وفهمها وتقييمها للمصلحة، وتنشأ عادةً اجتهادات مختلفة من قبل الأحزاب والنقابات والإتحادات قد تتعارض فيما بينها، لذا لابد فى النهاية أن نلجأ إلى الحواروالإستماع للجميع.

لا أحد يستطيع أن ينكر أن الإنتخابات الرئاسية الأخيرة إستنفذنا فيها كل السبل الممكنة لضمان مشاركة أكبرمن المواطنين . رغم أن هذا الدور ليس دور الدولة بل هو دور المرشحين المتنافسين والأحزاب والقوى السياسية والمدنية، ورغم ذلك فقد أعطتنا الإنتخابات دلالات ومؤشرات يجب أن توضع فى الإعتبار وأكدت أن لدينا مشكلات واضحة تتعلق بالمشاركة وعزوف الشباب وعدد الأصوات الباطلة وجوانب أخرى كثيرة بل وبرهنت على أن الصندوق الإنتخابى هو جزء من العملية الديمقراطية وليس كل العملية الديمقراطية وأن المشاركة اللحظية بالتصويت فيه ينبغى أن تسبقها قناعات ودوافع وواقع يدفع المواطن للذهاب إليه طواعية وبرغبة نابعة من ذاته للإدلاء بصوته . كل هذا لا ينبغى إنكاره أو تجاهله بل ينبغى الوقوف على أسبابه والعمل على عدم تكراره أو على الأقل تقليله فى الإستحقاقات القادمة.

وعليه فإننى أدعو الرئيس إلى أن يبادر بالدعوة إلى حوار وطنى موسع يضم الأحزاب والقوى السياسية والشباب وقادة المجتمع المدنى والإستماع إلى الأصوات العاقلة التى لديها ربما تحفظات على قضايا بعينها ورؤى مختلفة من منطلق الوطنية والحرص على الصالح العام ليشعر الجميع أنه شريك يستمع إليه ويؤخذ رأيه فى قضايا الحاضر وتطلعات المستقبل .

ربما نكون قد بذلنا جهدا كبيرا فى ملفات بعينها كالاصلاحات الإقتصادية ومكافحة الإرهاب فى حين أن هناك ملفات أخرى تستحق جهدا مماثل وتتطلب العناية بها قبل أن تتضاعف تأثيراتها ومخاطرها . لذا فإننا بحاجة إلى حوار جاد وهادف وفعال فالحوار غير المتكافىء أو الحوار لمجرد الترضية والذوق العام لن يجلب سوى مزيد من التراجع والإنشقاق وبالتالى عدم حدوثه أفضل.

نتطلع قريبا إلى حوار يفتح صفحة جديدة من العلاقة بين مختلف أطراف المعادلة السياسية . ولنترك خلافات الماضى وكل المصالح الضيقة ولنتحد على مصلحة الوطن وإستقراره . وعلى الإعلام أن يفتح أبوابه لرموز المعارضة من أصحاب الخبرة وذوى الأصوات العاقلة حتى يستمع إليهم ونتمنى أن نراهم فى أماكن صنع وإتخاذ القرار وفى المجالس الإستشارية حول الرئيس وفى المجالس الأخرى كالقومى لحقوق الإنسان وباقى المجالس الأخرى على إختلافها وتنوعها . وفى النهاية نأمل أن يستجيب الرئيس لهذه الدعوة الوطنية ونشهد حوار وطنى يليق بمصروالمصريين يخرج بنتائج ملزمة لنحقق لمصرمستقبلا أفضل . دعونا نتفاءل وننتظر.

محمد أنور السادات
رئيس حزب الإصلاح والتنمية
نشرت فى :

 بتاريخ  بعنوان  مصدر
  2018/4/2  السادات يطالب الرئيس بالدعوة لحوار وطني  فيتو