El-Sadat: Kay Granger's hold on the aid to Egypt is a temporary position and does not call for fabricating a crisis


Anwar Sadat "Head of the Reform and Development Party, and member of the Constitution Constituent Assembly" considered the delay in releasing nearly half a billion dollars of financial aid for Egypt, by the Republican Rep. Kay Granger, as a temporary position not just targeting Egypt and hence it should not summon any reactions that would increase the ongoing tension, because the U.S. administration is after all keen on passing and approving this aid.

El-Sadat noted that what happened does not mean in any way that there is any tension in the Egyptian-American relations, but that the U.S. administration has always been constantly supportive to Egypt before and after the revolution, and that it hopes a democratic transition for Egypt and an economic development that would achieve the objectives and aspirations of all the Egyptians. El-Sadat confirmed that there is no need to exploit the situation or fabricate an unjustified crisis that can only offend the U.S. side due to their preoccupation with the presidential election and the ensuing political attitudes towards various issues, especially the Middle East. 

Mostafa Jibreel
 Media Coordinator

Anwar El-Sadat, "Head of the Reform and Development Party" requested Dr. Muhammad Morsi


"President of Egypt" to take the necessary measures to protect the Copts of Rafah, after the compulsory eviction operations faced by the Christian families residing in the city of Rafah in North Sinai Governorate, and the intimidation to which both Christians and Muslims are subjected. He stressed the importance of imposing the sovereignty of the state on Sinai before the rule of Hamas or terrorism is enforced on them.

El-Sadat confirmed that what is happening to the Copts in Sinai reveals the disability and deterioration of security and the absence of any serious action to handle the case since the advent of the menacing sectarian publications which were published the past months. He pointed the need to expand the influence of the state and law enforcement before the same thing is repeated in other areas such like Sheikh Zuweid or Arish. 

El-Sadat stressed on the need for openness, frankness, transparency and broadcasting tranquility messages to all the Egyptians, considering any laxity in dealing with the displacement of the Copts as explicit evidence to the state's failure in its influence on Sinai, and that it could be on its way to the rule of armed terrorist groups, rather that Egyptian sovereignty.
Mostafa Jibreel
 Media Coordinator

السادات لمرسى .. إفرض سيادة الدولة على سيناء قبل أن تجد سيادة الإرهاب أو حماس



 طالب أ / محمد أنور السادات " رئيس حزب الإصلاح والتنمية " الدكتور / محمد مرسى " رئيس الجمهورية " باتخاذ التدابير اللازمة لحماية أقباط رفح ، بعد عمليات التهجيرالقسرى التى تتعرض لها الأسر المسيحية المقيمة فى مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء، وحالات الترهيب للمسيحيين والمسلمين ، مشددا على وجوب فرض سيادة الدولة على سيناء قبل أن يتم فرض سيادة الإرهاب أوحماس.

 وأكد السادات أن ما يحدث لأقباط سيناء يكشف حالة العجز والتردى الأمنى وغياب المسئولين عن معالجة القضية منذ ظهور المنشورات التهديدية ذات الطابع الطائفى والتى نشرت فى الشهور الماضية ، مشيرا إلى ضرورة بسط نفوذ الدولة وتطبيق القانون قبل أن يتكرر ذلك فى مناطق أخرى كالشيخ زويد أوالعريش.

وشدد السادات على ضرورة المكاشفة والمصارحة والمواجهة وبث رسائل طمأنينة لكل المصريين ، معتبراً التراخى فى التعامل مع ما يتم من عمليات تهجير للأقباط سوف يعد دليلا صريحا فشل الدولة فى بسط نفوذها على سيناء ، وأنها فى طريقها للخضوع لسيادة الجماعات الإرهابية المسلحة وليس للسيادة المصرية.

.. والأعضاء : الدعوة للانسحاب ابتزاز للوطن وليس لـ "الإخوان"

الصباح


السادات يطالب مرسى باتخاذ التدابير اللازمة لحماية أقباط رفح بعد عمليات التهجيرالقسرى

الاقباط المتحدون 


  كتب-عماد توماس

طالب "محمد أنور السادات " رئيس حزب الإصلاح والتنمية" من الدكتور "محمد مرسى " رئيس الجمهورية " باتخاذ التدابير اللازمة لحماية أقباط رفح ، بعد عمليات التهجيرالقسرى التى تتعرض لها الأسر المسيحية المقيمة فى مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء، وحالات الترهيب للمسيحيين والمسلمين ، مشددا على وجوب فرض سيادة الدولة على سيناء قبل أن يتم فرض سيادة الإرهاب أوحماس.

وأكد السادات أن ما يحدث لأقباط سيناء يكشف حالة العجز والتردى الأمنى وغياب المسئولين عن معالجة القضية منذ ظهور المنشورات التهديدية ذات الطابع الطائفى والتى نشرت فى الشهور الماضية ، مشيرا إلى ضرورة بسط نفوذ الدولة وتطبيق القانون قبل أن يتكرر ذلك فى مناطق أخرى كالشيخ زويد أوالعريش.

وشدد السادات على ضرورة المكاشفة والمصارحة والمواجهة وبث رسائل طمأنينة لكل المصريين ، معتبراً التراخى فى التعامل مع ما يتم من عمليات تهجير للأقباط سوف يعد دليلا صريحا فشل الدولة فى بسط نفوذها على سيناء ، وأنها فى طريقها للخضوع لسيادة الجماعات الإرهابية المسلحة وليس للسيادة المصرية. 

السادات: ما يحدث فى رفح غياب لسيادة الدولة

بوابة الوفد

 طالب محمد أنور السادات "رئيس حزب الإصلاح والتنمية" الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية باتخاذ التدابير اللازمة لحماية أقباط رفح، بعد عمليات التهجير القسرى التى تتعرض لها الأسر المسيحية المقيمة فى مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء، وحالات الترهيب للمسيحيين والمسلمين، مشددا على وجوب فرض سيادة الدولة على سيناء قبل أن يتم فرض سيادة الإرهاب أوحماس.

 وأكد السادات أن ما يحدث لأقباط سيناء يكشف حالة العجز والتردى الأمنى وغياب المسئولين عن معالجة القضية منذ ظهور المنشورات التهديدية ذات الطابع الطائفى والتى نشرت فى الشهور الماضية ، مشيرا إلى ضرورة بسط نفوذ الدولة وتطبيق القانون قبل أن يتكرر ذلك فى مناطق أخرى كالشيخ زويد أوالعريش.

 وشدد السادات على ضرورة المكاشفة والمصارحة والمواجهة وبث رسائل طمأنينة لكل المصريين، معتبراً التراخى فى التعامل مع ما يتم من عمليات تهجير للأقباط سوف يعد دليلا صريحا فشل الدولة فى بسط نفوذها على سيناء، وأنها فى طريقها للخضوع لسيادة الجماعات الإرهابية المسلحة وليس للسيادة المصرية. 

السادات يطالب مرسي بحماية أقباط رفح بعد عمليات التهجير

بوابة الاخبار 

 أحمد عبد الحميد

 طالب رئيس حزب الإصلاح والتنمية محمد أنور السادات، الأحد 30 سبتمبر، الرئيس د.محمد مرسى باتخاذ التدابير اللازمة لحماية أقباط رفح في محافظة شمال سيناء.

 وأضاف السادات أن ذلك يأتي بعد عمليات التهجير التي تتعرض لها الأسر المسيحية المقيمة في مدينة رفح، وحالات الترهيب للمسيحيين والمسلمين، مشددا على وجوب فرض سيادة الدولة على سيناء قبل أن يتم فرض سيادة الإرهاب أو حماس.

 وأكد السادات أن ما يحدث لأقباط سيناء يكشف حالة العجز والتردي الأمني وغياب المسؤولين عن معالجة القضية منذ ظهور المنشورات التهديدية ذات الطابع الطائفي، التي نشرت في الشهور الماضية ، مشيرا إلى ضرورة بسط نفوذ الدولة وتطبيق القانون قبل أن يتكرر ذلك في مناطق أخرى كالشيخ زويد أو العريش.

 وشدد السادات على ضرورة المكاشفة والمصارحة والمواجهة وبث رسائل طمأنينة لكل المصريين ، معتبراً التراخي في التعامل مع ما يتم من عمليات تهجير للأقباط سوف يعد دليلا صريحا لفشل الدولة في بسط نفوذها على سيناء ، وأنها في طريقها للخضوع لسيادة الجماعات الإرهابية المسلحة وليس للسيادة المصرية.

السادات لمرسي:"إفرض سيادة الدولة على سيناء قبل أن يسود الإرهاب"

الدستور

جهاد جادالمولى

 طالب محمد أنور السادات " رئيس حزب الإصلاح والتنمية " الدكتور/ محمد مرسي " رئيس الجمهورية " باتخاذ التدابير اللازمة لحماية أقباط رفح، بعد عمليات التهجيرالقسرى التى تتعرض لها الأسر المسيحية المقيمة فى مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء، وحالات الترهيب للمسيحيين والمسلمين ، مشددًا على وجوب فرض سيادة الدولة على سيناء قبل أن يتم فرض سيادة الإرهاب أوحماس.

 وأكد السادات أن ما يحدث لأقباط سيناء يكشف حالة العجز والتردى الأمنى وغياب المسئولين عن معالجة القضية منذ ظهور المنشورات التهديدية ذات الطابع الطائفى والتى نشرت فى الشهور الماضية ، مشيرًا إلى ضرورة بسط نفوذ الدولة وتطبيق القانون قبل أن يتكرر ذلك فى مناطق أخرى كالشيخ زويد أو العريش.

 وشدد السادات على ضرورة المكاشفة والمصارحة والمواجهة وبث رسائل طمأنينة لكل المصريين ، معتبراً التراخى فى التعامل مع ما يتم من عمليات تهجير للأقباط سوف يعد دليلاً صريحًا فشل الدولة فى بسط نفوذها على سيناء ، وأنها فى طريقها للخضوع لسيادة الجماعات الإرهابية المسلحة وليس للسيادة المصرية.

بعد الدستور هل يبقى الرئيس ... أم تجرى انتخابات رئاسية جديدة ؟

اخبار اليوم


السادات: ''حب الذات'' سيقود التحالفات الجديدة للفشل

مصراوى

 أوضح محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أن ما يتم الآن من تحالفات أو اندماجات سيكون '' مصيرها الفشل مالم تتخلى قياداتها عن الأنا، وحب النفس ورغبة كل من القيادات السياسية المتحالفة في أن تكون له الريادة والزعامة''.

 وأضاف السادات - في بيان صحفي الجمعة،- '' أن تاريخ التحالفات السياسية الطويل شاهد عيان على عدم نجاحها فى تحقيق أهدافها، لعدم تغليب المصلحة العليا للوطن على طبائع النفوس، مشيراً إلى أن مصر ''فى وقت تحتاج فيه إلى العمل والبناء، أكثر من الاختلافات والانشقاقات، التى سوف تذهب بهذه التحالفات والإندماجات إلى مهب الريح وهو ما سوف تكشفه الأيام القادمة'' - بحسب البيان .

 يذكر أن السادات قد أعلن في تصريحات صحيفة ، أن حزبه لن يندمج مع حزب المؤتمر، ولكنه سيبقى مشاركاً في تحالف ''الأمة'' برئاسة عمرو موسى، والدكتور السيد البدوى كتحالف سياسى، من أجل الحفاظ على هوية ومدنية مصر.

السادات: "الأنانية" ستقود التحالفات والاندماجات إلى الفشل وتاريخها شاهد

بوابة الاهرام

وسام عبد العليم

 أكد محمد أنور عصمت السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أن حزبه لن يندمج مع حزب المؤتمر لكنه سيبقى مشاركاً في تحالف الأمة برئاسة عمرو موسى، والدكتور السيد البدوى كتحالف سياسى، وكذلك إيماناً بضرورة التوافق على ما هو في صالح البلاد، وحفاظًا على هوية ومدنية مصر.

 أوضح السادات، فى بيانه اليوم الخميس، أن ما يتم الآن من تحالفات أو اندماجات مصيرها إلى الفشل مالم تتخلى قياداتها عن "الأنا" و"حب النفس"، ورغبة كل من القيادات السياسية المتحالفة فى أن تكون له الريادة والزعامة.

 وأضاف السادات أن تاريخ التحالفات السياسية الطويل شاهد عيان على عدم نجاحها فى تحقيق أهدافها لعدم تغليب المصلحة العليا للوطن على طبائع النفوس، موضحا أن مصر فى وقت تحتاج فيه إلى العمل والبناء أكثر من الاختلافات والانشقاقات التى سوف تذهب بهذه التحالفات والاندماجات إلى مهب الريح وهو ما سوف تكشفه الأيام المقبلة.

السادات: " حب الذات " سوف يقود التحالفات والإندماجات إلى الفشل

مصر الجديدة

 أميرة الشناوي

 في الوقت الذى أكد فيه محمد أنور السادات " رئيس حزب الإصلاح والتنمية " أن حزبه لن يندمج مع حزب المؤتمر ولكنه سيبقى مشاركاً في تحالف الأمة برئاسة عمرو موسى و السيد البدوى كتحالف سياسى إيماناً بضرورة التوافق على ما هو في صالح البلاد ، وحفاظا على هوية ومدنية مصر.

 أوضح السادات أن ما يتم الآن من تحالفات أو إندماجات مصيرها إلى الفشل مالم تتخلى قياداتها عن الأنا وحب النفس ورغبة كل من القيادات السياسية المتحالفة فى أن تكون له الريادة والزعامة ، وأضاف أن تاريخ التحالفات السياسية الطويل شاهد عيان على عدم نجاحها فى تحقيق أهدافها لعدم تغليب المصلحة العليا للوطن على طبائع النفوس .

 موضحا أن مصر فى وقت تحتاج فيه إلى العمل والبناء أكثر من الإختلافات والإنشقاقات التى سوف تذهب بهذه التحالفات والإندماجات إلى مهب الريح وهو ما سوف تكشفه الأيام القادمة

"السادات": "حب الذات" سيقود التحالفات والإندماجات إلى الفشل

الوادى 

 كتب - محمد الشريف

 في الوقت الذي أكد فيه محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أن حزبه لن يندمج مع حزب المؤتمر ولكنه سيبقى مشاركاً في تحالف الأمة برئاسة عمرو موسى والدكتور السيد البدوى كتحالف سياسي إيماناً بضرورة التوافق على ما هو في صالح البلاد وحفاظاً على هوية ومدنية مصر.

 أوضح "السادات" في بيان له أن ما يتم الآن من تحالفات أو إندماجات مصيرها إلى الفشل ما لم تتخلى قياداتها عن الأنا وحب النفس ورغبة كل من القيادات السياسية المتحالفة في أن تكون له الريادة والزعامة مضيفا أن تاريخ التحالفات السياسية الطويل شاهد عيان على عدم نجاحها في تحقيق أهدافها لعدم تغليب المصلحة العليا للوطن على طبائع النفوس.

 موضحا أن مصر في وقت تحتاج فيه إلى العمل والبناء أكثر من الإختلافات والإنشقاقات التي سوف تذهب بهذه التحالفات والإندماجات إلى مهب الريح وهو ما سوف تكشفه الأيام القادمة.

السادات: يؤكد "حب الزعامة" سيقود التحالفات السياسية إلى الفشل

اليوم السابع 

 كتب محمد رضا

 أكد النائب السابق محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أن ما يتم الآن من تحالفات أو اندماجات سياسية، سيكون مصيرها الفشل، ما لم تتخل قياداتها عن الأنا وحب النفس، بالإضافة إلى رغبة كل من القيادات السياسية المتحالفة أن تكون لها الريادة والزعامة.

 وأضاف السادات، فى بيان له اليوم، الخميس، أن تاريخ التحالفات السياسية الطويل شاهد عيان على عدم نجاحها فى تحقيق أهدافها، لعدم تغليب المصلحة العليا للوطن على طبائع النفوس، موضحاً أن مصر فى وقت تحتاج فيه إلى العمل والبناء أكثر من الاختلافات والانشقاقات، التى ستذهب بهذه التحالفات والاندماجات إلى مهب الريح، مؤكداً أن ذلك ما ستكشفه الأيام القادمة.

 وأشار السادات إلى أن هذا جاء فى الوقت الذى أكد فيه حزب الإصلاح والتنمية على عدم اندماجه مع حزب المؤتمر، على أن يبقى مشاركاً فى تحالف الأمة برئاسة عمرو موسى، الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، والدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد، كتحالف سياسى، إيماناً بضرورة التوافق على ما هو فى صالح البلاد، وحفاظا على هوية ومدنية مصر.

السادات لـ "محيط" : كلمة الرئيس بالأمم المتحدة تعبر عن كل المصريين


 محيط 

 هشام عوض

 وصف محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية كلمة الرئيس محمد مرسي خلال مشاركته فى الدورة السابعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة فى نيويورك، بأنها لا تعبر عنه وحده ولكن تعبر عن رأي كافة المصريين.

 وأشاد "السادات" بحديث الرئيس حول حرية الرأى والتعبير، والتى لابد أن تكون مقترنة بالمسئولية، وكذلك حديثه حول قدسية الأديان والرموز الدينية، وتأكيده على رفض التدخل الأجنبي في سوريا.

 وقال السادات في تصريحات خاصة لـشبكة الاعلام العربية "محيط" إن الرئيس تحدث عن حرية الرأى والتعبير وانتقد الممارسات التى حدثت بمحيط السفارة الأمريكية بالقاهرة، وهذا سليم تماما، لآن ما حدث هو فعل غير مسئول ويسيء لحرية الرأى. وحول العلاقات المصرية الأمريكية ومستقبلها، اضاف السادات "العلاقة بين القاهرة وواشنطن هي علاقة استراتيجية ومتبادلة وستكون هناك مشاركة مستقبلية لتدعيم الاقتصاد المصري.

 وتوقع السادات أن تسفر تلك المشاركة عن نتائج ايجابية، ونجاح للسياسة الخارجية المصرية، مشيرا إلى أن مصر تعيد حاليا تشكيل علاقاتها العربية والدولية، ومن المتوقع وجود تفاعل من الجانب الأمريكي والأوروبي لذلك .

السادات فى رسالة لمكى : انقذوا آثار و متاحف مصر

نهضة مصر




الإصلاح والتنمية يطالب الرئاسة بحماية الآثار

روز اليوسف


السادات : الإصلاح والتنمية عضو فى تحالف الأمة

الوفد



الخلاف حول الاندماج مع حزب المؤتمر يهدد بتفكيك مصرنا و الإصلاح والتنمية

الشروق


الإصلاح والتنمية يرفض الاندماج فى حزب المؤتمر

الاخبار


«الإصلاح والتنمية» يطالب الرئاسة بحماية «الآثار»

روز اليوسف

كتب : شوقي عصام

 طالب أنور عصمت السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية نائب رئيس الجمهورية المستشار محمود مكى بضرورة التدخل لحماية آثار القاهرة القديمة من القمامة خاصة حالة موقف المتحف القومى للحضارة المصرية فى منطقة الفسطاط بالقاهرة والذى صرف عليه أكثر من 500 مليون جنيه وجاهز للإفتتاح الجزئى، والممول من صندوق آثار النوبة وإشراف منظمة اليونسكو وكان من المفترض افتتاحه منذ عام.

 وأكد السادات أن المتحف الآن أصبح من الأطلال ومقلبا للقمامة وجميع العاملين فيه متواجدون بدون عمل رغم وجود قطع أثرية جاهزة للعرض ومخزنة حتى الآن، وذلك نتيجة سياسات غير مفهومة من قبل وزارة الآثار، وتجاهل افتتاح هذا المشروع العملاق والذى تبلغ تكلفته مليار جنيه بالكامل، فى الوقت الذى نتطلع فيه لزيادة عائداتنا من السياحة وزيارة متاحفنا المليئة بالكنوز للحضارة المصرية عبر العصور المختلفة.

"الإصلاح والتنمية" يرفض الاندماج في حزب "المؤتمر"

بوابة الاخبار 

 احمد عبد الحميد

 قرر حزب "الإصلاح والتنمية" عدم الاندماج في حزب " المؤتمر" الذي يرأسه عمرو موسي المرشح السابق لرئاسة الجمهورية.

 صرح بذلك رئيس حزب الإصلاح والتنمية محمد أنور السادات، وأشار إلي أن هذا القرار جاء بعد إجراء العديد من المشاورات مع أعضاء الحزب، متمنيين لجميع الأحزاب المشاركة في الاندماج النجاح والتوفيق فيما يعتزمون تقديمه لمصرفي الفترة المقبلة. وأكد السادات أن الحزب مشارك في تحالف الأمة برئاسة عمرو موسى و د.السيد البدوي، كتحالف سياسي إيماناً بضرورة الاجتماع والتوحد على ما هو في صالح البلاد ، وحفاظا على هوية ومدنية مصر.

 من ناحية أخرى، أعرب محمد أنور السادات في رسالة بعث بها إلى نائب رئيس الجمهورية المستشار محمود مكي، عن استيائه التام من تجاهل الحكومة لأزمات طلاب الجامعات المصرية واللجوء إلى التعامل مع الأزمات من خلال الجانب الأمني فقط الذي يتمثل في فض اعتصامات الطلاب بالقوة بدلا من الالتفات إلى جوهر المشكلة والعمل على حلها من منطلق أننا في النهاية إزاء مؤسسات علمية يجب الحفاظ عليها.

 وأكد السادات على ضرورة فتح باب الحوار ما بين إدارة الجامعة الأمريكية والطلاب مستنكرا القيام بغلق أبواب الجامعة ومحاولات اقتحامها من جانب المعتصمين، الذين يطالبون بمطالب مشروعة مؤكدا أن تلك السلوكيات من شانها زيادة المشكلة تعقيدا، وفى شأن أزمة جامعة النيل أبدى السادات تضامنه الكامل مع طلاب جامعة النيل مطالبا د.احمد زويل وهو شخصية محل تقدير واحترام الجميع بالخروج عن صمته وإعلان موقفه مما يحدث لجامعة النيل ، لأنه وإن كان يريد أن يرى مشروعه وحلمه فلابد وأن يراعى آلا يكون هذا على حساب آخرين.

 وطالب السادات بالنظر فيما ينادى به طلبة كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة عين شمس بشأن مساواتهم بطلبة كلية الهندسة بعد التخرج ، في إطار كامل من احترام اللوائح والقوانين وعدم التعدي على هيبة الحرم الجامعي.

"الاصلاح والتنمية" يرفض الاندماج مع أحزاب المؤتمر وينضم إلى تحالف الأمة

صدى البلد 


كتبت: فريدة على

 أكد محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أن مؤسسات الحزب رفضت الاندماج في أي كيانات سياسية.

 وقال السادات- في بيان له اليوم- "بعد إجراء العديد من المشاورات مع أعضاء الحزب تقرر الإبقاء على وضع الحزب كما هو، وعدم اندماجه في حزب المؤتمر، متمنيًا نجاح تجربة اندماج جميع الأحزاب.

 ونوه السادات بأن الحزب سيشارك في تحالف الأمة السياسي برئاسة عمرو موسى المرشح الرئاسى السابق و د.السيد البدوى رئيس حزب الوفد.

السادات لـ"نائب الرئيس": الحكومة تتجاهل مشاكل الجامعات وتكتفي بالتعامل الأمني معها

صدى البلد 

 فريدة على

 أعرب محمد أنور السادات رئيس حزب الاصلاح والتنمية، عن استيائه البالغ مما وصفه بتجاهل الحكومة لأزمات طلاب الجامعات المصرية والاكتفاء بالتعامل الأمني معها لفض الاعتصامات.

 وطالب السادات، في بيان له اليوم، المستشار محمود مكي نائب رئيس الجمهورية، بضرورة فتح باب الحوار بين إدارة الجامعة الأمريكية والطلاب، مستنكرا في الوقت ذاته قيام بعض المعتصمين بغلق أبواب الجامعة، مشيرا إلى أن اتباع مثل تلك السلوكيات من شأنها تعقيد الأزمة.

 وحول أزمة جامعة النيل، أكد السادات تضامنه الكامل مع طلاب جامعة النيل، مطالبا الدكتور أحمد زويل بالخروج عن صمته وإعلان موقفه إزاء مما يحدث في جامعة النيل، وقال :" إذا كان زويل يرغب في أن يرى مشروعه وحلمه فلابد وأن يراعى ألا يكون تحقيق ذلك على حساب الآخرين.

"طوخ دلكة" قرية تهاجمها الخفافيش بالمنوفية..وحملة شعبية لمواجهة الأسراب التي تهاجم الزروع ليلا

صدى البلد

 جيوش الوطاويط تسكن القصور المهجورة وتلتهم الزروع ليلا

 اهالى القرية: لابد من تدخل الجهات المسؤله لانقاذنا من كارثه صحية وبيئية محتملة

 السادات: نحتاج لتدخل المحافظة ومساندة الحمله الشعبية لمواجهة المشكلة

 كتبت منار محمد

حاله من الرعب تسود أرجاء قرية طوخ دلكا بمركز تلا بعد الهجمة الشرسة التى تمارسها الخفافيش المختبأه بالمنازل والقصور القديمة والتى ترجع فى إقامتها إلى مئات السنين حيث هجرها سكانها وتحولت تلك القصور العريقة إلى أوكار للوطاويط والخفافيش حتى انطلقت على الاهالى تسومهم سوء العذاب وحولت حياه أهالى القرية إلى جحيم لا يطاق. انتقلنا إلى القرية المنكوبة لرصد تفاصيل أبشع سيناريو مخيف لحالة الفزع والرعب التى تنتاب الأهالى بسبب انتشار ذلك الحيوان المرعب وتهديده للزرع والضرع وتكدير حياه المواطنين.

 بداية يقول محمد أنور السادات نائب الشعب السابق عن مركز تلا- أنه فور علمنا بحجم المشكله قررنا كجمعية السادات الاهلية رفع حالة الاستعداد للدرجه القصوى بالتعاون مع أهالى القرية والوحده المحلية للتصدى فى مبادرة لتعظيم مفهوم العمل الأهلى لمواجهة الوطاويط التى انتشرت وتمركزت بصورة خطيرة بالمناطق والقصور المهجورة بشكل يدعو للقلق وهذه بلا شك تراكمات لسنوات طويله من الإهمال والتقصير فى جوانب العمل المجتمعى.

 وقال أحمد عبد المعبود-موظف-ما إن يحل علينا الليل حتى تبدأ فصول المعاناة وتنتشر الخفافيش فى أسراب لتلتهم المحاصيل الزراعيه والثمار الناضجة ببساتين ومزارع القرية حيث فوجئنا أن هناك نقصا فى المحاصيل الزراعية على غير المعتاد كما ظهرت حالات العطب على الثمار فى ظاهرة تحدث للمرة الأولى بالقرية وساورتنا حاله من القلق والذهول فالمحاصيل الزراعية مهدده وبترقب البساتين ليلا فوجئنا بالكارثه المدوية.

 وأشار على البهجى-من الشباب-أن الظاهرة انتشرت بشكل مخيف حيث استوطنت تلك الخفافيش داخل أرجاء المنازل المهجورة وأصبحت تمثل مشكلة كبرى لأهالى القرية خاصة من المزارعين لتهديد الثروات المحصولية الخاصة بهم على المدى القريب وقد قمنا كمجموعات من الشباب بتكوين ائتلافات للتصدى للظاهرة المرعبه بجهودنا المتواضعة إلا أن الماساه تتطلب تضافر كافة الجهود من جانب الأجهزة الرسمية بالمحافظة وعلى رأسها الصحه والبيئة والزراعة لتلافى الكثير من المشكلات التى قد تنجم عن هذه الظاهرة .

 ويقول المهندس محمد اسماعيل أبو منصور –رئيس الوحده المحلية لقرية طوخ دلكا-أنه وردت لنا شكاوى عديده ومتكررة من الاهالى من انتشار الخفافيش بالقريه بصورة غير عاديه تدعو للقلق خاصه مع حلول الظلام حيث يفاجأ الاهالى بذلك الطائر يغزو المنازل بوجهه القبيح ناصبا اجنحته على جدران المنازل وباعداد مريبه تبعث مشاعر من الخوف والهلع وبدأنا نبحث عن أهم مناطق توطن ذلك الطائر فكانت المفاجأه المذهلة أنها اتخذت من عدد من القصور الأثرية القائمة بالقرية منذ مئات السنين أوكارا بعد ان هجرها اصحابها .

 وأضاف أنه أبلغ المسئولين لاتخاذ الاجراءات اللازمة إلا أن الروتين والبطء فى اتخاذ القرارات الهامة كان حجرة عثرة أمام تحقيق خطوة على طريق الأمان لمزيد من طمأنة المواطنين لكن ذلك لم يحدث واخذت تلك الوطاويط فى الانتشار وبكثافة مرعبة أمام ضعف امكانات الوحدة المحلية .

 واشار إلي أنهم يستخدموا فى اعمال الحمله الشعبية للتطهير ماده الفورمالين القاتلة لرش أوكار الخفافيش للقضاء عليها إلا أن الاعداد تبين أنها مهوله ولن تجدى حمله شعبية فى الخلاص من ذلك الخطر فنحن فى أمس الحاجه إلى تبنى حملة قومية للقضاء على تلك الطيور ولو على الاقل بالمناطق السكنية حمايه لأرواح الاهالى وصحتهم العامة .

 ويقول غازى داوود-مسئول تحسين البيئة بالوحدة المحلية-أن هناك بعض القصور الاثرية تمتد على مساحات شاسعة من الأفدنة وجميعها مهجورة منذ قديم الأزل ولم يعد اصحابها يعلمون عنها شيئا حتى تحولت إلى أوكار تتكاثر فيها الخفافيش حتى أن كثير من الأهالى أحاطوا نوافذ منازلهم والشرفات الخاصة بها بالاسلاك الشائكة منعا لاقتحام أسراب الوطاويط المخيفة لمنازلهم مع حلول الليل وعلى أي حال فنحن مستمرون بامكانياتنا الضعيفه فى اعمال المكافحه حتى نهاية شهر أكتوبر القادم لنتوقف مع حلول الشتاء.

 ويصف محمد ابراهيم احد العمال المشاركين فى الحملة مشاعره الحقيقية حيال المشكله قائلا:أنه حقا أمر غاية فى الرعب والفزع فمنذ بدأنا أعمال المقاومة لم أكن أتخيل أن أعداد الخفافيش بالقرية تصل إلى ذلك الحد المرعب فالمنازل القديمة والقصور المهجورة بعضها يمتد على مساحة نصف فدان وبعضها الآخر أقيم منذ عام 1923 وإلي الآن أصبحت مجرد واجهه للتاريخ لكننا لم نكن نتخيل أنها مع مرور الزمن تحوى بداخلها ذلك الخطر الداهم على حياتنا جميعا .

 ويؤكد سامى فاروق –مسؤل بجمعيه السادات الخيريه بالقريه-أننا قمنا بتاجير الأدوات والمعدات المستخدمة فى أعمال التطهير ومقاومة الخفافيش بالتعاون مع متطوعين من الأهالى والمسئولين بالوحدة المحلية للقرية ثم بدأت قرى أخرى بمركز تلا تستغيث بنا للتصدى لتلك الوطاويط التى بدأت فى الظهور المكثف ليلا وتتسبب فى مشكلات عديده بها ومنها قرية كمشيش والتى كانت أبرز مواطن الإقطاعيين قديما حيث امتلأت المنازل القديمة بالوطاويط المؤذيه للزروع والانسان .

 من جهه أخرى ناشد أهالى قرية طوخ دلكا المسئولين بمحافظة المنوفية التدخل العاجل لتوفير كافه الجهود للقضاء على ذلك الخطر المرعب والذى اصبح يمثل حاله من الذعر لدى الجميع حفاظا على البيئة والصحه العامه للمواطنين.

أنور السادات يفتح النار على الجميع فى حواره للجمهورية

الجمهورية


فى رسالة لنائب الرئيس : السادات يطلب انقاذ آثار و متاحف مصر

الاخبار


وعدم اندماجه فى حزب "المؤتمر".. "الإصلاح والتنمية" يعلن تحالفه سياسياً مع "الأمة" برئاسة "موسى"

اليوم السابع 

 كتب محمد رضا

 أعلن النائب السابق محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أنه بعد إجراء العديد من المشاورات مع أعضاء الحزب، تقرر الإبقاء على وضع الحزب كما هو، وعدم اندماجه فى حزب المؤتمر، مؤكداً على تمنيه لجميع الأحزاب المشاركة فى الاندماج النجاح والتوفيق، فيما ينوون تقديمه لمصر فى الفترة القادمة.

 وفى سياق أخر، أكد السادات أن الحزب مشارك فى تحالف الأمة برئاسة عمرو موسى، والدكتور السيد البدوى كتحالف سياسى، إيماناً بضرورة الاجتماع والتوحد على ما هو فى صالح البلاد، وحفاظاً على هوية ومدنية مصر.

الإصلاح والتنمية يعلن عدم إندماجه فى حزب المؤتمر


المصريون 

صالح شلبي

 صرح محمد أنور السادات -رئيس حزب الإصلاح والتنمية بأنه بعد إجراء العديد من المشاورات مع أعضاء الحزب تقرر الإبقاء على وضع الحزب كما هو ، وعدم اندماجه في حزب المؤتمر ، متمنيا لجميع الاحزاب المشاركة في الاندماج النجاح والتوفيق فيما ينوون تقديمه لمصرفي الفترة القادمة.

 واضاف السادات فى بيان له اليوم أن الحزب مشارك في تحالف الأمة برئاسة السيد / عمرو موسى و د/ السيد البدوى كتحالف سياسى إيماناً بضرورة الاجتماع والتوحد على ما هو في صالح البلاد ، وحفاظا على هوية ومدنية مصر من ناحية اخري اعرب السادات فى رسالة بعث بها إلى المستشار / محمود مكى " نائب رئيس الجمهورية والقائم بأعمال الرئيس عن إستيائه التام من تجاهل الحكومة لأزمات طلاب الجامعات المصرية واللجوء إلى التعامل مع الأزمات من خلال الجانب الأمنى فقط الذى يتمثل فى فض إعتصامات الطلاب بالقوة بدلا من الإلتفات إلى جوهر المشكلة والعمل على حلها من منطلق أننا فى النهاية إزاء مؤسسات علمية يجبا الحفاظ عليها.

وأكد السادات على ضرورة فتح باب الحوار ما بين إدارة الجامعة الامريكية والطلاب مستنكرا القيام بغلق أبواب الجامعة ومحاولات اقتحامها من جانب المعتصمين الذين يطالبون بمطالب مشروعة مؤكدا أن هذه السلوكيات من شانها زيادة المشكلة تعقيدا، وفى شأن أزمة جامعة النيل أبدى السادات تضامنه الكامل مع طلاب الجامعة مطالبا د/ احمد زويل وهو شخصية محل تقدير واحترام الجميع بالخروج عن صمته وإعلان موقفه مما يحدث لجامعة النيل ، لأنه وإن كان يريد أن يرى مشروعه وحلمه فلابد وأن يراعى آلا يكون هذا على حساب آخرين.

 وطالب السادات بالنظر فيما ينادى به طلبة كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة عين شمس بشأن مساواتهم بطلبة كلية الهندسة بعد التخرج ، فى إطار كامل من احترام اللوائح والقوانين وعدم التعدى على هيبة الحرم الجامعى.

"السادات" يطالب نائب الرئيس بحل مشاكل الطلاب بعيداً عن الأسلوب الأمنى

اليوم السابع 

 كتب محمد رضا

 بعث النائب السابق محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية، برسالة إلى المستشار محمود مكى نائب رئيس الجمهورية والقائم بأعماله لحين عودته من الخارج، أعرب فيها عن استيائه التام من تجاهل الحكومة لأزمات طلاب الجامعات المصرية، واللجوء إلى التعامل مع الأزمات بالأسلوب الأمنى فقط الذى يتمثل فى فض اعتصامات الطلاب بالقوة، بدلاً من الالتفات إلى جوهر المشكلة والعمل على حلها.

 وشدد السادات، خلال رسالته على ضرورة فتح باب الحوار ما بين إدارة الجامعة الأمريكية والطلاب، مستنكراً إغلاق إدارة الجامعة أبوابها ومحاولات اقتحامها من جانب المعتصمين، الذين يطالبون بمطالب مشروعة، مؤكداً أن تلك السلوكيات من شأنها زيادة المشكلة تعقيداً.

 وعن أزمة جامعة النيل، أبدى السادات تضامنه الكامل مع طلاب جامعة النيل، مطالباً الدكتور أحمد زويل بالخروج عن صمته وإعلان موقفه مما يحدث لجامعة النيل.

 وطالب السادات، بالنظر فيما ينادى به طلبة كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة عين شمس، بشأن مساواتهم بطلبة كلية الهندسة بعد التخرج، فى إطار كامل من احترام اللوائح والقوانين، وعدم التعدى على هيبة الحرم الجامعى.

حزب الإصلاح والتنمية يعلن رفضه الاندماج فى حزب المؤتمر


النهار

 كتب – محمد عمر

 أعلن محمد أنور السادات - رئيس حزب الإصلاح والتنمية أنه بعد إجراء العديد من المشاورات مع أعضاء الحزب تقرر الإبقاء على وضع الحزب كما هو ، وعدم اندماجه في حزب المؤتمر، متمنيين لجميع الأحزاب المشاركة في الاندماج النجاح والتوفيق فيما ينوون تقديمه لمصرفي الفترة القادمة.

 كما أعلن السادات فى الوقت نفسه أن الحزب مشاركاً في تحالف الأمة برئاسة السيد عمرو موسى و الدكتور السيد البدوى كتحالف سياسى إيماناً بضرورة الاجتماع والتوحد على ما هو في صالح البلاد ، وحفاظا على هوية ومدنية مصر.

حزب الإصلاح والتنمية يعلن رفضه الإندماج في حزب المؤتمر

الدستور 

جمال عصام الدين

 أعلن محمد أنور السادات «رئيس حزب الإصلاح والتنمية» أنه بعد إجراء العديد من المشاورات مع أعضاء الحزب تقرر الإبقاء على وضع الحزب كما هو، وعدم إندماجه في حزب المؤتمر، متمنيين لجميع الأحزاب المشاركة في الاندماج النجاح والتوفيق فيما ينوون تقديمه لمصرفي الفترة القادمة.

 كما أعلن السادات فى الوقت نفسه أن الحزب مشاركاً في تحالف الأمة برئاسة السيد عمرو موسى و الدكتور السيد البدوى كتحالف سياسى إيماناً بضرورة الأجتماع والتوحد على ما هو في صالح البلاد، وحفاظا على هوية ومدنية مصر.

السادات لنائب الرئيس : جامعاتنا فى خطر

الفجر

 نبيل سيف

 أعرب محمد أنور السادات فى رسالة بعث بها إلى المستشار / محمود مكى " نائب رئيس الجمهورية والقائم بأعماله لحين عودته من الخارج " عن إستيائه التام من تجاهل الحكومة لأزمات طلاب الجامعات المصرية واللجوء إلى التعامل مع الأزمات من خلال الجانب الأمنى فقط الذى يتمثل فى فض إعتصامات الطلاب بالقوة بدلا من الإلتفات إلى جوهر المشكلة والعمل على حلها من منطلق أننا فى النهاية إزاء مؤسسات علمية يجبا الحفاظ عليها.

 وأكد السادات على ضرورة فتح باب الحوار ما بين إدارة الجامعة الامريكية والطلاب مستنكرا القيام بغلق أبواب الجامعة ومحاولات اقتحامها من جانب المعتصمين الذين يطالبون بمطالب مشروعة مؤكدا أن تلك السلوكيات من شانها زيادة المشكلة تعقيدا، وفى شأن أزمة جامعة النيل أبدى السادات تضامنه الكامل مع طلاب جامعة النيل مطالبا د/ زويل وهو شخصية محل تقدير واحترام الجميع بالخروج عن صمته وإعلان موقفه مما يحدث لجامعة النيل ، لأنه وإن كان يريد أن يرى مشروعه وحلمه فلابد وأن يراعى آلا يكون هذا على حساب آخرين.

 وطالب السادات بالنظر فيما ينادى به طلبة كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة عين شمس بشأن مساواتهم بطلبة كلية الهندسة بعد التخرج ، فى إطار كامل من احترام اللوائح والقوانين وعدم التعدى على هيبة الحرم الجامعى .

الإصلاح والتنمية يعلن عدم إندماجه فى حزب المؤتمر

الاقباط المتحدون 

 كتب-عماد توماس

 أعلن السيد "محمد أنور السادات"، رئيس حزب الإصلاح والتنمية أنه بعد إجراء العديد من المشاورات مع أعضاء الحزب تقرر الإبقاء على وضع الحزب كما هو ، وعدم اندماجه في حزب المؤتمر، متمنيين لجميع الاحزاب المشاركة في الاندماج النجاح والتوفيق فيما ينوون تقديمه لمصرفي الفترة القادمة.

 كما أعلن السادات فى الوقت نفسه أن الحزب مشاركاً في تحالف الأمة برئاسة السيد / عمرو موسى و د/ السيد البدوى كتحالف سياسى إيماناً بضرورة الاجتماع والتوحد على ما هو في صالح البلاد ، وحفاظا على هوية ومدنية مصر.

السادات فى رسالة لنائب الرئيس: جامعاتنا فى خطر ولابد من النظر لمطالب أبنائنا

بوابة الاهرام 

جمال عصام الدين

 اعرب محمد انور السادات في رساله بعث بها الي المستشار محمود مكي، نائب رئيس الجمهوريه، عن استيائه التام من تجاهل الحكومه لازمات طلاب الجامعات المصريه واللجوء الي التعامل مع الازمات من خلال الجانب الامني فقط، الذي يتمثل في فض اعتصامات الطلاب بالقوه، بدلا من الالتفات الي جوهر المشكله والعمل علي حلها من منطلق اننا في النهايه ازاء مؤسسات علميه يجب الحفاظ عليها.

 واكد السادات ضروره فتح باب الحوار ما بين اداره الجامعه الامريكيه والطلاب، مستنكرًا القيام بغلق ابواب الجامعه ومحاولات اقتحامها من جانب المعتصمين الذين يطالبون بمطالب مشروعه، مؤكدا ان تلك السلوكيات من شانها زياده المشكله تعقيدًا، وفي شان ازمه جامعه النيل ابدي السادات تضامنه الكامل مع طلاب جامعه النيل مطالبا د. زويل وهو شخصيه محل تقدير واحترام الجميع بالخروج عن صمته واعلان موقفه مما يحدث لجامعه النيل، لانه وان كان يريد ان يري مشروعه وحلمه فلابد وان يراعي الا يكون هذا علي حساب آخرين.

 وطالب السادات بالنظر فيما ينادي به طلبه كليه الحاسبات والمعلومات بجامعه عين شمس بشان مساواتهم بطلبه كليه الهندسه بعد التخرج، في اطار كامل من احترام اللوائح والقوانين وعدم التعدي علي هيبه الحرم الجامعي.

"الإصلاح والتنمية" يعلن رفضه الاندماج فى حزب المؤتمر

بوابة الاهرام

 جمال عصام الدين

 اعلن محمد انور السادات، رئيس حزب الاصلاح والتنميه، انه بعد اجراء العديد من المشاورات مع اعضاء الحزب تقرر الابقاء علي وضع الحزب كما هو، وعدم اندماجه في حزب المؤتمر، متمنيين لجميع الاحزاب المشاركه في الاندماج النجاح والتوفيق فيما ينوون تقديمه لمصر في الفتره القادمه.

 كما اعلن السادات في الوقت نفسه، ان الحزب مشارك في تحالف الامه برئاسه عمرو موسي والدكتور السيد البدوي كتحالف سياسي ايماناً بضروره الاجتماع والتوحد علي ما هو في صالح البلاد، وحفاظا علي هويه ومدنيه مصر.

حزب الإصلاح والتنمية يعلن رفضه الاندماج فى حزب المؤتمر

التحرير 

جمال عصام الدين

 أعلن محمد أنور السادات «رئيس حزب الإصلاح والتنمية» أنه بعد إجراء العديد من المشاورات مع أعضاء الحزب تقرر الإبقاء على وضع الحزب كما هو، وعدم إندماجه في حزب المؤتمر، متمنيين لجميع الأحزاب المشاركة في الاندماج النجاح والتوفيق فيما ينوون تقديمه لمصرفي الفترة القادمة.

 كما أعلن السادات فى الوقت نفسه أن الحزب مشاركاً في تحالف الأمة برئاسة السيد عمرو موسى و الدكتور السيد البدوى كتحالف سياسى إيماناً بضرورة الأجتماع والتوحد على ما هو في صالح البلاد، وحفاظا على هوية ومدنية مصر.

السادات لـ نائب الرئيس: جامعاتنا في خطر


الدستور

كتبت- جهاد جادالمولى

 أعرب محمد أنور السادات فى رسالة بعث بها إلى المستشار محمود مكي "نائب رئيس الجمهورية والقائم بأعماله لحين عودته من الخارج"، عن استيائه التام من تجاهل الحكومة لأزمات طلاب الجامعات المصرية واللجوء إلى التعامل مع الأزمات من خلال الجانب الأمنى فقط الذى يتمثل فى فض اعتصامات الطلاب بالقوة بدلاً من الالتفات إلى جوهر المشكلة والعمل على حلها من منطلق أننا فى النهاية إزاء مؤسسات علمية يجبا الحفاظ عليها.

 وأكد السادات على ضرورة فتح باب الحوار ما بين إدارة الجامعة الأمريكية والطلاب مستنكرًا القيام بغلق أبواب الجامعة ومحاولات اقتحامها من جانب المعتصمين الذين يطالبون بمطالب مشروعة، مؤكدًا أن تلك السلوكيات من شأنها زيادة المشكلة تعقيدًا، وبشأن أزمة جامعة النيل أبدى السادات تضامنه الكامل مع طلاب جامعة النيل مطالبًا د. زويل وهو شخصية محل تقدير واحترام الجميع بالخروج عن صمته وإعلان موقفه مما يحدث لجامعة النيل، لأنه وإن كان يريد أن يرى مشروعه وحلمه فلابد وأن يراعى آلا يكون هذا على حساب آخرين.

 وطالب السادات بالنظر فيما ينادى به طلبة كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة عين شمس بشأن مساواتهم بطلبة كلية الهندسة بعد التخرج، فى إطار كامل من احترام اللوائح والقوانين وعدم التعدى على هيبة الحرم الجامعى.

"السادات" يطالب "مكى" بإنقاذ المتحف القومى بالفسطاط من الإهمال


اليوم السابع 

 كتب محمد رضا


 أرسل النائب السابق محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية، وعضو الجمعية التأسيسية للدستور، رسالة للمستشار محمود مكى نائب رئيس الجمهورية، عرض عليه فيها ما آلت إليه حالة موقف المتحف القومى للحضارة المصرية فى منطقة الفسطاط بالقاهرة، والذى تكلف أكثر من 500 مليون جنيه، حيث أصبح جاهزاً للافتتاح الجزئى، وذلك بتمويل من صندوق آثار النوبة، وتحت إشراف منظمة اليونسكو، والذى كان من المقرر أن يتم افتتاحه منذ عام.

وأكد السادات خلال رسالته، أن المتحف الآن أصبح من الأطلال ومكان لتجمع القمامة، كما أن جميع العاملين فيه متواجدون بدون عمل، رغم وجود قطع أثرية جاهزة للعرض ومُخزنة حتى الآن، وذلك نتيجة سياسات غير مفهومة من قبل وزارة الآثار وتجاهل افتتاح هذا المشروع العملاق، والذى تبلغ تكلفته مليار جنيه موجودة بالكامل، فى الوقت الذى نتطلع فيه لزيادة عائداتنا من السياحة وزيارة متاحفنا المليئة بالكنوز العائدة للحضارة المصرية عبر العصور المختلفة.

الإصلاح والتنمية يقاطع الاندماج مع حزب "موسى"

الدستور 

كتبت- جهاد جادالمولى

 أعلن محمد أنور السادات - رئيس حزب الإصلاح والتنمية أنه بعد إجراء العديد من المشاورات مع أعضاء الحزب تقرر الإبقاء على وضع الحزب كما هو، وعدم اندماجه في حزب المؤتمر برئاسة السيد عمرو موسى - المرشح الرئاسي السابق - ، معربًا عن أمنياته لجميع الأحزاب المشاركة في الاندماج النجاح والتوفيق فيما ينوون تقديمه لمصرفي الفترة القادمة.

 كما أعلن السادات فى الوقت نفسه أن الحزب مشاركًا في تحالف الأمة الذي يضم 24 حزبًا حتى الآن برئاسة عمرو موسى، الدكتور السيد البدوي كتحالف سياسي إيمانا بضرورة الاجتماع والتوحد على ما هو في صالح البلاد، وحفاظًا على هوية ومدنية مصر.

السادات لـ "مكى": المتحف القومى للحضارة تحول إلي مقلب زبالة برغم إنفاق 500 مليون جنيه عليه.. فانقذوه

بوابة الاهرام 

جمال عصام الدين

 أرسل محمد أنور السادات " رئيس حزب الإصلاح والتنمية وعضو الجمعية التأسيسية للدستور" رسالة للمستشار محمود مكى نائب رئيس الجمهورية يعرض عليه ما آلت إليه حالة المتحف القومى للحضارة المصرية فى منطقة الفسطاط بالقاهرة، والذى تم صرف أكثر من 500 مليون جنيه عليه وبات جاهزا للافتتاح الجزئى.

 وأكد السادات أن المتحف الآن أصبح من الأطلال ومقلبا "زبالة" وجميع العاملين فيه متواجدون بدون عمل برغم وجود قطع آثرية جاهزة للعرض، وذلك نتيجة سياسات غير مفهومة من قبل وزارة الآثار وتجاهل افتتاح هذا المشروع العملاق والذى تبلغ تكلفته مليار جنيه موجودة بالكامل، فى الوقت الذى نتطلع فيه لزيادة عائدتنا من السياحة وزيارة متاحفنا المليئة بالكنوز للحضارة المصرية عبر العصور المختلفة.

السادات فى رسالة لـمكى: أنقذوا آثار ومتاحف مصر

الوفد 

 أرسل "محمد أنور السادات" رئيس حزب الإصلاح والتنمية وعضو الجمعية التأسيسية للدستور رسالة للمستشار محمود مكي نائب رئيس الجمهورية يعرض عليه ما آلت إليه حالة المتحف القومي للحضارة المصرية فى منطقة الفسطاط بالقاهرة. والذى تم فيه صرف أكثر من 500 مليون جنيه وجاهز للافتتاح الجزئى، وهو ممول من صندوق آثار النوبة وتحت إشراف منظمة اليونسكو وكان من المفترض افتتاحه منذ عام.

 وأكد "السادات" أن المتحف الآن أصبح من الأطلال ومقلبا للقمامة وجميع العاملين فيه متواجدون بدون عمل رغم وجود قطع أثرية جاهزة للعرض، ومخزنة حتى الآن، وذلك نتيجة سياسات غير مفهومة من قبل وزارة الآثار وتجاهل افتتاح هذا المشروع العملاق والذى تبلغ تكلفته مليار جنيه موجودة بالكامل، فى الوقت الذى نتطلع فيه لزيادة عائدتنا من السياحة وزيارة متاحفنا المليئة بالكنوز للحضارة المصرية عبر العصور المختلفة .

التيار الإسلامى مبهر تنظيما .. ويمتلك ماكينة انتخابية متفرددة

الحرية والعدالة


السادات لمرسى : لا تترك إدارة الشئون الخارجية للهواة

روز اليوسف


السادات يهاجم الحداد مساعد الرئيس للشئون السياسية

الجمهورية


السادات : لا يمكن ترك سياستنا الخارجية لمجموعة من الهواة


الاخبار




السادات: ''الحداد'' يتحكم في تخطيط السياسات الخارجية بمعزل عن المؤسسات المسئولة شارك شارك السادات: ''الحداد'' يتحكم في تخطيط السياسات الخارجية بمعزل عن المؤسسات المسئولة

مصراوى 

 كتبت – راتان جميل

 أبدى محمد أنور السادات '' رئيس حزب الإصلاح والتنمية '' تحفظه من تحكم عصام الحداد، مساعد الرئيس للشئون السياسية والتعاون الدولى، وباقى أفراد أسرته من خلال موقعهم في إدارة الشئون الخارجية فى حزب الحرية والعدالة، برسم وتخطيط السياسات الخارجية بمعزل عن المؤسسات ذات الخبرة والمسئولة أمام الشعب وممثليه.

 وقال السادات في بيان له اليوم، ''مع كل تقديرى لخلفيتهم التى لم تتعدى بعض التجارب فى شركة تجارية لإدارة المعارض الخارجية وأيضاً بعض مشروعات الإغاثة الإنسانية الإسلامية فى الخارج، إلا أن البوادر غير مطمئنة فتأخير إعلان الرئيس مرسى عن رفضه لأعمال العنف أمام السفارة الأمريكية بالقاهرة وإدانته لمقتل السفير الأمريكى فى ليبيا ، والحساسية المفرطة فى التعامل مع ملف العلاقات المصرية الإسرائيلية والتساهل والتنازل مع حركة حماس بغزة وانعكاسات ذلك سلبياً على أمن سيناء''.

 وعن طرح فكرة لجنة رباعية بين السعودية وايران وتركيا ومصر لحل الأزمة السورية.. أشار السادات إلي أن هذا وإن كان جهد طيب إلا أن الفكرة محكوم عليها بالفشل لأسباب متعددة. وأضاف السادات، أنه ما كان لمصر ''الجديدة'' فى إعادة إحياء ريادتها وقيادتها للمنطقة العربية أن تعرض إدارة سياستها الخارجية لمجموعة من الهواة فى ظل وضع إقليمى ودولى متداخل وساخن ، مشيرًا إلى أن مصر تحتاج لخلق جو من الثقة والاحترام لتبدأ فى عمل نهضة وتنمية حقيقية فى ظل الظروف الإقتصادية والمالية الصعبة.

السادات: المجتمع المدني يمثل البنية التحتية للديمقراطية

بوابة الاخبار

 عبد الهادي عباس

 محمد أنور السادات  هو واحد من أهم السياسيين الموجودين على الساحة، كان رئيس لجنة حقوق الإنسان في المجلس المنحل، وأحد أعضاء اللجنة العامة لصياغة الدستور.

و يظل أهم ما يتميز به محمد أنور السادات هو مشاركته الفاعلة في مساعدة المجتمع المدني على النهوض بقيمة العطاء الاجتماعي من خلال عمله عضوا في مجلس إدارة الجمعيات الأهلية، لذلك كان لنا معه هذا الحوار:

* ما أهمية دور المجتمع المدني في تحقيق النمو الاقتصادي المصري خلال المرحلة المقبلة؟ 

 يقوم المجتمع المدني بتحقيق نمو اقتصادي بشكل فعال من خلال عدة محاور, حيث يقوم برفع قدرات الشباب لتأهيله لسوق العمل مما يعالج مشكلة البطالة، من خلال مشروعات إنتاجية صغيرة يقوم عليها الشباب.

 كما يقوم بدور كبير في عمل العديد من المشاريع الاقتصادية الصغيرة للأسر الأكثر احتياجا بعد تدريبهم على إدارتها مما يفتح أسواقا للسلع والخدمات تساعد في النمو الاقتصادي ، ويمثل المجتمع المدني البنية التحتية للديمقراطية كنظام للحياة وأسلوب لتسيير المجتمع.

 * ما هو الاختلاف في عمل منظمات المجتمع المدني قبل وبعد الثورة؟ 

مفهوم المجتمع المدني والدولة متلازمان، فلا يمكن النهوض بمجتمع مدني دون دولة قوية تقوم على مؤسسات دستورية وقانونية، هذا لا يعني تبعية المجتمع المدني للسلطة، بل كلاهما مواز للآخر. وكانت منظمات المجتمع المدني قبل الثورة تعانى من إمكانية مخاطبة الجماهير في الأماكن العامة، والدخول للمؤسسات الرسمية، ونزولها للشارع لعمل توعية سياسية للجماهير، وتشجعيهم على المشاركة السياسية والمجتمعية, ولكن بعد الثورة هناك انفراجة نسبيا حيث هناك الكثير من حملات التوعية وفعاليات منظمات المجتمع المدني التي تتواصل مع الجماهير المستهدفة مباشرة والمؤسسات الرسمية.

ولكن من الملاحظ أن هذه الإيجابيات تختفي تدريجيا حيث هناك عقبات تضعها المؤسسات الحكومية على منظمات المجتمع المدني لدخول المؤسسات الرسمية ومخاطبة الجماهير بشكل مباشر.

 كيف تقيم أعمال منظمات المجتمع المدني مع الفئات الأكثر احتياجا؟ 

**ما يقوم به المجتمع المدني هو ثمرة جهود مختلفة ومتعددة ونشاطات إنسانية / اجتماعية / اقتصادية /ثقافية ،سياسية، عبر تأسيس منظمات واتحادات ونقابات وروابط ونواد وجمعيات تعبر عن أراء وأفكار ومصالح أفراد المجتمع، وهي مستقلة عن السلطة، ولا تبغي ربحاً، ولا تسعى الوصول إلى السلطة، وهي طوعية اختيارية تتمثل بروح المبادرة الفردية والجماعية، فهي مجتمع التضامن والتعاون، مجتمع الحوار والاعتراف بالاخر، ومساعدة من يحتاج المساعدة.

 لذا تقوم منظمات المجتمع المدني بدور رئيسي وفعال مع الفئات الأكثر احتياجا، وخاصة في محافظات دلتا النيل والصعيد، ولكن ليس هناك تسليط إعلامي على دورهم في ذلك, و ما زالت المنظمات تحتاج لتسهيلات أكثر لتيسير عملهم في تحقيق أهدافهم والوصول للفئات الأكثر احتياجا.

 مؤسسة الأورمان تقوم بالكثير من المشروعات الصغيرة.. كيف تقيم هذه التجربة ؟ 

**مؤسسة الأورمان تقوم بدور هام ومثمر لا ينكره أحد في تحقيق مثل هذه المشروعات الصغيرة التي تساعد الفئات الأكثر احتياجا, و أتمنى أن تشترك معها الشركات الكبرى بدعمها في إطار المسئولية الاجتماعية للشركات.

 كما أن تجاربها وما تقوم به من مشروعات جهد وعمل متميز، أتمنى أن يعمم في جميع أنحاء مصر وتزداد المشاركات والجهود الفردية عما هي عليه الآن.

 كيف ننمي دور مؤسسات المجتمع المدني بمصر حتى تكون مثل الدول الأوروبية ؟ 

 يجب أولا وقبل أي شئ إشاعة الثقافة الديمقراطية التي تتمثل بالتسامح والتعاون والاعتراف بالأخر المختلف, وإدارة الاختلاف بالطرق السلمية، ولابد من تحسين حالة حقوق الإنسان على أرض الواقع وإدخال المجتمع المدني كفاعل رئيسي في معادلة الإصلاح والتغيير والإيمان، بجهده ودوره في المجتمع وإتاحة الفرص والتسهيلات له للانخراط في النشاط العام للمجتمع، في إطار ديمقراطي، وحينها يصبح طرفاً فاعلاً ومشاركاً في الممارسة الديمقراطية وواحدا من أهم قنوات المشاركة السياسية والثقافية والاجتماعية والتنموية في الأنظمة السياسية الديمقراطية.

El Sadat advising President Morsi


Mr. Anwar El-Sadat "Head of the Reform and Development Party" expressed his reservations on the dominance practiced by Mr. Essam Al-Haddad "Assistant to the President for Political Affairs and International Cooperation" and the rest of his family through their position in the Foreign Affairs Department of the Freedom and Justice Party by drawing and planning the country's foreign policy in isolation from the expertise institutions which are responsible in front of the people and their representatives. He said this with his full respect to their background, which does not exceed some experience in a trading company for managing exhibitions, as well as some foreign Islamic humanitarian relief projects abroad.

However, the indications are not so comforting because of President Morsi's delay in announcing his rejection to the violence that took place in front of the U.S. Embassy in Cairo nor his condemnation for the killing of the American ambassador in Libya, along with his extreme sensitivity in dealing with the file of the Egyptian-Israeli relations and his leniency and compromise with Hamas in Gaza with all the ensuing negative implications on the security of Sinai.

He proposed the idea of a quadripartite committee between Saudi Arabia - Iran - Turkey - Egypt to resolve the Syrian crisis, and albeit this is an appreciated effort yet it is doomed to fail for various reasons. While (new) Egypt is reviving its leadership and pioneering role in the Arab region, it should have never offered its foreign policy on a gold platter to a group of amateurs under a regional and international situation that is so tangled and inflamed. Egypt needs to build an atmosphere of trust and respect necessary for starting a real revival and development in view of the existing economic circumstances and financial predicaments.

Mostafa Jibreel 
Media Coordinator

السادات ينتقد سيطرة "الحداد" على السياسات الخارجية لمصر

اليوم السابع 

 كتب محمد رضا

 أكد النائب السابق محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، تحفظه على تحكم عصام الحداد مساعد الرئيس للشئون السياسية والتعاون الدولى، وباقى أفراد أسرته، من خلال موقعهم فى إدارة الشئون الخارجية فى حزب الحرية والعدالة، برسم وتخطيط السياسات الخارجية بمعزل عن المؤسسات ذات الخبرة والمسئولة أمام الشعب وممثليه، مضيفاً أن خلفيتهم لم تتعد بعض التجارب فى شركة تجارية لإدارة المعارض الخارجية، بالإضافة إلى بعض مشروعات الإغاثة الإنسانية الإسلامية فى الخارج.

 وأضاف "السادات" فى بيان له اليوم الأربعاء، أن البوادر غير مطمئنة، متمثلة فى تأخر إعلان الرئيس محمد مرسى رفضه لأعمال العنف أمام السفارة الأمريكية بالقاهرة، وإدانته لمقتل السفير الأمريكى فى ليبيا، والحساسية المفرطة فى التعامل مع ملف العلاقات المصرية الإسرائيلية، بالإضافة إلى التساهل والتنازل مع حركة حماس بغزة وانعكاسات ذلك سلبياً على أمن سيناء .

 وأشار "السادات" إلى ما تم طرحه من فكرة تشكيل لجنة رباعية بين السعودية وإيران وتركيا ومصر لحل الأزمة السورية، قائلاً: "هذا وإن كان جهد طيب إلا أنها محكوم عليها بالفشل لأسباب متعددة"، مضيفاً "ما كان لمصر "الجديدة"، فى إعادة إحياء ريادتها وقيادتها للمنطقة العربية، أن تعرض إدارة سياستها الخارجية لمجموعة من الهواة فى ظل وضع إقليمى ودولى متداخل وساخن، وتحتاج مصر لخلق جو من الثقة والاحترام لتبدأ فى عمل نهضة وتنمية حقيقية فى ظل ظروفنا الاقتصادية والمالية الصعبة".

السادات يحذر الرئيس من عصام الحداد

المصريون 

 صالح شلبي

 أبدى محمد أنور السادات" رئيس حزب الإصلاح والتنمية " تحفظه من تحكم اعصام الحداد مساعد الرئيس للشئون السياسية والتعاون الدولى و باقى أفراد أسرته من خلال موقعهم في إدارة الشئون الخارجية فى حزب الحرية والعدالة برسم وتخطيط السياسات الخارجية للدولة بمعزل عن المؤسسات ذات الخبرة والمسئولة أمام الشعب وممثليه .

 وقال السادات في خطاب للدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية اليوم " ومع كل تقديرى لخلفيتهم التى لم تتعدى بعض التجارب فى شركة تجارية لإدارة المعارض الخارجية وأيضاً بعض مشروعات الإغاثة الإنسانية الإسلامية فى الخارج ، إلا أن البوادر غير مطمئنة وظهر ذلك واضحا في تأخير إعلان الرئيس مرسى عن رفضه لأعمال العنف أمام السفارة الأمريكية بالقاهرة وإدانته لمقتل السفير الأمريكى فى ليبيا ، والحساسية المفرطة فى التعامل مع ملف العلاقات المصرية الإسرائيلية والتساهل والتنازل مع حركة حماس بغزة وانعكاسات ذلك سلبياً على أمن سيناء .

 وقال السادات في خطابه لمرسي "ثم طرح الحداد فكرة لجنة رباعية بين السعودية - ايران - تركيا - مصر لحل الأزمة السورية ، هذا وإن كان جهد طيب إلا انها محكوم عليها بالفشل لأسباب متعددة ، وما كان لمصر (الجديدة ) فى إعادة إحياء ريادتها وقيادتها للمنطقة العربية أن تعرض إدارة سياستها الخارجية لمجموعة من الهواة فى ظل وضع إقليمى ودولى متداخل وساخن ، وتحتاج مصر لخلق جو من الثقة والاحترام لتبدأ فى عمل نهضة وتنمية حقيقية فى ظل ظروفنا الإقتصادية والمالية الصعبة ."

السادات لمرسي: أتحفظ على تحكم مساعدك عصام الحداد وأسرته في إدارة الشئون الخارجية لمصر

بوابة الاهرام 


جمال عصام الدين

 أبدى محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، تحفظه مما سماه تحكم عصام الحداد مساعد الرئيس للشئون السياسية والتعاون الدولى وباقى أفراد أسرته من خلال موقعهم في إدارة رسم وتخطيط السياسات الخارجية للدولة بمعزل عن المؤسسات ذات الخبرة والمسئولة أمام الشعب وممثليه.

 وقال السادات في خطاب أرسله للدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية اليوم الأربعاء: "مع كل تقديرى لخلفيتهم التى لم تتعد بعض التجارب فى شركة تجارية لإدارة المعارض الخارجية، وأيضًا بعض مشروعات الإغاثة الإنسانية الإسلامية فى الخارج ، إلا أن البوادر غير مطمئنة وظهر ذلك واضحا في تأخير إعلان الرئيس مرسى عن رفضه لأعمال العنف أمام السفارة الأمريكية بالقاهرة وإدانته لمقتل السفير الأمريكى فى ليبيا، والحساسية المفرطة فى التعامل مع ملف العلاقات المصرية الإسرائيلية والتساهل والتنازل مع حركة حماس بغزة وانعكاسات ذلك سلبيًا على أمن سيناء"، على حد تعبير السادات.

 وتابع: "ثم طرح الحداد فكرة لجنة رباعية بين السعودية وإيران وتركيا ومصر لحل الأزمة السورية، هذا وإن كانت جهدا طيبا إلا أنها محكوم عليها بالفشل لأسباب متعددة، وما كان لمصر (الجديدة) فى إعادة إحياء ريادتها وقيادتها للمنطقة العربية أن تعرض إدارة سياستها الخارجية لمجموعة من الهواة فى ظل وضع إقليمى ودولى متداخل وساخن، وتحتاج مصر لخلق جو من الثقة والاحترام لتبدأ فى عمل نهضة وتنمية حقيقية فى ظل ظروفنا الاقتصادية والمالية الصعبة".

محمد السادات يكتب: مبادرة ورؤية لحماية الرموز الدينية

النهار

 بعد ان إهتز العالم من جراء الاحداث المؤسفة الاخيرة التي سببها المساس بالرموز الدينية للشعوب الإسلامية مما يحذر بشدة من مغبة تجاهل تطاول البعض علي المقدسات الدينية للشعوب ويلقي بظلاله السيئة علي العلاقات الدولية وكذلك يؤجج الفتنة الطائفية وينمي مشاعر الكراهية مما يهدد خطة التعاون والتنمية وكذلك جهود السلام العالمي، فبينما يجب ان تكون حرية الرأي مكفولة نؤكد ان استخدام هذه الحرية لتحقير الاخر مرفوض، وبينما نؤكد ونؤمن بحق التظاهر السلمي فإننا نرفض العنف ونؤكد علي حرمة حياة الانسان. ومن هنا ندعو مجموعة من الرموز العالمية والمحلية من مختلف الدول والثقافات للاشتراك معا في مبادرة عالمية لحماية المقدسات الدينية للشعوب حتي لاتتكرر هذه الكارثة المأساوية وتعمل المبادرة علي خمسة محاور:

 المحور الاول : ضغط سياسي ومجتمعي علي جميع الدول للإلتزام بتنفيذ المواثيق الدولية في مجال حظر إزدراء الأديان وتبني التشريعات الداخلية لها حيث نصت الفقرة الثالثة من المادة 19 من العهد الدولي الخاص للحقوق المدنية والسياسية علي وجوب تقييد حرية الرأي اذا تعددت علي الحريات الأساسية للاخرين والتي تضمن حرية المعتقد الديني وإحترام النظام العام والآداب العامة للاخرين، وكذلك المادة 20 من العهد ذاته التي تحظر دعوات الكراهية العنصرية او الدينية، كذلك الإتفاقية الأمريكية لحقوق الانسان التي دخلت حيز التنفيذ عام 1978 التي تجرم أي دعوي للعنصرية والكراهية ضد اي شخص او دين وتعتبر ذلك جرائم يعاقب عليها القانون.

المحور الثاني: فريق من سفراء النوايا الحسنة من علماء الدين والمثقفين والمفكرين والرموز السياسية المحلية والعالمية للقيام بجولات تعريفية بالمقدسات الدينية ودورها في تشكيل الوعي البشري وأهمية الحفاظ عليها وحمايتها في اطار التعايش السلمي والاحترام المتبادل بين الشعوب والحضارات، وتستضيف الجامعات العالمية ومنتديات الحوار الثقافي هذه الأنشطة تحت رعاية برنامج الأمم المتحدة لتحالف الحضارات وتعمل أنشطتها علي سد الثغرات التي يستغلها المتطرفون في إفتعال الفتنة ، والحد من التحيز والمفاهيم والتصورات الخاطئة والتصدي للتهديدات الناشئة عن عدم فهم الأخر، وتحقيق التعاون بين مختلف الجهود للقضاء علي الانقسامات من هذا القبيل.

المحور الثالث: تشكيل فرق تنفيذية مجتمعية لإدماج الأقليات الدينية في الحوار المجتمعي وصناعة القرار السياسي ومشروعات التنمية وتقليص الشعور بالإقصاء والتهميش الذي يجعلهم عرضة للإنجراف لهوية التطرف ويفتح أبواب من العنف والعنف المضاد ، ونتجه بهذا الي علاج اسباب المشكلة بدلا من معالجة تداعيتها.

المحور الرابع: توجيه ودعم المؤسسات الدينية والثقافية الي إنتاج مواد فيلمية عالية الجودة متعددة اللغات تشرح بإسلوب جذاب المبادئ الحقيقية التي تنادي بها الاديان وكذلك القصص الحقيقية لرواد التنوير في التاريخ الانساني، وكذلك دعم إتاحة هذه المواد من خلال مهرجانات ثقافية وفنية وكذلك إتاحتها بطريقة رقمية من خلال شبكة الانترنت.

المحور الخامس: تكوين شبكة من منظمات المجتمع المدني في العالم تعمل علي رفع الوعي لدي الشباب بمبادئ الحوار السلمي البناء وقبول الاخر وطرق التعبير السلمية عن الرأي دون اللجوء الي العنف والتخريب واحترام معتقدات الشعوب ، وإدماج هذه المبادئ في انظمة التعليم الاساسي في جميع الدول.

واخيرا نعتقد إننا أمام فرصة حقيقية قد لا تعوض لتحرك عالمي لنزع جذور الفتنة ، الجميع يدرك الآن مقدار المخاطرة بترك الأمور كما هي دون تحرك فعال وعلي ذلك أدعو جميع المهتمين بسرعة المشاركة في المبادرة وبدء الأنشطة الخاصة بها

"السادات" يطالب الخارجية بتفعيل الاتفاقات الدولية التي تحظر ازدراء الأديان

الوطن 

 كتب : ولاء نعمة الله وهبة أمين

 طالب محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، وعضو الجمعية التأسيسية للدستور، طالب وزير الخارجية، د. محمد كامل عمرو، بتبني قضية تفعيل الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي تحظر ازدراء الأديان، بدلا من تضييع الوقت في إعداد قانون دولي جديد يحظر المساس بالأديان.

 ولفت السادات إلى أن هناك العديد من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي تحظر ازدراء الأديان، منها المعاهدة الدولية للحقوق السياسية والمدنية، الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، والمعاهدة الدولية لمناهضة التمييز العنصري، الصادرة عن الأمم المتحدة عام 1965، وهذه الاتفاقيات تحتاج إلى تفعيل فقط.

 وشدد السادات على دور الخارجية المصرية بفتح أبوابها لإرسال مقترحات القوى السياسية في هذا الشأن، لتجنب مخاطر المساس بالأديان وعدم تكرار ذلك مرة أخرى.

"الإصلاح والتنمية" يطالب الخارجية بمواجهة الاساءة للرسول


الوادى 

 محمد الشريف

 طالب محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية وعضو الجمعية التأسيسية للدستور وزير الخارجية د .محمد كامل عمرو بتبني قضية تفعيل الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي تحظر ازدراء الأديان بدلا من تضييع الوقت في إعداد قانون دولي جديد يحظر المساس بالأديان بإعتبار أن هناك عديداً من الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي تحظر ازدراء الأديان منها المعاهدة الدولية للحقوق السياسية والمدنية وهي صادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة وإنتهاءاً بالمعاهدة الدولية لمناهضة التمييز العنصري الصادرة عن الأمم المتحدة عام 1965 وهذه الاتفاقيات تحتاج إلي تفعيل فقط لاغير.

 وأكد "السادات" أن العمل الآن على إصدار قانون دولي جديد كما طالب الكثيرين ومنهم قانونيين يعتبر عبثا ومضيعة لوقت وجهد سوف يبذل في بنود موضوعة فى الأساس ولكنها غير مفعلة، وطالب "السادات" الخارجية المصرية بفتح أبوابها لإرسال مقترحات القوى السياسية في هذا الشأن لتجنب مخاطر المساس بالأديان وعدم تكرار ذلك مرة أخرى.

السادات يحذر مرسي من تحكم الإخواني عصام الحداد في إدارة الشئون الخارجية للدولة

التحرير 

 جمال عصام الدين

 أبدى محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، تحفظه من تحكم اعصام الحداد مساعد الرئيس للشئون السياسية والتعاون الدولى و باقى أفراد أسرته من خلال موقعهم في إدارة الشئون الخارجية فى حزب الحرية والعدالة برسم وتخطيط السياسات الخارجية للدولة بمعزل عن المؤسسات ذات الخبرة والمسئولة أمام الشعب وممثليه.

 وقال السادات في خطاب للدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية اليوم «ومع كل تقديرى لخلفيتهم التى لم تتعدى بعض التجارب فى شركة تجارية لإدارة المعارض الخارجية وأيضاً بعض مشروعات الإغاثة الإنسانية الإسلامية فى الخارج ، إلا أن البوادر غير مطمئنة وظهر ذلك واضحا في تأخير إعلان الرئيس مرسى عن رفضه لأعمال العنف أمام السفارة الأمريكية بالقاهرة وإدانته لمقتل السفير الأمريكى فى ليبيا، والحساسية المفرطة فى التعامل مع ملف العلاقات المصرية الإسرائيلية والتساهل والتنازل مع حركة حماس بغزة وانعكاسات ذلك سلبياً على أمن سيناء».

 وقال السادات في خطابه لمرسي «ثم طرح الحداد فكرة لجنة رباعية بين السعودية – ايران - تركيا – مصر لحل الأزمة السورية، هذا وإن كان جهد طيب إلا انها محكوم عليها بالفشل لأسباب متعددة، وما كان لمصر فى إعادة إحياء ريادتها وقيادتها للمنطقة العربية أن تعرض إدارة سياستها الخارجية لمجموعة من الهواة فى ظل وضع إقليمى ودولى متداخل وساخن، وتحتاج مصر لخلق جو من الثقة والاحترام لتبدأ فى عمل نهضة وتنمية حقيقية فى ظل ظروفنا الإقتصادية والمالية الصعبة».

السادات يحذر مرسي من تحكم الحداد في إدارة شئون الدولة الخارجية

الدستور 

 كتب –محمد العدس

 أبدى محمد أنور السادات "رئيس حزب الإصلاح والتنمية" تحفظه من تحكم عصام الحداد مساعد الرئيس للشئون السياسية والتعاون الدولى و باقى أفراد أسرته من خلال موقعهم في إدارة الشئون الخارجية فى حزب الحرية والعدالة برسم وتخطيط السياسات الخارجية للدولة بمعزل عن المؤسسات ذات الخبرة والمسئولة أمام الشعب وممثليه

. وقال السادات في خطاب للدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية اليوم "ومع كل تقديرى لخلفيتهم التى لم تتعدى بعض التجارب فى شركة تجارية لإدارة المعارض الخارجية وأيضاً بعض مشروعات الإغاثة الإنسانية الإسلامية فى الخارج ، إلا أن البوادر غير مطمئنة وظهر ذلك واضحا في تأخير إعلان الرئيس مرسى عن رفضه لأعمال العنف أمام السفارة الأمريكية بالقاهرة وإدانته لمقتل السفير الأمريكى فى ليبيا ، والحساسية المفرطة فى التعامل مع ملف العلاقات المصرية الإسرائيلية والتساهل والتنازل مع حركة حماس بغزة وانعكاسات ذلك سلبياً على أمن سيناء .

 وقال السادات في خطابه لمرسي "ثم طرح الحداد فكرة لجنة رباعية بين السعودية - ايران - تركيا - مصر لحل الأزمة السورية ، هذا وإن كان جهد طيب إلا انها محكوم عليها بالفشل لأسباب متعددة ، وما كان لمصر ( الجديدة ) فى إعادة إحياء ريادتها وقيادتها للمنطقة العربية أن تعرض إدارة سياستها الخارجية لمجموعة من الهواة فى ظل وضع إقليمى ودولى متداخل وساخن ، وتحتاج مصر لخلق جو من الثقة والاحترام لتبدأ فى عمل نهضة وتنمية حقيقية فى ظل ظروفنا الإقتصادية والمالية الصعبة ."

"الإصلاح والتنمية" يطالب الخارجية بتفعيل الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي تحظر ازدراء الأديان

الاقباط المتحدون

 كتب: عماد توماس

طالب "محمد أنور السادات"، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، وعضو الجمعية التأسيسية للدستور، "وزير الخارجية الدكتور "محمد كامل عمرو"، بتبنى قضية تفعيل الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي تحظر ازدراء الأديان بدلًا من تضييع الوقت فى إعداد قانون دولي جديد يحظر المساس بالأديان، باعتبار أن هناك عديدًا من الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي تحظر ازدراء الأديان، منها العهد الدولي للحقوق السياسية والمدنية، وهو صادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، انتهاءً بالمعاهدة الدولية لمناهضة التمييز العنصري، الصادرة عن الأمم المتحدة عام 1965، وهذه الاتفاقيات تحتاج إلى تفعيل فقط لا غير.

وأكد السادات أن العمل الآن على إصدار قانون دولي جديد، فمطالب الكثيرين ومنهم قانونيين، تعتبر عبثا ومضيعة لوقت وجهد سوف يبذل فى بنود موضوعة فى الأساس ولكنها غير مفعلة، وطالب السادات الخارجية المصرية بفتح أبوابها لإرسال مقترحات القوى السياسية فى هذا الشأن؛ لتجنب مخاطر المساس بالأديان وعدم تكرار ذلك مرة أخرى.

السادات يطالب "الخارجية" بتفعيل المعاهدات الدولية التي تحظر ازدراء الأديان

بوابة الاهرام 

وسام عبد العليم

 طالب محمد أنور عصمت السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، وعضو الجمعية التأسيسية للدستور، وزير الخارجية الدكتور محمد كامل عمرو، بتبنى قضية تفعيل الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي تحظر ازدراء الأديان بدلا من تضييع الوقت فى إعداد قانون دولى جديد يحظر المساس بالأديان، على حد قوله.

 وأشار السادات فى بيان له اليوم الثلاثاء إلى أن هناك العديد من الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي تحظر ازدراء الأديان، منها المعاهدة الدولية للحقوق السياسية والمدنية، وهي صادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة وانتهاءً بالمعاهدة الدولية لمناهضة التمييز العنصري الصادرة عن الأمم المتحدة عام 1965، وهذه الاتفاقيات تحتاج إلي تفعيل فقط لاغير.

 وأكد السادات أن العمل الآن على إصدار قانون دولى جديد كما طالب الكثيرون ومنهم قانونيون يعتبر عبثا ومضيعة لوقت، وجهدًا سوف يبذل فى بنود موضوعة فى الأساس ولكنها غير مفعلة. كما طالب السادات الخارجية المصرية بفتح أبوابها لإرسال مقترحات القوى السياسية فى هذا الشأن لتجنب مخاطر المساس بالأديان وعدم تكرار ذلك مرة أخرى.

ألمانيا تجدد دعمها للتحولات السياسية والاقتصادية فى مصر

اليوم السابع 

 أكد المدير التنفيذى للغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة راينر هيريت دعم بلاده للتحولات السياسية والاقتصادية فى مصر، موضحا، أن جهود الحكومة المصرية يجب أن تركز على دعم الاستقرار وتوفير البيئة المواتية للاستثمار.

 وقال هيريت - خلال ندوة "الانتقال السياسى والاقتصادى فى مصر" التى نظمتها الغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة اليوم، بمشاركة نخبة من السياسيين ورجال الاقتصاد المصريين والألمان - إن ألمانيا نفذت - من خلال الغرفة - برنامجا لتدريب وتوظيف حوالى 5 آلاف شاب مصرى، مشيرا إلى أن الاستقرار السياسى والأمنى سوف يسهم فى زيادة حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة فى مصر خلال المرحلة القادمة.


ومن جانبه أوضح محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية أن مواجهة الآثار السلبية التى شهدتها مصر عقب ثورة يناير تتطلب تضافر كافة الجهود الرسمية والشعبية لدعم النمو الاقتصادى وتعزيز الاستفادة من الإمكانيات الاقتصادية، وقال إنه دعا إلى مبادرة تهدف إلى تعزيز النمو الاقتصادى وجذب المزيد من التدفقات الاستثمارية الأجنبية واستعادة ثقة المستثمرين العرب والأجانب ومؤسسات التمويل الدولية الذين يراقبون عن كثب التطورات السياسية والاقتصادية على الساحة المصرية.

 وأضاف، أن الحكومة المصرية ينبغى عليها إرسال رسالة ايجابية لطمأنة المستثمرين المحليين والأجانب بشان حرصها على توفير البيئة المواتية للاستثمار وتعزيز الأمن والاستقرار داعيا إلى منح الفرصة كاملة للحكومة لتنفيذ خططها الرامية إلى دعم النمو الاقتصادى وكبح الفساد وتوفير المزيد من فرص العمل والاستثمارات.

 وأشار إلى أن الحكومة المصرية يجب عليها أيضا مواصلة التفاوض مع صندوق النقد الدولى بشان تمويل بقيمة 8ر4 مليار دولار لتقليص العجز المتنامى فى الميزانية، لافتا إلى أن أى اتفاق مستقبلى مع الصندوق سوف يستلزم موافقة البرلمان.

 وقال محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أن مصر تحتاج إلى دعم شركائها الغربيين وخاصة ألمانيا لتجاوز الصعوبات الاقتصادية التى أعقبت ثورة يناير مشددا على ضرورة الاستفادة من تجارب الدول الأخرى التى شهدت ثورات مماثلة لثورة يناير من أجل دعم عملية الانتقال السياسى والاقتصادى فى مصر.

 وأضاف أن مصر ترحب دائما بالمساعدات الألمانية، لأن برلين ليس لديها أجندة خفية من وراء ذلك الدعم، مؤكدا على ضرورة تعزيز وتنويع الاستثمارات جغرافيا لتشمل كافة المحافظات المصرية وخاصة الدلتا والوجه القبلى. وأشار إلى أن مصر تمتلك مزايا تنافسية عديدة من بينها القوى البشرية المدربة والموقع الجغرافى الفريد والموارد الطبيعية والتى يمكن من خلالها دعم قدرتها فى مجال تعزيز النمو الاقتصادى وجذب الاستثمارات الأجنبية.

 وأوضح أن أوروبا يمكنها كبح الهجرة غير الشرعية القادمة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومن بينها مصر عن طريق توفير المساعدات التنموية لتلك الدول لدعم نموها الاقتصادى وتوفير فرص العمل. وشدد على أن مصر تحتاج إلى خطة اقتصادية حقيقية لتجاوز التحديات الاقتصادية وتعزيز التنمية داعيا الحكومة إلى ترشيد دعم الطاقة لخفض العجز المتزايد فى الميزانية والاستفادة من كافة الاتفاقيات التجارية التى أبرمتها القاهرة مع كافة القوى الدولية لدعم الاستثمارات التصدير.

 وحث رئيس حزب الإصلاح والتنمية الحكومة المصرية على تحديد أولويات الإصلاحات السياسية والاقتصادية لضمان فاعليتها ومشاركة كافة القوى السياسية والشعبية فى تنفيذها، لافتا إلى أنه لا يمكن لأى حزب مهما بلغت قوته مجابهة التحديات السياسية والاقتصادية بمفرده.

السادات للبشاير: الاخوان ليسوا رجال دولة..

 البشاير

حوار : محمود عبد القادر :

على هامش الندوة التى عقدتها الغرفة الألمانية للصناعة و التجارة بعنوان مسار التقدم إلى الأمام: الانتقال السياسي و الاقتصادي في مصر بحضور ضيف شرف الندوة النائب السابق السيد محمد أنور السادات الذي تحدث عن الوضع السياسي و الاقتصادي الراهن بالإضافة إلى الخطوات التي يجب اتخاذها في الفترة الانتقالية القادمة من أجل مستقبل أكثر إشراقا وبحضور د.راينر هيريت المير التنفيذي للغرفة الألمانية العربية للتجارة و الصناعة موضحا أهمية التواصل بين الجانبين المصري و الألماني من أجل تحقيق التقدم الاقتصادي. كان لنا هذا الحوار مع النائب السابق محمد انور السادات .

 ما هى الاثار السلبية على الاقتصاد المصرى بعد الثورة ؟ 

 قال محمد انور السادات عضو مجلس الشعب السابق : ان اليوم بمناسبة وجودنا فى اجتماع الغرفة الالمانية للتجارة والصناعة بالتأكيد كان الجانب الاقتصادى مهم خصوصا ان المانيا شريك كبير لمصر بالاستثمارت والشركات الالمانية .. مؤكدا على انة لابد ان يكون هناك حزمة من التشريعات وبسرعة ... مشيرا الى ان الدستور الجديد سوف يؤكد على الاقتصاد الحر .. بخلاف دور الدولة على انها منظم للأنشطة ومراقب لحالة الاسواق .

 وقال تناولنا فى المؤتمر : لابد من اعادة النظر بالنسبة للدعم لانة بيمثل عبئ كبير على الميزانية ... ولابد من وجود فرص استثمار فى مناطق خارج القاهرة والمناطق المزدحمة ... بمعنى انة يبقى فية توزيع جغرافى ـ الدلتا ـ الصعيد لان فيها امكانيات طيبة .

 ايضا اتحدثنا على فرص عمل للشباب اقل من 30 سنة والمتعلم والمتحدث لغات ممكن لو كان هناك تدريب مهنى فنى ممكن يبقوا هؤلاء عمال مهرة وعلى مستوى كبير جدا .. مشيرا الى ان الالمان متفهمين وبيديروا برامج سواء دعم فنى او برامج اقتصادية كبيرة جدا . وقال انا متفائل وخصوصا ان احنا بنعمل دستور جديد وتشريعات لاحقة على الدستور هاتخلق مناخ طيب .

 وهل مشروع النهضة الذى تحدث عنة المهندس خيرت الشاطر هلى هو وهم ؟ 

قال السادات : الى الان شوفنا عنوان كبير لكن لسة التفاصيل لم تطرح وكلنا منتظرين نشوف اية تفاصيل المشروع اللى اذا صح شيئ يسعدنا .. واذا نجح الرئيس او حزب الحرية والعدالة دى شيئ يسعدنا وكلنا سوف نساعد فى هذا .. المهم مصارحة الناس وايضا الناس تفهم ان احنا فى ايام صعبة تتطلب ان الكل يتكاتف فيها .

 هل الاخوان رجال دولة ويقدروا يديروا الدولة فى الفترة القادمة وهل فى رؤيا اخرى لديكم ؟

 السادات : الى الان شايفين ناس مخلصين وبتعمل جهد لكن مسألة رجال دولة دى لسة .. وقال عايزين نشوف وقت من خلال مواقف .. من خلال احداث .. انما ناس مخلصة وعايزة تبذل جهد ماشى .زوشوفنا تحركات الرئيس الخارجية شرق وغرب ودعوتة لتحقيق خطة المائة يوم .. ولكن العبرة بالنتائج .

 لماذا اختفت الصفوة والنخبة من الساحة السياسية مرة واحدة ؟ 

 قال محمد انور السادات : مشاورات تجرى علشان تحالفات .. اندمجات .. استعدادات .. للمرحلة القادمة اذا كانت فى انتخابات برلمانية .. دى مرحلة تشاور خصوصا بعد فوز رئيس وتشكيل حكومة طبيعى ان يبقى فى حالة من الهدوء ومرحلة اعداد وترتيب البيت من الداخل .

 وما هى تنبؤاتك للفترة القادمة ؟ 

بتنهيدة كبيرة قال السادات : خير وان الفترة القادمة فترة صعبة محتاجة مننا كلنا جهد وايضا لم شمل ومصالحة علشان نستطيع مواجهة المشاكل المزمنة سواء على المستوى السياسى او المستوى الاقتصادى والمالى وتحقيق العدالة الاجتماعية اللى كلنا بنحلم بيها.

هل زيارات الرئيس مرسى مجدية بالنسبة لمصر فى الفترة الراهنة ؟

 قال السادات : الزيارات مش بالضرورة نتائجها تبقى سريعة .. لكن انت اليوم بدأت تتعامل مع الملف الخارجى بكل وضوح وشفافية وايضا بدأت تعطى رسالة للعالم ان مصر اصبحت جاهزة ومستعدة للتعامل مع القضايا الاقليمية والدولية ودة شيئ جيد . لماذا اتجه الرئيس مرسى الى الغرب بدلا من افريقيا الذى الكد مرارا على الاهتمام بافريقيا اولا ؟

 السادات : الرئيس يتجه للشرق او الغرب علشان محتاج يضخ هنا استثمارات ونشاط ثم افريقيا جاية وبعدين اول زياراتة كانت لافريقيا فى مؤتمر دول الاتحاد الفريقى فى اثيوبيا .. ثم السعودية وايران والصين ثم ايطاليا والاتحاد الاوروبى فى بروكسل . فى حركة المهم العبرة بالنتائج .

 وهل بدايتة بزيارة الصين كان لها مغزى سياسيا على المستوى الدولى ؟ 

 السادات : ربما يكون القصد ان يبدأ بالشرق ويروح الصين ولم يبدأ بأمريكا كما كان .. اين كان يبدأ شرق يبأ غرب المهم النس تشعر ان احولها تتغير للأحسن والافضل هو انعكاس الكلام دة على الشعب دة المقياس وهو دة المعيار

El-Sadat proposes an initiative and a vision on the Egyptian President "Muhammad Morsy" for protecting the religious symbols and sanctities


Introduction: 
 
After the whole world was devastated by the recent unfortunate events caused by the transgression on the religious symbols of the Muslim peoples, this calls us all strongly against ignoring any encroaches on the religious sanctities of peoples. It also leaves bad after-taste on the international relations and fuels the sectarian strife and the growing hatred which threaten our plans for cooperation and development as well as our world peace efforts. While the freedom of opinion has to be guaranteed we emphasize that the use of this freedom for degrading the other is unacceptable, and while we believe in the right of peaceful protest, we reject violence and affirm the sanctity of human life.

From here, we call upon a number of local and international symbols from different countries and cultures to join together in a global initiative to protect the religious sanctities of the peoples to prevent this tragic disaster from occurring again. This initiative is hinged on five axes:

First axis:

Political and community pressure on all the countries to comply with the international conventions in the field of banning defamation of religions and adopting domestic legislation. The third paragraph of Article 19 of the International Covenant of Civil and Political Rights stipulates the necessity of restricting freedom of opinion if it encroaches on the fundamental freedoms of others which guarantee freedom of religious belief and respects public order and public morals of others. Also Article 20 of the same Covenant which prohibits calls for racial or religious hatred, as well as the American Convention on Human Rights (entered into force in 1978) which criminalizes any call for racism or hatred against any person or religion and considers them crimes that are punishable by the law.

Second axis:

Forming a team of Goodwill Ambassadors from the religious scholars, intellectuals and political figures of the local and international symbols to make introductory tours for the religious sanctities and clarify their role in the formation of human consciousness and the importance of preserving and protecting them within the framework of peaceful coexistence and mutual respect between peoples and civilizations. The international universities and cultural dialogue forums can host these activities under the auspices of the United Nations Civilizations Alliance and they can conduct activities to bridge the gaps that are exploited by extremists in fueling seditions, and reducing prejudices and misconceptions while addressing any threats emerging from the lack of understanding others to combine all the efforts in eliminating such rifts.

The third axis:

Forming executive community teams to integrate the religious minorities in community dialogues, in political decision-making, and in the development of projects. This will reduce their sense of exclusion and marginalization that, in turn, keeps them vulnerable to drifting to extremism and opens the doors for violence and counter-violence. By doing this we treat the causes of the problem rather than deal with the consequences.

The fourth axis:

Guiding and supporting the religious and cultural institutions to produce a high quality multilingual footage explaining in a catchy way the real principles advocated by religions as well as the true stories of the pioneers of enlightenment in the human history. As well as supporting the accessibility of this material through cultural and art festivals and in digital forms on the Internet.

The fifth axis:

Forming a network of civil society organizations from all over the world to work on raising awareness among the youth about the principles of peaceful and constructive dialogue, accepting the other, presenting ways for peaceful expression of opinion without resorting to violence or vandalism, respecting the beliefs of peoples, and integrating these principles in the basic educational systems in all countries.

Finally we believe that we are facing a real opportunity that may never materialize again for an international movement to defuse the roots of global strife. Everyone now understands the amount of risk that can arise from leaving things as they are without effective action and for this reason I invite all those interested to quickly participate in the initiative and start their own activities. 

Mohamed Anwar El-Sadat
 President of the Reform & Development Party 
Chairman of the Human Rights Committee - People's Assembly

السادات:البرلمان سيعود بمادة انتقالية فى الدستور

صدى البلد 

كتب عصام عبد الجواد

 اكد محمد انور السادات النائب السابق بمجلس الشعب المنحل وعضو اللجنة التاسيسية للدستور "لصدى البلد" بان هناك اتجاها قويا داخل اللجنة التاسيسية بوضع مادة انتقالية فى الدستور الجديد سيتم وضعها لتمكن مجلس الشعب المنحل من اكمال مدته، وعدم انتخاب مجلس جديد وهذه المادة ستكون ضمن المواد التى يتم طرحها للاستفتاء الشعبى مع الدستورالجديد واضاف بان الرئيس محمد مرسى سيكمل مدته الرئسية ايضا لان انتخابه كان صحيحا وبناء على الاعلان الدستورى .

دعا الرموز العالمية للمشاركة.. السادات: يطرح على "الرئيس" مبادرة لحماية الرموز والمقدسات الدينية

اليوم السابع

 كتب محمد رضا

 دعا النائب السابق محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، الرموز العالمية والمحلية من مختلف الدول والثقافات، للاشتراك معاً فى مبادرة عالمية لحماية المقدسات الدينية للشعوب حتى لا تتكرر هذه الكارثة المأساوية، التى سببها المساس بالرموز الدينية للشعوب الإسلامية.

 وأضاف السادات، فى دعوته التى يطرحها على الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، أن الأحداث المؤسفة الأخيرة التى أعقبت الإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم، واهتز العالم من جرائها، تحذر بشدة من مغبة تجاهل تطاول البعض على المقدسات الدينية للشعوب، وتلقى بظلالها السيئة على العلاقات الدولية، وكذلك تؤجج الفتنة الطائفية وتنمى مشاعر الكراهية، مما يهدد خطة التعاون والتنمية وكذلك جهود السلام العالمى، فبينما يجب أن تكون حرية الرأى مكفولة، نؤكد أن استخدام هذه الحرية لتحقير الآخر مرفوض، وبينما نؤكد ونؤمن بحق التظاهر السلمى فإننا نرفض العنف ونؤكد حرمة حياة الإنسان.

 وأشار السادات، إلى أن المبادرة تتمثل فى خمسة محاور هى، القيام بضغط سياسى ومجتمعى على جميع الدول للالتزام بتنفيذ المواثيق الدولية فى مجال حظر ازدراء الأديان، وتبنى التشريعات الداخلية لها حيث نصت الفقرة الثالثة من المادة 19 من العهد الدولى الخاص للحقوق المدنية والسياسية على وجوب تقييد حرية الرأى إذا تعدى على الحريات الأساسية للآخرين، والتى تضمن حرية المعتقد الدينى واحترام النظام العام والآداب العامة للآخرين، وكذلك المادة 20 من العهد ذاته التى تحظر دعوات الكراهية العنصرية أو الدينية، كذلك الاتفاقية الأمريكية لحقوق الإنسان التى دخلت حيز التنفيذ عام 1978، والتى تجرم أى دعوة للعنصرية والكراهية ضد أى شخص أو دين، وتعتبر ذلك جرائم يعاقب عليها القانون.

 أما المحور الثانى من المبادرة، فيدعو لتشكيل فريق من سفراء النوايا الحسنة من علماء الدين والمثقفين والمفكرين والرموز السياسية المحلية والعالمية، للقيام بجولات تعريفية بالمقدسات الدينية ودورها فى تشكيل الوعى البشرى، وأهمية الحفاظ عليها وحمايتها فى إطار التعايش السلمى والاحترام المتبادل بين الشعوب والحضارات، بالإضافة إلى استضافة الجامعات العالمية ومنتديات الحوار الثقافى هذه الأنشطة تحت رعاية برنامج الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، وأن تعمل أنشطتها على سد الثغرات التى يستغلها المتطرفون فى افتعال الفتنة، والحد من التحيز والمفاهيم والتصورات الخاطئة والتصدى للتهديدات الناشئة عن عدم فهم الآخر، وتحقيق التعاون بين مختلف الجهود للقضاء على الانقسامات من هذا القبيل.

 والمحور الثالث، طالب بتشكيل فرق تنفيذية مجتمعية لإدماج الأقليات الدينية فى الحوار المجتمعى وصناعة القرار السياسى ومشروعات التنمية وتقليص الشعور بالإقصاء والتهميش الذى يجعلهم عرضة للانجراف لهوية التطرف، ويفتح أبوابا من العنف والعنف المضاد، ونتجه بهذا إلى علاج أسباب المشكلة بدلا من معالجة تداعياتها.

 فيما يسعى المحور الرابع، إلى توجيه ودعم المؤسسات الدينية والثقافية إلى إنتاج مواد فيلمية عالية الجودة متعددة اللغات تشرح بأسلوب جذاب المبادئ الحقيقية التى تنادى بها الأديان، وكذلك القصص الحقيقية لرواد التنوير فى التاريخ الإنسانى، وكذلك دعم إتاحة هذه المواد من خلال مهرجانات ثقافية وفنية، وكذلك إتاحتها بطريقة رقمية من خلال شبكة الإنترنت.

 كما دعا المحور الخامس، إلى تكوين شبكة من منظمات المجتمع المدنى فى العالم تعمل على رفع الوعى لدى الشباب بمبادئ الحوار السلمى البناء وقبول الآخر، وطرق التعبير السلمية عن الرأى دون اللجوء إلى العنف والتخريب واحترام معتقدات الشعوب، وإدماج هذه المبادئ فى أنظمة التعليم الأساسى فى جميع الدول.

 وأكد السادات، أننا أمام فرصة حقيقية قد لا تعوض لتحرك عالمى لنزع جذور الفتنة، خاصة أن الجميع يدرك الآن مقدار المخاطرة بترك الأمور كما هى دون تحرك فعال، مشدداً على دعوته لجميع المهتمين بسرعة المشاركة فى المبادرة وبدء الأنشطة الخاصة بها.